‘‘التربية‘‘ تنتظر تعيينات جديدة

الطفيلة: مدارس تعاني نقصا بالمعلمين

تم نشره في الثلاثاء 11 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 11:00 مـساءً
  • طلبة يكتظون في صف مجمع بإحدى مدارس الطفيلة-(الغد)

فيصل القطامين

الطفيلة – رغم مرور أكثر من شهر على بدء الدوام المدرسي، إلا أن مدارس في الطفيلة ما زالت تعاني نقصا في المعلمين بعدد من التخصصات المهمة كالرياضيات واللغة الإنجليزية.
ويرى أولياء أمور أن نقص المعلمين يؤشر سلبا على الاستعدادات التي أعلنتها وزارة التربية والتعليم في بداية العام، ويشكك بشعار ترفعه الوزارة بأن دوام الطلبة من أول يوم دراسي.
وأكد أحمد فرحان ولي أمر طالب أن مدرسة عين البيضاء الثانوية للبنين تعاني من نقص معلمين في تخصص اللغة الإنجليزية، حيث لم يتم تدريس هذه المادة لبعض الصفوف منذ بدء العام الدراسي، فيما يراجع أولياء أمور الطلبة باستمرار إدارة المدرسة ومديرية التربية لطلب توفير معلم للغة الإنجليزية لطلبة الصفوف المتوسطة والتي ظلت بدون معلم منذ نحو شهر ونصف الشهر.
وبين فرحان أن الطلبة سيتأخرون في إنجاز المنهاج المقرر والذي يتسم بالكثافة، وسيتم تدريسه على نحو سريع وغير متأن وبدون فهم في حال توفر معلم والذي عليه أن يعمل جاهدا لتلافي التأخر في قطع المنهاج، وسيكون ذلك على حساب استيعاب الطلبة للمادة التي يعاني أغلبهم من ضعف ملحوظ فيها يمتد حتى مرحلة التوجيهي، ويتسبب برسوب أعداد كبيرة منهم.
وقال محمد الشماسات إن مشكلة عدم توفير معلمين في بعض المواد العامة كاللغة الإنجليزية والرياضيات وحتى المواد العلمية مشكلة قائمة منذ عدة سنوات، حيث يتم توزيع المعلمين على المدارس الكبرى وفي المناطق التي تقع في مركز المدينة، والفائض منهم يتم توزيعه على مدارس في مناطق بعيدة عن المركز، وبعد مضي أشهر أحيانا.
وقال إن مدرسة ارويم الثانوية للنبني تعاني من نقص معلمين في تخصص الرياضيات، وقد يمتد لمواد أخرى يتم تعيين بدلاء على حساب التعليم الإضافي، بما يعانيه التعليم الإضافي من مشكلات عدم استقرار الخبرات التربوية، وبما يجعل استيعاب المنهاج مشكلة مستعصية أمام الطلبة خصوصا انها مواد مهمة وصعبة بما ينعكس على مدى استيعاب الطلبة للمادة وبالتالي يقلل من نسبة التحصيل المدرسي فيها.
من جانبه، أقر مدير التربية والتعليم في الطفيلة سالم المهايرة بوجود نقص بالمعلمين في بعض التخصصات بعدد قليل من المدارس في الطفيلة يتركز أغلبها في مدارس الذكور، لافتا إلى سعي المديرية إلى سد النقص بكافة الوسائل، منها التعليم الإضافي وتذويب الزوائد في المدارس.
وأكد المهايرة أنه تم رفع الحاجة الى معلمين في بعض التخصصات المهمة كالرياضيات والمواد العلمية واللغة الإنجليزية إلى وزارة التربية والتعليم، حيث سيتم خلال الأسبوع الحالي تعيين عدد من المعلمين عن طريق المعلمين المبتعثين من الوزارة والذين تم ابتعاثهم لدراسة تخصصات بعينها تشكل نقصا على مستوى مدارس المملكة.
وبين أنه بمجرد صدور قائمة التعيينات خلال اليومين المقبلين سيتم استكمال إجراءات التعيين لهم فورا وتوزيعهم على المدارس التي تعاني نقصا بالمعلمين.

التعليق