الشونة الجنوبية: الطرح العشوائي للنفايات يحيل منطقة مقبرة الجوفة لمكرهة صحية

تم نشره في الجمعة 14 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 11:00 مـساءً

حابس العدوان

الشونة الجنوبية- حول الطرح العشوائي للنفايات منطقة مقبرة بلدة الجوفة إلى مكرهة صحية وسط شكاوى سكان من معاناة مستمرة يعيشونها جراء الروائح الكريهة والحشرات والقوارض التي باتت تنتشر بالمنطقة.
ويتخوف الأهالي من ان تزايد هذه الظاهرة سيؤدي إلى مشاكل خطيرة تهدد الصحة العامة والبيئة في البلدة، مطالبين المعنيين ايلاء القضية الأهمية البالغة للحد من القاء النفايات وخاصة الحيوانات النافقة.
يبين زياد ابوجرار أن معظم مربي الماشية يقومون بإلقاء مواشيهم النافقة في الأودية المحاذية للمقبرة وعلى اطرافها كونها منطقة بعيدة عن الانظار, لافتا إلى أن هذا الامر شكل مكرهة صحية تنبعث منها الروائح الكريهة التي تقض مضجعهم.
ويؤكد ابوجرار أن قيام بعض الأهالي بالقاء النفايات في الأودية زاد من انتشار الحشرات الضارة كالبعوض والذباب والقوارض التي تشكل معاناة حقيقية لهم، موضحا أن اكوام النفايات والحيوانات النافقة تعتبر بيئة خصبة لتكاثر البعوض والحشرات الضارة والتي انتشرت بكثافة في الآونة الأخيرة.
ويؤكد فراس محمود أن تنامي هذه الظاهرة التي تجاوزت الأودية ومجاري السيول إلى  جوانب الطرق الرئيسية والفرعية يشكل خطرا على السلامة والصحة العامة وانتهاكا خطيرا للسلامة البيئية، مطالبا الجهات المعنية بوضع حد لها، واتخاذ إجراءات رادعة وحازمة بحق المخالفين.
وأقر رئيس بلدية الشونة الوسطى ابراهيم فاهد العدوان بوجود ظاهرة القاء مخلفات البناء والحيوانات النافقة على مداخل بعض مناطق البلدية رغم وجود شواخص تحذر من طرح الانقاض في الاماكن غير المخصصة لذلك وتحت طائلة المسؤولية.
وأضاف العدوان منتقدا بعض المواطنين لعدم تعاونهم وتهاونهم في هذه الظاهرة التي تهدد السلامة العامة وقد تتسبب في انتشار بعض الامراض، إضافة الى تشويهها للمنظر العام، مشددا على حرمة المقابر واهتمام البلدية بها، لافتا إلى استعداد البلدية لنقل الحيوانات النافقة والاتربة ومخلفات البناء خشية القاءها على جانبي الطرق وفي الاماكن العامة.
وأشار رئيس البلدية الى أن هذه الفترة غالبا ما تشهد انتشارا للحشرات والذباب المنزلي لتزامنها مع ذروة نشاط الموسم الشتوي واعتدال درجات الحرارة، إضافة الى بدء رحيل أصحاب المواشي لمناطق الاغوار طلبا للمشتى ما يضاعف من تكاثر الحشرات والذباب المنزلي وهذه المعطيات تتطلب من البلدية جهودا اضافية للمكافحة الا انها لا تملك كادرا كافيا لمراقبة طرق المقابر لضبط ملقي هذه المخلفات او الحيوانات النافقة، في الوقت ذاته دعا المواطنين الى بذل مزيد من التعاون للمحافظة على النظافة العامة.
من جانبه أكد مدير مكتب بيئة الاغوار الوسطى المهندس شحادة الديات أن مشكلة طرح الانقاض والنفايات مشكلة تعاني منها جميع مناطق وادي الأردن ولها آثار سلبية خطيرة على الإنسان والبيئة، موضحا أن اغلب هذه النفايات تنتج عنها روائح كريهة بعد تخمرها وتصبح بيئة مناسبة لتكاثر الحشرات خاصة الذباب والبعوض.
ويشير الديات إلى أن المشكلة تكمن في قلة الوعي المجتمعي لان وعي المواطن بحجم الاضرار الناتجة عن هذه الظاهرة سيحد منها بشكل كبير، لافتا إلى أن البيئة تقوم باستمرار بعقد محاضرات توعوية بالتعاون مع المدارس والجمعيات والأندية لزيادة الوعي المجتمعي والحد من انتشار هذه الظاهرة.
بدوره أكد مدير زراعة وادي الأردن ان المديرية تقوم عادة بحملات رش للحشرات مع بداية الموسم الزراعي إلا أن تأخر المبيدات حال دون البدء بحملة الرش التي عادة ما تنفذ مطلع أيار (مايو) من كل عام، مشيرا إلى أن المديرية تقوم بالتعاون مع بلديات المنطقة في تنفيذ حملات رش بتقديم الآليات اللازمة لذلك وسيتم المباشرة بحملة رش شاملة لجميع مناطق وادي الأردن حال وصول المبيدات اللازمة، متوقعا ان يتم البدء بالحملة مطلع الاسبوع المقبل.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »حرمة المقابر (شيرين أبو سربل)

    الخميس 20 تشرين الأول / أكتوبر 2016.
    أولا رش المبيدات غير فعال
    تانيا ضرورة زراعة أشجار حرجية حول المقبرة لإعطاء منظر جمالي .
    ضرورة وضع حاويات حول المقبرة لعدم رمي الحيوانات النافقة في الأودية .
    وحفاظا ع حرمة المكان