الأمم المتحدة تحذر من "موجة النزوح الكبرى" في الموصل

تم نشره في الاثنين 17 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 04:42 مـساءً - آخر تعديل في الاثنين 17 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 05:53 مـساءً
  • جانب من عملية الموصل- (ا ف ب)

اربيل- حذرت مسؤولة رفيعة في منظمة الامم المتحدة الاثنين نقلا عن الجيش العراقي من بدء اعداد كبيرة من السكان الفرار من مناطق القتال في الموصل خلال اقل من اسبوع.

واطلقت القوات العراقية فجرا عملية استعادة الموصل ، ثاني اكبر مدن البلاد واخر اكبر معاقل المتطرفين الذين يسيطرون عليها منذ حزيران/يونيو 2014.

وكانت الامم المتحدة حذرت سابقا من ان عملية استعادة الموصل قد تؤدي الى نزوح قرابة مليون شخص ما يهدد بوقوع ازمة انسانية.

وقالت ليز غراند منسقة شؤون الانسانية في الامم المتحدة للصحافيين ان "التوافد قد بدا" في اشارة الى النزوح بسبب العملية.

واضافت "توقعاتنا المبنية على معلومات اطعلنا عليها الجيش العراقي انه في حال بدأت حركة سكانية كبيرة فمن المحتمل ان يكون ذلك خلال خمسة الى ستة ايام".

واضافت "مع التقدم باتجاه المدينة، ليست هناك توقعات بنزوح هائل. لكن الجيش ذكر بانه +يمكن ان يحدث هذا خلال خمس الى ستة ايام+".

وتعتبر غراند ان "السيناريو المتوقع هو ان تكون هناك موجة نزوح 200 الف شخص خلال "الاسابيع الاولى" وهو رقم قد يرتفع بشكل ملحوظ مع استمرار العملية.

ويتوقع ان تكون عملية استعادة السيطرة على الموصل معقدة وصعبة مقارنة بباقي المناطق التي استعادتها قوات الامن بمساندة قوات موالية للحكومة.

وتمكنت القوات العراقية خلال الفترة الماضية بدعم من التحالف الدولي بقيادة واشنطن من استعادة السيطرة على مدن ومناطق واسعة في شمال وغرب العراق، ضد المتطرفين فرضوا سيطرتهم على مساحات واسعة بعد هجوم شرس في حزيران/يونيو 2014 .(أ ف ب) 

التعليق