تقرير اخباري

شريان رئيسي لحركة النقل يدخل الخدمة مع اكتمال ممر عمان التنموي

تم نشره في الاثنين 17 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 11:00 مـساءً
  • أحد طرق ممر عمان التنموي والذي اكتمل العمل بمرحلته الاولى نهاية الاسبوع الماضي

عبدالله الربيحات

عمان - شريان رئيسي لحركة النقل في المملكة بات عاملا اليوم، بعد إعلان وزارة الاشغال العامة والإسكان نهاية الاسبوع الماضي عن افتتاح المرحلة الأولى من ممر عمان التنموي، فيما يتيح الممر الحيوي، حسب الوزارة، الفرص المناسبة لتوسعة المنطقة الشرقية الجنوبية من العاصمة عمان.
وتم الاسبوع الماضي افتتاح المرحلة الأولى من ممر عمان التنموي، ويمتد من بداية تقاطعه مع طريق المطار بالقرب من جامعة الإسراء ولغاية منطقة الماضونة بطول (18) كم، حيث يكتمل بانتهاء هذه المرحلة العمل بالمشروع، بعدما كان تم تنفيذ المرحلتين الثانية والثالثة منه، واللتين نفذتا قبل نحو عامين.
ويعتبر ممر عمان التنموي طريقا تنمويا حول العاصمة وعدد من المدن، نفذ ضمن ثلاثة أجزاء، وتضمن أربعة مسارب على الطريق الرئيسي من مطار الملكة علياء الدولي ولغاية مدينة الزرقاء، بطول 43 كم، بالاضافة لخدمات جانبية بطول 50 كم، نفذ من خلال ثلاثة عطاءات وبتمويل من ثلاث جهات.
ويتيح الممر الفرص المناسبة لتوسعة المنطقة الشرقية الجنوبية للعاصمة عمان، وذلك من خلال أسلوب منظم وتخطيط مدروس لخلق مناطق استثمارية واقتصادية تنموية جديدة، يشملها الممر التنموي بحسب وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس سامي هلسة.
وأكد هلسة أن المشروع يهدف للتقليل والحد من الاختناقات المرورية الأخذة بالتزايد، مع ارتفاع أعداد السكان في مدينتي عمان والزرقاء، وللتقليل من حوادث السير والتلوث البيئي الناجم عن ضجيج المركبات والغبار المتطاير منها، عن طريق تحويل حركة الشاحنات بعيدا عن وسط مدينتي عمان والزرقاء.
كما سيعمل المشروع وفق هلسة على تقصير المسافات والزمن لقطع المسافة بين عدة مناطق، ما يؤدي إلى الحد من النفقات واستهلاك المحروقات، حيث تم استخدام وسائل تقنية في عملية التعبيد لأول مرة في الأردن، ومنها وضع حواجز لمنع وصول ضجيج المركبات للمناطق السكنية المكتظة بالسكان، كذلك استعمال الأنفاق الحديثة والمتطورة والجسور العلوية في مختلف مواقع المشروع.
وأضاف هلسة ان المشروع سيساهم في ايجاد مناطق تنموية واقتصادية وتجمعات سكانية عمالية في منطقتي عمان والزرقاء، حيث يحتوي الطريق أربعة مسارب وجزيرة وسطية، وطرق خدمات جانبية لخدمة المناطق الاستثمارية والمنشآت على جانبي الطريق.
وبين ان المشروع شمل ستة جسور وخمسة أنفاق لخدمة المناطق الرئيسية على جانبي الطريق ومن أهمها طريق سحاب / الموقر وطريق الماضونة التي ستخدم مركز جمرك عمان الجديد، والذي طرح العطاء الخاص بتنفيذه والمتوقع المباشرة بأعماله قبل نهاية العام الحالي.
وتبلغ كلفة تنفيذ المشروع الحالي نحو (100) مليون دينار، حيث تم استكمال تمويل المشروع بقيمة (50) مليون دينار أردني من خلال منحة صندوق ابو ظبي للتنمية.
وبين انه تم فتح الطريق لحركة السير الاسبوع الماضي ليتم تشغيله واستخدامه، الى حين اعداد الترتيبات اللازمة من قبل وزارة التخطيط والتعاون الدولي لعمل افتتاح رسمي للطريق بحضور مندوبي الممول صندوق ابو ظبي للتنمية. ويتكون مشروع ممر عمان من ثلاث مراحل، الأولى تصل بين طريق المطار وطريق الماضونة/ مكب الغباوي بطول (5ر18 ) كم والثانية تمتد من طريق الماضونة/ مكب الغباوي وحتى اوتستراد الزرقاء بطول (5ر13 كم) والثالثة بطول حوالي 9 كيلومترات داخل مدينة الزرقاء وحولها.
كما تكمن أهمية هذا الطريق الحيوي والتنموي، بحسب هلسة، في المشاريع المختلفة التي ستقام على مسار هذا الطريق وفتح الآفاق الجديدة لمناطق زراعية أو صناعية أو سكنية جديدة، وخاصة لذوي الدخول المحدودة أو المتدنية، حيث يتوقع أن يكون الامتداد الطبيعي لعمان الكبرى ضمن المناطق التي يمر بها هذا المشروع التنموي الكبير.
وأكد هلسة ان المشروع ساهم بشكل ملحوظ بتفعيل قطاع الانشاءات في هذه المنطقة التنموية الجديدة، وزيادة تدفق الحركة التجارية من العقبة ومناطق الجنوب إلى الزرقاء والقطرين السوري والعراقي.

التعليق