"الطاقة الذرية" تقدم تقرير "التشغيل الحار" الشهر الحالي

تم نشره في الثلاثاء 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 12:00 صباحاً

عمان-الغد- تقدم هيئة الطاقة الذرية تقرير التشغيل الحار للمفاعل البحثي إلى هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن خلال الشهر الحالي تمهيدا لإصدار رخصة التشغيل المقرر ان يتم مطلع الشهر المقبل، وفقا لرئيس "الذرية" الدكتور خالد طوقان.
وقال طوقان في تصريح صحافي امس ان اعمال وفحوصات التشغيل الحار للمفاعل النووي البحثي المقام في جامعة العلوم والتكنولوجيا باستطاعة 5 ميغاواط تكللت بالنجاح واثبت خلالها المفاعل قدرة عالية على الأداء.
وعرض الدكتور طوقان تسلسل عملية انشاء المفاعل ومراحل البناء والتشغيل وصولا الى مرحلة فحوصات التشغيل الحار للمفاعل، وقال: العمل بالمشروع بدأ منذ العام 2010، حيث بدأت الاعمال الترابية بعد ان انجزت معظم الدراسات الاساسية المطلوبة للموقع الخاص بالمشروع الذي يشتمل على بناية مركز التدريب والتطوير لتدريب الطلاب والمهندسين في مختلف المجالات النووية، وبناية المفاعل التي تحوي قاعة التجارب والمنظومات البحثية، ودراسات تركيب المواد والمعادن وتصويرها بالابعاد الثلاثية بواسطة النيوترونات.
كما يشتمل المشروع على بناية الخدمات والتي تحوي الخلايا الحارة لانتاج النظائر المشعة للاستخدامات الطبية والصناعية والبحوث الزراعية. وتحوي كذلك منظومة التنشيط الاشعاعي بواسطة النيوترونات التي تستخدم في مختلف الدراسات والبحوث البيئية والتشخيص في الطب الشرعي.
واكد الدكتور طوقان أهمية المفاعل المقام لغايات البحث والتعليم والتدريب وإنتاج النظائر المشعة الطبية والصناعية بالإضافة إلى العديد من التطبيقات السلمية التي من شأنها النهوض بالمستوى العلمي والتقني في المملكة.
وقال ان المفاعل البحثي يأتي أيضا في اطار توجهات المملكة لاستقطاب التكنولوجيا النووية للاستخدامات السلمية.
وقال طوقان: "بعد اكتمال الاعمال الانشائية واعمال التركيب للاجهزة والمنظومات النووية واجراء الفحوصات الباردة (دون تحميل الوقود النووي) التي بدأت في الثامن والعشرين من نيسان (إبريل) 2015، تم تقديم التقارير ونتائج الفحوصات الى هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن باعتبارها الجهة القطاعية المسؤولة عن امور الترخيص للمنشات النووية". ولفت إلى أنه في 21 نيسان (إبريل) 2016 وافقت هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن على منح هيئة الطاقة الذرية الأردنية تصريح ادخال المفاعل الأردني للبحوث والتدريب في الخدمة الحارة لاختبار الأنظمة قبل منح المفاعل رخصة التشغيل.

التعليق