"العارضة المركزي": الكميات تقل بنسبة 30 % عن الموسم الماضي

تم نشره في الأحد 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 12:00 صباحاً
  • مركبات تفرغ حمولتها في سوق العارضة المركزي بالاغوار الوسطى - (ارشيفية)

حابس العدوان

الأغوار الوسطى– ارتفعت كميات الخضار الموردة الى سوق العارضة المركزي بنسبة 40 % مقارنة مع الأسابيع الماضية، فيما لا زالت هذه الكميات تقل عن ذات الفترة من الموسم الماضي بنسبة 30 %، بحسب مدير السوق المهندس احمد الختالين.
وكان تأخر الإنتاج الزراعي في وادي الاردن قد اجل افتتاح سوق العارضة المركزي إلى مدة أسبوعين عن الموعد المقرر بداية تشرين الأول الماضي.
وأوضح الختالين ان الكميات الواردة للسوق تقارب من 350 طنا يوميا مقارنة بـ270 طنا الأسبوع الماضي في حين ان الكميات الواردة للسوق خلال ذات الفترة من الموسم الماضي زادت على 500 طن يوميا، مؤكدا ان تراجع الكميات مؤشر واضح على تراجع الانتاج في وادي الاردن بسبب تراجع المساحات المزروعة.
وبين الختالين انه وبالرغم من الكميات المتواضعة الا ان الاسعار لا زالت منخفضة على عكس ما يأمله المزارعون إذ أن هذا التراجع يجب ان يقابله ارتفاع بالاسعار حسب قانون العرض والطلب، لافتا إلى أن الأسعار الحالية غير مشجعة لجميع الاطراف سواء المزارع او التاجر او للسوق نفسه. وقال الختالين "ان السوق لم يشهد هذه الاوضاع منذ انشائه"، موضحا ان ارتفاع درجات الحرارة الى الآن أسهم في انخفاض الاسعار لان الانتاج الغوري تزامن مع الانتاج الشفوي الذي استمر إلى وقت متأخر نتيجة الاحوال الجوية.
واستبعد الختالين ان ترتفع الكميات الواردة الى السوق خلال الاشهر القادمة لعزوف الكثير من المزارعين عن زراعة اراضيهم والتراجع الكبير للزراعات المبكرة، مشيرا الى ان ذروة الانتاج في وادي الاردن ستتأخر لحين الانتهاء من اربعينية الشتاء اي منتصف شباط القادم وفي حال استمرار الاوضاع التسويقية على ما هي عليه الان فإن المؤشرات تتجه نحو تراجع الانتاج خلال هذه الفترة ايضا.
ويستدرك الختالين ان النشاط الملحوظ للتصدير الى اسرائيل ابقى الاسعار ضمن مستويات تغطي كلف الانتاج اذ ان غالبية واردات السوق من محصول الخيار والذي يصدر معظمه عبر طرق غير مباشرة الى اسرائيل، مؤكدا ان توقف التصدير الى السوق الوحيد المفتوح أمام منتجات الوادي سيهوي بالاسعار الى مستويات كارثية خاصة في ظل استمرار إغلاق الاسواق التصديرية الرئيسة في سورية والعراق.
من جهته اكد رئيس جمعية الاتحاد لمصدري الخضار والفواكه سليمان الحياري ان غالبية المصدرين الزراعيين الذين كانوا يعتمدون على التصدير الى الاسواق الرئيسة في سورية والعراق توقفوا عن العمل منذ عام 2014، لافتا الى ان اغلاق السوق السورية يأتي نتيجة تعنت الحكومة الاردنية بعدم السماح لهم بالتصدير رغم وجود تفاهمات مع الجانب السوري بالسماح بدخول المنتوجات الزراعية.
ويرى الحياري ان تراجع الانتاج الزراعي في وادي الاردن مقارنة مع الموسم الماضي يبرز مدى تخوف المزارعين من تكرار مآسي المواسم السابقة والتي اتت على كل ما يملكون، مبديا عدم تفائله بتحسن الموسم الزراعي نتيجة استمرار اغلاق الاسواق خاصة وان هذا الأمر دفع بالمزارعين الى التوقف عن العمل.
وتراوحت اسعار بيع صندوق الخيار ما بين 1.5 و 2.5 دينار، وسعر بيع  صندوق الكوسا ما بين 1.7– 2.5 دينار، والفلفل الحلو ما بين 1.5 و 2.5 دينار، والباذنجان ما بين دينار و 1.5، والباذنجان الرفيع ما بين 1.5 و3 دنانير.

التعليق