التعليم العالي: لا توجه لقبول معدلات دون 60 % بالتوجيهي بالجامعات الخاصة

تم نشره في الثلاثاء 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 12:00 صباحاً

عمان -الغد- قالت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي إن تصريحات وزيرها عادل الطويسي، المتعلقة بإمكانية دراسة مجلس التعليم العالي، قبول خريجي شهادة الدراسة الثانوية العامة "التوجيهي" من أعوام سابقة، معدلاتهم أقل من 60 % في الجامعات الخاصة، "مجزوء من سياقه، ولم يبن حقيقة تلك التصريحات".
وأضافت، في بيان صحفي أمس، إن وسائل إعلام ورقية وإلكترونية وكتابا تناولوا خبراً مفاده بأن "المجلس سيدرس إمكانية قبول خريجي "التوجيهي" من أعوام سابقة، معدلاتهم أقل من 60 % في الجامعات الخاصة".
وأوضحت أن "الفكرة المتداولة في الخبر، جرى تداولها أثناء لقاء الطويسي الخميس الماضي برؤساء جامعات خاصة، مردها أحد هؤلاء الرؤساء، وفي معرض مناقشة مشكلة انخفاض أعداد الطلبة المقبولين في تلك الجامعات العامين الأخيرين".
وأكدت أن الخبر الكامل يقول إن "الوزير وعد بعرض الموضوع على المجلس، صاحب الصلاحية في هذا الإطار، وأنه في حالة اعتماد هذه الفكرة، فإن الطلبة المقبولين على هذا الأساس، سيقبلوا فقط في برامج التعليم التقني (وليس على مستوى البكالوريوس)".
وتابعت أن "الوزير دعا الجامعات الخاصة إلى البدء في التركيز على استحداث تلك البرامج التقنية، ليس فقط لجذب مثل هؤلاء الطلبة، بل كذلك الطلبة الوافدون، والذين يجب أن يشكلوا الهدف الأساس للجامعات الخاصة، كون هدفها عند بداية نشأتها قبل ربع قرن، استقطاب الطلبة الوافدين".
وبينت الوزارة أن "الوزير أبلغ رؤساء تلك الجامعات، بأن الحكومة ستسهم بهذا الجهد عن طريق إقرار خطة وطنية ستظهر الأسبوعين المقبلين؛ هدفها مساعدة الجامعات الأردنية في استقطاب الطلبة الوافدين، وستشارك في تنفيذها وزارات عدة، بالإضافة لوزارة التعليم العالي وهيئة الاعتماد ووزارات التربية والتعليم والداخلية والسياحة والآثار".
من جهتها، كانت الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة "ذبحتونا" قد استغربت، في بيان اصدرته امس، ما نسب للوزير الطويسي، حول امكانية قبول الجامعات الخاصة للطلبة من اصحاب معدلات اقل من 60. واصفة هذا الموقف بـ"المنحاز لرأس المال".
ورأت الحملة أن خفض معدلات القبول "يدلل على حجم التخبط في سياسات التعليم العالي (..)". مستذكرة قرار وزير التعليم العالي الأسبق عمر شديفات، قبل نحو عشر سنوات بخفض معدلات القبول بالجامعات الخاصة "ما أدى إلى تراجع كبير في مخرجات التعليم في حينه".
ونبهت "ذبحتونا" الى ان مثل هذا القرار يؤدي الى "ضرب العملية التعليمية وسمعة خريجي الجامعات الأردنية".

التعليق