سفير الشباب الرياضي

تم نشره في الخميس 24 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 12:00 صباحاً

حفل بسيط أنيق واستعراضات متعددة في التايكوندو وفنون القتال أقيمت في صالة الأميرة سمية برعاية الأمير راشد بن الحسن رئيس اتحاد اللعبة، وحضور الدكتور ساري حمدان مندوبا عن الأمير وشخصيات رياضية قيادية محلية وعربية.
جرى ذلك بمناسبة توقيع اتفاقية بين شركة "أمنية" للاتصالات ممثلة بمديرها العام زياد شطارة والنجم الأولمبي الأردني أحمد أبو غوش باعتباره سفيرا للشباب للسنوات الأربع المقبلة.
هذا الاحتفال أعادني إلى دورة الألعاب الأولمبية في البرازيل منذ شهور قليلة، عندما سهر غالبية أبناء الأردن ليلة مثيرة يتابعون بطلنا في التايكوندو أحمد أبو غوش في نزاله مع ثلاثة من أقوى أبطال العالم في وزنه.
لحظات من الأمل والخوف والرجاء والدعاء كي يفوز هذا البطل بأول ميدالية أولمبية للأردن ولم يخيب أملنا، وفعلها فعلا واختار الذهب الخالص، بعد أن قدم عروضا مشرفة تعبر عن استحقاقه الفوز الأولمبي الغالي الذي أسعد كل أبناء الأردن.
نعود للاحتفال الذي شمل عرضا شيقا وقويا في فنون التايكوندو لمجموعة من الأبطال الواعدين من كل الفئات والأعمار (خاصة مركز فارس)، ما يبشر بمستقبل أفضل لهذه الرياضة التي يعد الأردن في طليعة الدول العربية التي مارستها وسجلت تفوقا فيها.
أما شباب الدرك فقد قدموا عروضا في فنون القتال يجسد قدرة هؤلاء الشباب على التكيف والسيطرة والتفوق في كل الظروف والمخاطر مهما كانت.
كما أتحفتنا فرقة الموسيقات الخاصة التي وفرت جواً من المتعة والسعادة والإعجاب من خلال عزفها المميز.
التغطية الإعلامية عموما والتلفزيونية خصوصاً كانت حاضرة واضحة للعيان، ما يدعم ويحث الجيل الجديد على ممارسة هذه الرياضة والاقتداء بالبطل الأولمبي أحمد أبو غوش، الذي وجه هو ومدربه فارس العساف كلمة خاصة بهذه المناسبة، بالإضافة إلى تقديم عرض قصير بينهما في فنون اللعبة.
إشادتنا بشركة "أمنية" للاتصالات ليست من باب الدعاية، ولكن من باب الاستحقاق، لأن رياضة الاحتراف في العالم تعتمد على دعم القطاع الخاص ورعايته وليس على الدولة فقط، ولهذا فنحن نطالب كل المؤسسات الوطنية لدعم الرياضة واحتياجاتها لتستطيع الارتقاء بمستواها والتنافس مع الدول المتقدمة رياضيا، ولهذا يهمنا تشجيع مثل هذه المؤسسات لأنها أحست بأوجاع الوطن الرياضية.
أعود فأقول كانت ليلة رياضية شيقة نتمنى أن تتكرر في الألعاب الفردية والجماعية كلها. والشكر كل الشكر لأسرة الاتحاد الأردني للتايكواندو.

التعليق