حريقان يأتيان على آلاف الأشجار في الشونة الجنوبية وعجلون

تم نشره في الخميس 24 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 12:00 صباحاً
  • بقايا أشجار تعرضت للإحتراق في الشونة الجنوبية الليلة قبل الماضية - (الغد)

حابس العدوان وعامر خطاطبة

الشونة الجنوبية – عجلون - أتى حريق شب منتصف ليلة أمس، واستمر حتى ساعات الصباح الباكر، على مساحات واسعة امتدت على مسافة 3 كم في منطقة الكفرين بلواء الشونة الجنوبية.
والتهمت النيران ما يقرب من 20 ألف شجرة موز فيما أخلى المواطنون منازلهم خوفا من محاصرة النيران لهم، في الوقت الذي لا زالت فيه كوادر الدفاع المدني تقوم بعمليات الإطفاء.
وأكد مدير دفاع مدني البلقاء العميد وليد الصعوب أن كوادر الدفاع المدني تمكنت من السيطرة على الحريق الذي استمر من الساعة الثانية عشرة ليلا وحتى الساعة السادسة صباحا، مبينا أنه لم تقع اية اصابات بالأرواح، اذ قامت كوادر الدفاع المدني بالطلب من المواطنين إخلاء منازلهم تجنبا لحدوث اية اصابات نتيجة النيران أو الدخان المنبعث.
وأوضح الصعوب ان المؤشرات الاولية تشير الى ان الحريق ناتج عن تماس كهربائي، اذ ان الرياح القوية تسببت بتماس اسلاك شبكة الكهرباء ما أدى الى اشتعال النيران، مشيرا الى ان الرياح القوية اسهمت بانتقال النيران الى عدة مناطق بسرعة كبيرة الامر الذي ضاعف من جهود افراد الدفاع المدني.
وأشار الى ان ما يقارب من 18 آلية و80 فردا من افراد الدفاع المدني من مراكز الشونة والبحر الميت والبلقاء وغرب عمان ومادبا شاركت في عمليات الاطفاء، إضافة الى المساندة من الجيش العربي وقوات الدرك وشرطة غرب البلقاء، لافتا الى ان التقديرات الاولية تشير الى النيران ألحقت اضرارا بما يقرب من 300 دونم من الموز، اضافة الى انابيب الري وعدد من اعمدة وشبكات الكهرباء في المنطقة.
وبين الصعوب انه جرى الابقاء على عدد من فرق الاطفاء في المنطقة للمراقبة والحرص على منع اشتعال النيران من جديد خاصة في ظل استمرار الظروف الجوية الحالية.
وفي عجلون تعاملت كوادر الدفاع مدني في عجلون وبإسناد من مديريات جرش وإنقاذ الشمال والزراعة والسكان في منطقة الصفصافة بعجلون مع حريق ضخم أتى على مساحة حوالي 70 دونما من غابات السنديان واللزاب والقيقب والبطم.
وقدرت الجهات الرسمية أن نتائج الحريق الذي يرجح أنه شب بفعل فاعل في الغابات الحرجية تسبب باحتراق وشفط زهاء 2000 شجرة وشجيرة.
وقال محافظ عجلون الدكتور فلاح السويلميين الذي تابع عملية اطفاء الحريق مع مديري الدفاع المدني والزراعة، إن أكثر من 250 رجلا من الدفاع المدني والطوافين وعمال الحماية والمواطنين من اهلي قرية الصفصافة، شاركوا في عملية اطفاء الحريق الى جانب كوادر وآليات الاشغال العامة وإدارة المياه.
وأضاف ان الرياح الشديدة (الشرقية) ساهمت في سرعة انتشار الحريق في الاشجار الحرجية، مؤكدا على أهمية وعي المواطنين في التصدي لكل العابثين بمقدرات الوطن وثرواته، مؤكدا أنه يجري التحقيق لتحديد أسباب الحريق وضبط الفاعلين في حال تبين أنه كان مفتعلا.
وقال مدير دفاع مدني المحافظة العقيد هاني الصمادي أن 15 إطفائية من عجلون وجرش واسناد الشمال و12 تنك تزويد مياه ولودرات وتنكات للمواطنين ساهمت في عملية الاطفاء إلى جانب ما يزيد على 120 عنصرا من كوادر الدفاع المدني ساهموا في عملية الاطفاء.
وأشار مدير الزراعة ابراهيم الاتيم إلى أن طوافي المديرية وعمال الحماية واطفائيات الزراعة والآليات ساهمت في أعمال الاطفاء، لافتا الى انه ستتواصل عملية التبريد ومتابعة اطفاء الحريق خلال 24 ساعة القادمة بسبب شدة الرياح التي ساهمت في انتشاره.

[email protected]

التعليق