"الصناعة": الحكومة تسعى لتعزيز التعاون مع كينيا

تم نشره في الاثنين 28 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 12:00 صباحاً

عمان - الغد - قال وزير الصناعة والتجارة والتموين المهندس يعرب القضاة إن الحكومة تعمل على تعزيز التعاون الاقتصادي مع كينيا وتعظيم الاستفادة من النتائج التي حققتها زيارة جلالة الملك عبدالله الثاني إلى نيروبي في أيلول (سبتمبر) الماضي ومباحثاته مع رئيس جمهورية كينيا أوهورو كينياتا.
واضاف خلال لقائه وفدا كينيا يزور المملكة حاليا برئاسة نائب وزير التجارة والصناعة والتعاون الدولي الكيني الدكتور كريس كيبتو ان زيارة جلالة الملك إلى كينيا قد اعطت دفعة قوية لبناء علاقات اقتصادية متميزة بين البلدين في مختلف المجالات بالاستفادة من الفرص والمجالات المتاحة لدى كل منهما.
وقال القضاة انه وفي إطار متابعة نتائج الزيارة الملكية فان الأردن وكينيا ستوقعان الشهر المقبل اتفاقية اطارية تم التوقيع عليها بالأحرف الاولى في عمان اليوم وهي تمهد الطريق لعقد اتفاقيات تجارية واقتصادية بين البلدين وذلك على هامش الاسبوع الأردني الذي سيعقد في العاصمة الكينية نيروبي بين 14 -17 كانون الأول (ديسمبر) وذلك كخطوة أولية لوضع إطار شامل للعلاقات الاقتصادية بين الجانبين بما في ذلك الاتفاقيات اللازمة.
وتنظم هيئة الاستثمار بالتعاون مع جمعية مستثمري شرق عمان الصناعية الشهر المقبل اسبوعا أردنيا في العاصمة الكينية نيروبي بمشاركة شركات من القطاعات الصناعية التحويلية والدوائية وقطاعات السياحة العلاجية والتجارية بهدف الترويج للصناعة الوطنية في ظل اغلاق الاسواق التقليدية.
وقال وزير الصناعة والتجارة والتموين إن الأردن يتطلع باهتمام كبير لتطوير التعاون الاقتصادي مع كينيا التي تمتلك فرصا تسويقية واعدة وكونها بوابة لدخول الأسواق الافريقية مثلما يشكل الأردن بوابة لكينيا لدخول اسواق المنطقة اضافة إلى تحفيز القطاع الخاص في كلا البلدين للاستفادة من الفرص المتاحة.
وفي سياق الجهود المبذولة أردنيا لتطوير التعاون الاقتصادي مع كينيا قال الوزير القضاة انه تم تعيين ملحق اقتصادي وتجاري للأردن في كينيا سيباشر عمله قريبا.
ووضع الوزير الوفد الكيني بصورة التطورات الاقتصادية التي شهدها الاردن خلال السنوات الماضية والتي مكنته من مواجهة التحديات المحيطة.
كما تطرق الى الشراكة الاقتصادية والتجارية التي يرتبط بها الأردن مع العديد من التكتلات الاقتصادية والبلدان ما وفر الفرصة للمنتجات الأردنية لدخول أكبر وأهم الأسواق العالمية.
واشار م. القضاة إلى التحديات التي تواجه الأردن بسبب اضطرابات الاقليم واعباء اللاجئين السوريين الأمر الذي رتب ضغوطات على البنى التحتية والموازنة العامة.
واوضح أن الاضطرابات المحيطة أدت إلى تراجع الصادرات الوطنية بنسبة 7.5 % خلال الثمانية أشهر الأولى من العام الحالي بسبب اغلاق الحدود مع كل من سورية والعراق.
وقال ان الحكومة ممثلة بوزارة الصناعة والتجارة والتموين تعمل على ايجاد اسواق تصديرية جديدة أمام المنتجات الأردنية بالتركيز على الاسواق الافريقية إضافة إلى نجاحها – أي الحكومة" بقيادة جلالة الملك بتوقيع اتفاق لتبسيط قواعد المنشأ مع الاتحاد الأوروبي والذي يسهل دخول الصادرات الاردنية إلى الأسواق الأوروبية.
من جانبه قال رئيس الوفد الكيني إن بلاده تشارك الأردن الاهتمام لبناء علاقات اقتصادية متميزة في مختلف المجالات وحث القطاع الخاص في البلدين لإقامة شراكات تجارية واستثمارية تخدم المصالح المشتركة. وأضاف أن تبادل الزيارات بين البلدين على مختلف المستويات يسهم في تسريع تحقيق النتائج المرجوة لتعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين وعلى وجه الخصوص حجم التجارة البينية الذي ما يزال دون المستوى المطلوب.

التعليق