الفائزة بجائزة "يو سي ماس" الدولية تهدي فوزها للملك والملكة

تم نشره في الاثنين 28 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 01:00 صباحاً

الزرقاء - اهدت الطالبة سلاف مالك سعيد عبد النبي (16 عاما)، فوزها ببطولة العالم في مسابقة يو سي ماس الدولية لجلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله والشعب الاردني.
وقالت الطالبة سلاف وهي احدى طالبات مدرسة جامعة الزرقاء الأهلية للبنات لوكالة الانباء الاردنية (بترا) انها من عائلة مكونه من ولدين وبنتين هي اكبرهم، وجميعهم من المتميزين في مختلف المجالات وفائزين ببطولات دوري اليو سي ماس، بينما يحمل والدها شهادة الماجستير في الهندسة المدنية ووالدتها تحمل شهادة الدبلوم في التسويق، مبينة انهما نذرا نفسيهما من اجل العلم وتحقيق اعلى المستويات العلمية لابنائهم.
واضافت ان ملخص الإنجازات التي حققتها قبل بطولة العالم هي الفوز ببطولة المملكة يو سي ماس (المسابقة السمعية) وبطلة الأردن عام 2016، وفوزها باكثر من مركز ببطولات الأردن ضمن اليو سي ماس السنوية منذ عام 2009 وحتى الان (6 مرات) منها 3 مرات سمعية و 3 مرات كتابية.
واشارت الى فوزها مع فريق ببطولة دوري اليو سي ماس السنوية 4 مرات، وحصولها خلال السنوات السابقة على أكثر من 12 ميدالية في هذا البرنامج ، والمشاركة في العروض الحية (تعريفية عن المسابقة ) الطبقة التجريبية باستمرار، وتقديم عروض مع عدد من طلاب اليو سي ماس المميزين في أكثر من مناسبة أهمها أمام سمو الأميرة بسمة بنت طلال وسمو الأميرة سمية بنت الحسن.
وبينت سلاف انها شاركت في العديد من المسابقات ومنها حفظ القرآن الكريم والحصول على المركز الاول باستمرار، اضافة الى مشاركتها مع شقيقها في برنامج الحساب الذهني اليو سي ماس منذ اكثر من 7 سنوات، نتيجة تشجيع والدها ووالدتها ومعرفتهم عن البرنامج عن طريق نشرة تعريفية تم توزيعها في المدرسة.
وبرنامج الــ يو سي ماس برنامج للحساب الذهني يقوم بتدريب الطلاب على حل مسائل حسابية باستخدم أداه تسمى abacus ومع التدريب يصبح الطالب يتخيل هذه الأداة دون الحاجة لوجودها أمامه، وبذلك يصبح الطالب يستخدم ويحفز ويطور الجانب الأيمن من الدماغ وهو الجزء المسؤول عن التخيل والإبداع والذاكرة التصويرية، والتي لا يستخدمها الإنسان عموما بشكل كبير وهذا ما يؤدي به إلى تطوير قدرات الطالب في جميع المجالات وخاصة الإبداعية منها.
واكدت سلاف انها ومنذ ان فازت ببطولة المسابقة الوطنية في الاردن في بداية شهر 9 وتاهلت للمسابقة العالمية، بدأت التدريب المكثف لرفع مستواها مع تضافر جهود أهلها جميعا وإدارة اليو سي ماس الاردن وجميع العاملين بالبرنامج ومدارس جامعة الزرقاء الاهلية -ثانوية البنات، حيث قدمت لها المدرسة كل الدعم والتسهيلات ممثلة بإدارة المدارس والمعلمات وبتوجية من رئيس مجلس الإدارة الدكتور محمود أبو شعيرة والمدير العام أحمد أبو شعيرة، وتوجت جهود الجميع بأن تمكنت خلال شهرين من رفع مستواها لتتمكن من حل المسائل السمعية الصعبة جدا بمقدار يزيد عن ثلاثة أضعاف المستوى الذي حققت فية بطولة المملكة. وقالت انها شاركت في المسابقة العالمية لليو سي ماس التي أقيمت في دبي في الحادي عشرمن الشهر الحالي، وشارك فيها 2200 طالب من 30 دولة بالعالم وفازت بلقب بطل العالم بامتياز Grand Champion في المسابقة السمعية في انجاز غير مسبوق اردنيا وعربيا منذ انطلاق البطولة.
واضافت "لقد كانت فرحتي لا توصف لحظة إعلان نتيجة فوزي بهذا اللقب العالمي، وكنت فخورة وعلم الأردن يرفرف عاليا في هذا المحفل العلمي الكبير حيث توهجت مشاعري فرحا وفخرا بعد وصولي للمطار ومشاهدتي لأهلي وأقاربي وجيراني ومديرتي وإدارة مدرستي ومعلماتي وزميلاتي وعدد كبير من زملاء والدي في مصفاة البترول وعائلاتهم وعدد كبير من كادر يو سي ماس الأردن". وانهت سلاف حديثها قائلة "أخيرا أتوجه بالشكر لله تعالى ثم إلى كل من كان له فضل في تحقيق هذا الإنجاز، وابارك إلى زملائي الذين فازوا بمراكز وصيف اول ووصيف ثان على فئاتهم في المسابقة الكتابية، وأتمنى أن يتمكنوا من تحقيق ما حققته لتبقى البطولة أردنية عربية، وأتمنى على الأردنيين أهالي ومسؤولين الاهتمام بأبنائهم وشبابهم وتنمية مهاراتهم وقدراتهم خاصة العلمية منها لأنه بالعلم تبنى الاوطان".- (بترا)

التعليق