"الطاقة" و "مؤتة" توقعان مذكرة تعاون في مجال الجيولوجيا والثروة المعدنية

تم نشره في السبت 10 كانون الأول / ديسمبر 2016. 12:00 صباحاً

عمان- الغد - وقعت وزارة الطاقة والثروة المعدنية وجامعة مؤتة، في مركز الأمير فيصل لبحوث البحر الميت والبيئة والطاقة، أول من أمس مذكرة تعاون علمي في مجال الجيولوجيا والثروة المعدنية.
ووقع الاتفاقية وزير الطاقة والثروة المعدنية الدكتور ابراهيم سيف ورئيس جامعة مؤتة الدكتور ظافر الصرايرة.
وقال وزير الطاقة والثروة المعدنية الدكتور ابراهيم سيف إن الوزارة تركز خلال العام الحالي والمقبل على قطاع الثروة المعدنية واقرار الاستراتيجية التي أعدتها للنهوض بقطاع الثروات المعدنية
وبين الوزير سيف ان الوزارة أعدت من خلال استراتيجية وطنية للقطاع حتى العام 2025  تشتمل على خطة تنفيذية وإجراءات لتحريك القطاع وتحفيزه لاستغلال الخامات الموجودة في اراضي المملكة.
وتهدف المذكرة للتعاون المشترك في تنفيذ مشاريع بحثية مشتركة بين الطرفين في قطاع الجيولوجيا والثروة المعدنية والخطورة الزلزالية والحفر الانهدامية في مناطق غور حديثة والصخور الصناعية المختلفة في منطقة حوض البحر الميت.
وبناء على هذه المذكرة فسيتم تشكيل لجنة فنية مشتركة بين الطرفين لوضع خطط المشاريع البحثية والفنية المستقبلية التي ستنفذ من قبل الباحثين والفنيين في كل من وزارة الطاقة والثروة المعدنية / مديرية الجيولوجيا وجامعة مؤتة / مركز الأمير فيصل لبحوث البحر الميت والبيئة والطاقة.
وكان مجلس الشراكة مع القطاع الخاص في مجال الطاقة والثروة المعدنية قد اقر الاستراتيجية الوطنية للثروة المعدنية 2025-2016 والخطة التنفيذية المرحلية للاستراتيجية للاعوام 2016 – 2018.
وتشتمل الاستراتيجية على حزمة إجراءات لتفعيل دور القطاع وابرزها دعم اقامة صناعات تعدينية تحويلية للخامات المعدنية في المملكة وتحديد حجم الاحتياطيات الوطنية من الثروة المعدنية وبناء قاعدة معلومات وطنية جديدة خاصة بالثروة المعدنية واستكمال الاطر القانونية والتشريعية لاستغلال الثروة المعدنية وجذب الاستثمارات المحلية والاجنبية لقطاع التعدين بالاضافة إلى دعم اقامة صناعات تعدينية تحويلية للخامات المعدنية في الأردن.

التعليق