الكتوت: موازنة 2017 تفاقم الأزمة وتحمل المواطنين أعباء إضافية

تم نشره في الأحد 11 كانون الأول / ديسمبر 2016. 12:00 صباحاً

عمان - الغد- قال عضو المجلس المركزي لاتحاد الشيوعيين الأردنيين فهمي الكتوت ان مشروع قانون موازنة الدولة لسنة 2017 من شأنه "مفاقمة الأزمة، وتحميل المواطنين أعباء إضافية".
وأضاف إن الموازنة الحالية "تقليدية لم تختلف عن سابقاتها من حيث التوجه، سوى انها تحّمل المواطنين أعباء إضافية وتزيد عدد الفقراء والعاطلين عن العمل".
وأوضح الكتوت، في محاضرة ألقاها أول من أمس بمقر الاتحاد، ان النهج السائد "ممعن بسياسة الجباية الضريبية، وتحميل الشعب فشل سياساته وسوء إدارة موارد البلاد وتبديد المال العام".
وتابع عودتنا السياسات الحكومية بـ"عدم الالتزام حتى بقانون الموازنة الذي تعده، ويمكن ملاحظة الفرق بين الموازنات التقديرية السابقة وإعادة التقدير والحسابات الختامية، حيث تلجأ الحكومات أحيانا الى خفض الفجوة دفتريا بين الإيرادات والنفقات لخفض نسبة العجز لتمرير القانون".
ونوه الكتوت الى ان سياسة توحيد العبء الضريبي بنسبة 12 %، كما تقترح الحكومة، بين الشرائح والطبقات الاجتماعية وبين مختلف السلع والمواد الضرورية والكمالية، "يوسع الفجوة بين الفقراء والأغنياء".
وأكد "اعتمدت موازنات الدولة على المساعدات والقروض لتغطية العجز".

التعليق