انخفاض حاد على "بورصة الأهداف" في دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم

الجزيرة يواصل الإطاحة بالمنافسين والوحدات والفيصلي يستمران بحصد النقاط

تم نشره في الثلاثاء 13 كانون الأول / ديسمبر 2016. 12:00 صباحاً
  • الحكم محمد عرفة يوقف مباراة الوحدات والأهلي بعد تعرضه لاصابة في قدمه - (الغد)
  • لاعب الفيصلي خليل بني عطية يحتفل بتسجيله هدفا في مرمى شباب الأردن- (الغد)
  • لاعبو فريق الجزيرة يعبرون عن فرحتهم بتسجيل احد اهدافهم الأربعة في مرمى البقعة - (تصوير: جهاد النجار)

تيسير محمود العميري

عمان - واصل فريق الجزيرة تحقيق انتصاراته المدوية وتقديم العروض الجميلة والانفراد بصدارة دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم، رافعا رصيده إلى 15 نقطة ومتقدما بفارق 4 نقاط عن اقرب مطارديه "الوحدات والفيصلي"، بعد أن اضاف "ضحية" جديدة لقائمة "ضحاياها" وحقق فوزا كبيرا على البقعة بنتيجة 4-1، ليبقى رصيد الاخير نقطتين ويتراجع صوب المركز الاخير.
كما واصل فريقا الوحدات والفيصلي صحوتهما وشراكتهما التي قد تستمر او تنفض في الجولة المقبلة بعد أن يجمعهما "الديربي التاسع والسبعين" يوم الجمعة المقبل.
الوحدات "غير المقنع اداء ونتيجة" في الموسم الحالي، حقق فوزا صعبا ومهما على حساب الأهلي بنتيجة 2-1، رفع من خلاله رصيده الى 11 نقطة وتقدم خطوتين صوب المركز الثاني، متقدما بفارق الاهداف عن الفيصلي بعد أن تساويا بالنقاط، عقب فوز الفيصلي على شباب الأردن 1-0، ليتراجع كل من الأهلي وشباب الأردن 3 خطوات ويستقرا في المركزين الخامس والسادس برصيد 9 نقاط.
واسترد فريق المنشية عافيته وتقدم 3 خطوات صوب المركز الرابع رافعا رصيده إلى 10 نقاط، بعد فوزه على الصريح 1-0، ليتراجع الصريح خطوة صوب المركز التاسع برصيد 7 نقاط، متخلفا بفارق الاهداف عن سحاب الذي تقدم خطوة واصبح ثامنا بعد تعادله مع ذات راس 0-0، ليتقدم ذات راس بفارق الاهداف صوب المركز قبل الاخير رافعا رصيده الى نقطتين.
وانتهى "ديربي الشمال" الى التعادل السلبي بين فريقي الرمثا والحسين اربد، فتراجع الحسين اربد خطوة صوب المركز السابع رافعا رصيده الى 9 نقاط، في حين بقي الرمثا عاشرا رافعا رصيده الى 6 نقاط.
جولة دقيقة الحسابات
تميزت الجولة السادسة عن سابقاتها من الناحية السلوكية بحيث لم تصدر هتافات مسيئة من قبل المتفرجين على غير ما كان عليه الحال في الجولات الخمس الاولى، وهذه حالة رائعة لا بد أن تسود فيما تبقى من مباريات.
كما أن الجولة السادسة كانت بمثابة الفصل الاخير من الربع الاول لبطولة الدوري، وبالتالي باتت الصورة تحمل ملامح اكثر جدية ووضوحا، وظهر الجزيرة كأكثر الفرق التي كانت جاهزة للمنافسة، وقدم افضل ما لديه معولا على مدرب كبير "السوري نزار محروس"، ووجود عدد كبير من اللاعبين المؤثرين ابرزهم الثلاثي السوري مارديك ماردكيان ومحمد الرفاعي وفهد يوسف.
واذا كانت البطولات السابقة منحت للفيصلي والوحدات الافضلية، وجعلت بقية الفرق تركض خلفهما بحثا عن المركز الثالث وما يليه، فإن الصورة اليوم باتت متغيرة، اذ أن ثمة فريق يسبقهما ومؤهل لأن يكون "بطل الذهاب" مع نهاية الجولة الحادية عشرة يوم السبت 4 كانون الثاني (يناير) المقبل، في حال استمر بحصد النقاط بعد تحقيق الانتصارات ومستفيدا من تعثر المطاردين، لاسيما أن الفارق قد يصبح 6 نقاط، في حال تعادل الوحدات والفيصلي الجمعة وتغلب الجزيرة على سحاب في اليوم الذي يسبقه.
وربما يتواصل السؤال فيما اذا كان الجزيرة "بخلاف المرات السابقة" قادرا على مواصلة الصدارة بـ"نفس طويل" حتى الزفير الاخير، والعودة الى منصة التتويج كبطل للدوري بعد غياب دام 60 عاما، حيث أن الجزيرة فاز باللقب للمرة الثالثة والاخيرة في الموسم 1956، ام أن الفيصلي والوحدات سيستعيدان زمام المبادرة لاحقا ويعيدان الصورة الى ما كانت عليه في السابق؟.
ومن البديهي أن ارتفاع شدة المنافسة وتوسع دائرتها يؤتي ثمارا لصالح الكرة الأردنية، وهذا لا يعني أن المنافسة محصورة بالفرق الثلاث الاولى، ذلك أن فرق شباب الأردن والأهلي والحسين اربد تبتعد بفارق 6 نقاط عن القمة ونقطتين عن المركز الثاني، فيما يبتعد المنشية بفارق نقطة عن المركز الثاني و5 نقاط عن الصدارة، لكن المنطق يقول بأن المنافسة الحقيقية ربما لن تكون في وقت لاحق بين اكثر من ثلاثة او أربعة فرق.
جولة منتظرة وحساسة
ربما تكون الجولة السابعة ذات اهمية استثنائية، كونها تجمع في المقام الاول بين فريقي الوحدات والفيصلي، وبالتالي فإن كلا الفريقين يطمح بكامل نقاط "الديربي"، لعله يتمكن من تضييق الفارق مع المتصدر، في حال تمكن سحاب من تحقيق الفوز او التعادل مع الجزيرة، لكن تعادل الفيصلي والوحدات وفوز الجزيرة، يعني فقدان المزيد من النقاط بالنسبة لـ"القطبين"، ومنح الجزيرة فرصة افضل للتمختر وحيدا فوق القمة.
من جانبه يريد الجزيرة ان ينجز المهمة يوم الخميس امام سحاب، لكنه يدرك بأن الاخير ليس صيدا سهلا، فقد جمع 7 نقاط ولكنه لم يخسر حاله حال الجزيرة سوى مرة واحدة، وبالتالي ستكون حسابات المباراة دقيقة للغاية.
وفي  يوم الخميس ذاته سيلتقي الصريح مع الأهلي، وكل منهما يطمح بالفوز لوقف هدر النقاط قبل فوات الاوان، فيما سيكون شباب الأردن ضيفا على ذات راس وكل منهما يريد الفوز ويرفض التعادل.. ذات راس اصبح احد الفريقين المهددين بالهبوط، وشباب الأردن بات يترنح تدريجيا رغم انه يقدم افضل ما لديه وكان متصدرا مع الجزيرة قبل جولتين.
ويوم الجمعة بالاضافة الى "الديربي"، فإن مباراة الحسين اربد والمنشية لا تقل اثارة وندية عن بقية المباريات، في ظل الصراع بين الفريقين على المراكز المتقدمة، فيما تبدو مباراة البقعة مع الرمثا بمثابة لقاء بين فريقين لا يرضى كل منهما عن حاله.. البقعة ينسخ صورة الموسم الماضي وقد قدم مدربه عيسى الترك استقالته وتولى المهمة عوضا عنه عبدالكريم الشدفان ليكون رابع مدرب يقود البقعة والبطولة لم تقطع سوى ربع مدتها الزمنية... والرمثا لم يحصل سوى على ثلث عدد نقاط مبارياته السابقة بعد أن اهدر الثلثين. نظريا.. يبدو ذات راس والبقعة اكثر الفرق المهددة بالهبوط، وإن كانا لا يبتعدان كثيرا عن الفرق التي تحتل المراكز من الثامن وحتى العاشر، لاسيما وأن كل فريق بقيت له 16 مباراة ستحمل بالتأكيد متغيرات كثيرة "فوق وتحت".
شح أهداف
الجولة الماضية تحققت 3 انتصارات فيها بأقل عدد من الاهداف.. وحده الجزيرة ضرب بقوة وفاز برباعية زادت من اوجاع البقعاوية.. ديربي الشمال كان ممتعا للغاية لكنه افتقر الى الاهداف، وكان بامكان الحسين اربد أن يخرج بالنقاط الثلاث لو أن لاعبه احمد الشقران ترجم بنجاح ركلة الجزاء المحتسبة على حساب الرمثا.
من جانبه قدم الوحدات اجمل مباراة له في الموسم الحالي، ونجح في الخروج فائزا بهدف بهاء فيصل في الشوط الاول، لكن محترفه السابق الحاج مالك اعاد المباراة الى حيث بدأت بعد أن سجل الهدف الثاني، بيد أن عبدالله ذيب اثبت حضوره بعد غياب وسجل هدف الفوز الذي اسعد جماهير الفريق التي كانت حانقة على سوء التحكيم.
الفيصلي هو الآخر خرج سعيدا من مواجهة صعبة امام شباب الأردن، بعد أن نجح نجمه خليل بني عطية في تسجيل هدف المباراة الوحيد قبل أن يلفظ الشوط انفاسه، فيما اهدر الفريقان عدة فرص كان يمكن ان تضاعف النتيجة او تعادلها.
وانتهى لقاء ذات راس وسحاب نظيفا من الاهداف، فيما تمكن المنشية من تحقيق الفوز على الصريح بهدف عمر عبيدات، لكن مباراة الجزيرة والبقعة سجلت كما وافرا من الاهداف، اذ ان محمد الرفاعي وصالح الجوهري سجلا هدفين في غضون دقيقتين "الدقيقتان السابعة والثامنة"، ثم اضاف مهند خيرالله وعمر مناصره هدفين اخرين في الشوط الثاني، وما لبث وسام دعابس ان سجل الهدف الوحيد للبقعة.
4 انتصارات وحالتا تعادل
تم تحقيق الفوز في 4 مباريات مقابل حالتي تعادل سلبيتين، ليصبح بذلك عدد الانتصارات 26 انتصارا مقابل 10 حالات تعادل منها 5 من دون اهداف في 36 مباراة.
10 اهداف في 6 مباريات
انخفض المؤشر في "بورصة الاهداف" بشكل كبير في الجولة السادسة بخلاف ما كان عليه الحال في الجولة الخامسة، حيث تم تسجيل 10 اهداف فقط مقابل 27 هدفا في الجولة الماضية.
نسبة تسجيل الاهداف في الجولة السادسة بلغت 1.66 هدف في المباراة، وبذلك يصبح ما تم تسجيله في 36 مباراة 85 هدفا بمعدل 2.36 هدفا في المباراة.
الغريب أن 5 مباريات في الجولة السادسة شهدت مجتمعة تسجيل 5 اهداف، بينما تم تسجيل 5 اهداف في مباراة الجزيرة والبقعة.
الشقران يضيع ركلة جزاء
اضاع لاعب فريق الحسين اربد احمد الشقران ركلة جزاء بعد أن نجح حارس مرمى الرمثا عبدالله الزعبي في التصدي لها.
عدد ركلات الجزاء المحتسبة في 36 مباراة بلغ 19 ركلة تم تنفيذ 15 منها بنجاح واصاب الفشل 4 اخرى.
مباريات نظيفة من الطرد
لم يشهر الحكام ايا من البطاقات الحمراء في وجه اللاعبين، وبذلك بقي عدد حالات الطرد في الدوري 4 حالات.
لا تغيير على صدارة الهدافين
واصل المحترف السوري في فريق الجزيرة مارديك ماردكيان صدارة ترتيب الهدافين برصيد 4 اهداف، وتاليا ترتيب الهدافين:
4 اهداف: مارديك كيفورك "الجزيرة".
3 اهداف: منذر ابو عمارة "الوحدات"، ايمانويل وعبدالرؤوف الروابدة "الصريح"، محمد زينو "الحسين اربد"، محمد الرفاعي "الجزيرة".
هدفان: موسى التعمري ورائد النواطير "شباب الأردن"، محمود مرضي والحاج مالك "الأهلي"، امانجو "الرمثا"، احمد ابو جادو واحمد عبدالحليم "سحاب"، عادل الهامي وديمبا "المنشية"، سمير رجا واحمد غازي "الحسين اربد"، خليل بني عطية "الفيصلي".
هدف: حسن عبدالفتاح وتوريس وسباستيان وطارق خطاب وبهاء فيصل وعبدالله ذيب "الوحدات"، بهاء عبدالرحمن وبلال قويدر "الفيصلي"، عصام مبيضين وعبدالله العطار ومحمد طنوس وفهد يوسف وصالح الجوهري ومهند خير الله وعمر مناصرة "الجزيرة"، مروان عبيدات "الصريح"، رواد ابو خيزران ومحمد الباشا وحسام ابو سعدة ولؤي عمران ومحمد عمر "شباب الأردن"، محمد عبدالحليم ومحمد العملة وووسام دعابس لاعب الحسين اربد علاء الشقران بالخطأ "البقعة"، عثمان الخطيب ومروان الغول واحمد الجعافرة "ذات راس"، سليم عبيد ويزن ثلجي وماركوس واحمد العيساوي "الأهلي"، خالد الدردور وسعيد مرجان واحمد سمير "الرمثا"، لقمان عزيز وعبدالهادي المحارمة وابراهيم الجوابرة "سحاب"، خلدون الخزامي وسليمان العزام وعمر عبيدات "المنشية"، احمد ابو كبير "الحسين اربد".
ارقام وكلام
- يعد الجزيرة اكثر الفرق تحقيقا للفوز "5 مرات"، في حين لم يفز ذات راس والبقعة بأي مباراة بعد.
- فرق الجزيرة والوحدات والفيصلي والحسين اربد وسحاب الاقل خسارة "مرة"، وكل من البقعة وذات راس الاكثر خسارة "4 مرات".
- فرق الجزيرة وشباب الأردن والأهلي لم تحقق التعادل، في حين يعد سحاب الاكثر تعادلا "4 مرات".
- يعتبر فريق الجزيرة الاقوى هجوما حيث سجل 14 هدفا في 6 مباريات بمعدل 2.33 هدفا في المباراة، بينما يعد ذات راس الاضعف حيث سجل 3 اهداف فقط بمعدل 0.50 هدفا في المباراة.
- يعتبر فريق الفيصلي الاقوى دفاعا حيث دخل مرماه هدفان فقط بمعدل 0.33 هدفا في المباراة، بينما يعد دفاع البقعة الاضعف حيث دخل مرماه 12 هدفا بمعدل 2.00 هدفا في المباراة.
- تعرض حكم الساحة محمد عرفة في مباراة الوحدات والأهلي الى الاصابة، ما حال دون قدرته على استكمال المباراة، ليكمل الحكم الرابع محمد مفيد ما تبقى من زمن المباراة التي انتهت عند الدقيقة 102.
- قدمت جماهير الرمثا والحسين اربد والوحدات والأهلي والفيصلي وشباب الأردن إنموذجا طيبا في التشجيع الرياضي، ولم يصدر اي هتاف مسيء في تلك المباريات الجماهيرية الثلاث.. هذا هو السلوك الطيب المطلوب في المباريات.
نتائج مباريات الجولة السادسة
- الرمثا * الحسين اربد 0-0.
- الوحدات * الأهلي 2-1، سجل للوحدات بهاء فيصل وعبدالله ذيب وللأهلي الحاج مالك.
- الفيصلي * شباب الأردن 1-0، سجله خليل بني عطية.
- ذات راس * سحاب 0-0.
- المنشية * الصريح 1-0، سجله عمر عبيدات.
- الجزيرة * الحسين اربد 4-1، سجل للجزيرة محمد الرفاعي وصالح الجوهري ومهند خير الله وعمر مناصرة وللبقعة وسام دعابس.
مواعيد مباريات الجولة السابعة
- ذات راس * شباب الأردن، الخميس 15-12، الساعة 2.30، ستاد الكرك.
- الصريح * الأهلي، الخميس 15-12، الساعة 3، ستاد الحسن.
- سحاب * الجزيرة، الخميس 15-12، الساعة 5.30، ستاد الملك عبدالله الثاني.
- الوحدات * الفيصلي، الجمعة 16-12، الساعة 3، ستاد الملك عبدالله الثاني.
- الحسين اربد * المنشية، الجمعة 16-12، الساعة 3، ستاد الحسن.
- البقعة * الرمثا، الجمعة 16-12، الساعة 5.30، ستاد عمان.

التعليق