اتفاق لإجلاء المقاتلين والمدنيين من شرق حلب

تم نشره في الثلاثاء 13 كانون الأول / ديسمبر 2016. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 13 كانون الأول / ديسمبر 2016. 09:53 مـساءً
  • مدنيون يفرون من أحياء في شرق حلب -(رويترز)

عواصم- اعلن السفير الروسي لدى الامم المتحدة فيتالي تشوركين الثلاثاء في تصريح صحافي، التوصل الى اتفاق مع الحكومة السورية لاجلاء المقاتلين المعارضين من الاحياء الشرقية لحلب.
وقال السفير الروسي "تفيد اخر المعلومات التي وصلتني، انه تم التوصل الى اتفاق على الارض يقضي بمغادرة المقاتلين المدينة" موضحا ان عملية الاجلاء قد تتم "خلال الساعات القليلة المقبلة".
وكان يتحدث في حين بدأ اجتماع طارىء لمجلس الامن حول الوضع في شرق حلب طالبت به فرنسا وبريطانيا.
وكانت فصائل معارضة اشارت في وقت سابق الى اتفاق لاجلاء المقاتلين المعارضين والمدنيين من حلب.
ولا يزال عشرات الاف الاشخاص محاصرين في آخر الاحياء التي لا تزال تحت سيطرة المعارضة التي تتعرض لقصف من الجيش السوري.

من جهته، اعلن مسؤول في حركة نور الدين الزنكي، ابرز الفصائل السورية المعارضة في مدينة حلب التوصل الى اتفاق لاجلاء المدنيين والمقاتلين من شرق حلب برعاية روسية تركية، على ان يدخل حيز التنفيذ خلال ساعات.
وقال ياسر اليوسف عضو المكتب السياسي في حركة نور الدين الزنكي لوكالة فرانس برس "تم التوصل الى اتفاق لاخلاء اهالي حلب المدنيين والجرحى والمسلحين بسلاحهم الخفيف من الاحياء المحاصرة في شرق حلب".
واوضح ان التوصل للاتفاق "جرى برعاية روسية تركية، على ان يبدأ تطبيقه خلال ساعات".
وفي شرق حلب، اكد مصدر في حركة احرار الشام الاسلامية النافذة في المدينة لفرانس برس التوصل للاتفاق.
وبحسب اليوسف، يتضمن الاتفاق "اجلاء المدنيين والجرحى خلال الدفعة الاولى بعد ساعات، ومن بعدهم يخرج المقاتلون بسلاحهم الخفيف".
وينص الاتفاق على ان "المغادرين سيختارون وجهتهم بين ريف حلب الغربي او باتجاه محافظة ادلب".
وياتي الاعلان عن التوصل الى هذا الاتفاق مع اقتراب قوات النظام السوري من السيطرة على معظم الاحياء الشرقية التي كانت تحت سيطرة الفصائل المعارضة منذ العام 2012، تاريخ انقسام المدينة بين الطرفين. (أ ف ب)

التعليق