صناعيون: السوق الكينية واعدة

تم نشره في الخميس 15 كانون الأول / ديسمبر 2016. 12:00 صباحاً

نيروبي- أكد صناعيون ورجال أعمال أردنيون أهمية السوق الكينية وأسواق شرق وسط افريقيا لإيجاد اسواق غير تقليدية تسهم بإعادة الروح لمنتجاتهم التي خنقتها الاحداث الجارية في دول الاقليم.
وقالوا، لـ "بترا"، على هامش مشاركتهم في الاسبوع الاردني، المقام حاليا في العاصمة الكينية نيروبي ان السوق الافريقية يعتبر من الاسواق السهلة الممتنعة، والتي تحتاج الى متابعة وتواصل مع الفعاليات المختلفة من مستوردين ورجال اعمال في محاولة لإيجاد وكلاء ومسوقين لمنتجاتهم، مثمنين الجهود الملكية السامية في تعبيد طريق الوصول اليها.
وكان مندوب جلالة الملك عبدالله الثاني وزير الدولة لشؤون الاستثمار الدكتور جواد العناني افتتح امس الثلاثاء فعاليات الاسبوع الاردني في العاصمة الكينية نيروبي، بحضور عدد من كبار المسؤولين الكينيين ورجال اعمال من القطاع الخاص الكيني والتنزاني والاوغندي.
ويشارك في الاسبوع الاردني الذي تنظمه جمعية مستثمري شرق عمان الصناعية بدعم وتوجيه هيئة الاستثمار، حوالي 60 شركة اردنية وما يزيد عن 110 من رجال الاعمال يمثلون قطاعات صناعية وزراعية وخدمية، حيث حصلت منتجاتهم على اعجاب وتقدير فعاليات اقتصادية وسياسية من كينيا وتنزانيا واوغندا المجاورتين.
وأكد مدير التصدير بشركة المناصير للباطون محمد العرموطي حاجة السوق الافريقية لاسيما الكينية لمنتجات البنية التحتية، وانها مقبلة على عمليات تنمية واعدة وتطور في مختلف المجالات، مثمنا الجهود الملكية المبذولة لتعبيد طريق وصول المنتجات الأردنية إلى اسواق جديدة وغير تقليدية. وقال نائب مدير عام مجموعة المعاني للاستثمارات المهندس عمر الطراونة إن السوق الكيني سوق فتي، وعامل المنافسة فيه مشجع خصوصا للمنتجات الاردنية في مجال الاثاث المتخصص، مبينا ان الاهتمام الكيني بدا واضحا من خلال توقيع اتفاقية مع شركته لبيع وتسويق منتجات الاثاث المتخصص. واكد المدير التنفيذي لشركة نورموزا للصناعات البلاستيكية المهندس محمد الصغير أن مشاركته بمعرض كينيا تأتي بهدف الترويج لمنتجاته بالخارج، وعلى امل فتح اسواق جديدة جراء الوضع الذي تعيشه المنطقة واغلاق الاسواق التقليدية.-(بترا)

التعليق