كيف تقي نفسك من مضاعفات مرض السكري؟

تم نشره في الأحد 18 كانون الأول / ديسمبر 2016. 12:00 صباحاً

عمان- تحتاج عملية العناية بنفسك عندما تشخص بمرض السكري إلى مجهود ليس بالقليل، فعليك بتناول الأطعمة الصحية وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، فضلا عن قياس مستويات السكر لديك من وقت لآخر، وهذا بحسب موقع "WebMD" الذي أشار إلى أن القيام بتلك الخطوات يصنع فارقا كبيرا كونه يساعد الجسم على تجنب المضاعفات الرئيسية لمرض السكري، منها تلك التي قد لا تتوقعها. لذلك، فعليك الالتزام بهذه الخطوات وبخطتك العلاجية للمساعدة على إبطاء تفاقم المضاعفات أو حتى منع حدوثها.
وتتضمن الخطوات التي يجب على مصاب السكري الالتزام بها ما يلي:
- وقاية الأسنان واللثة: إن مرض السكري يجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات الفموية، منها التهاب اللثة والقلاع، وهو التهاب فطري يؤدي إلى ظهور تقرحات بيضاء مؤلمة.
فضلا عن ذلك، فإن مستويات السكر بالدم غير المسيطر عليها تزيد من احتمالية الإصابة بتسوس الأسنان وتكون طبقة البلاك. وفي دراسة أجريت العام 2015، وجد أن مصابي السكري يكونون أكثر عرضة لفقدان عدد من الأسنان يصل إلى ضعف العدد الذي يفقده غير المصابين به.
لذلك، فاحرص على تنظيف أسنانك بالفرشاة والمعجون واستخدام الخيط الطبي، بالإضافة إلى شطف الفم بغسول معقم. كما واحرص على مراقبة أي علامة على وجود مرض لثوي، منها نزيف اللثة.
- وقاية البصر: قد يؤدي مرض السكري إلى مشاكل بصرية منها ارتفاع الضغط داخل العين (الغلوكوما) والساد (الكاتاراكت). كما أنه قد يؤدي إلى إتلاف الأوعية الدموية في الشبكية، ما يؤدي إلى حالة تعرف باعتلال الشبكية السكري.
جميع هذه الحالات تضر بالبصر وقد تؤدي إلى فقدانه. وبما أنه في الوقت الذي تلاحظ به أن بصرك يتراجع يكون الأذى قد وقع على العين بالفعل، فينصح مرضى السكري بزيارة طبيب العيون بانتظام حتى وإن لم يشعروا بأي أعراض.
- وقاية الأعصاب: يصاب العديد من مرضى السكري بتلف بالأعصاب، والذي قد يصيب أي مكان في الجسم، غير أنه غالبا ما يصيب الذراعين والساقين واليدين والقدمين. وتتضمن أعراض هذا التلف الوخز والخدران والحساسية والألم.
شكل آخر من الأذى الذي قد يسببه مرض السكري للأعصاب هو الاعتلال العصبي المستقلي، والذي يؤثر على التبول والهضم وغيرهما من وظائف الجسم، غير أن هذا النوع يكون أقل احتمالية للحدوث إن لم يكن وزن الشخص زائدا وكان مسيطرا على ضغط الدم ومستويات السكر بالدم.
- وقاية القدمين: إن قام مرض السكري بإتلاف أعصاب القدم، فإن الخدران يجعل الشخص أقل قدرة على ملاحظة ما قد يصيبه من التهابات أو إصابات. كما أن هذه الحالة تجعل تدفق الدم صعبا في المنطقة المصابة. كل ذلك قد يسبب المزيد من الأذى، ما قد يؤدي إلى بتر أصابع القدم أو القدم نفسها.
ولجعل هذه المشاكل أقل عرضة للحدوث، ينصح بالإقلاع عن التدخين وممارسة التمارين الرياضية. فضلا عن ذلك، فيجب على مصابي السكري القيام بتفقد أقدامهم يوميا والحفاظ على نظافتهم وارتداء الأحذية المناسبة.
- الحفاظ على الجلد: العديد من التغيرات التي تحدث للجلد تعود للإصابة بالالتهابات، والتي يجعلها مرض السكري أكثر عرضة للحدوث. فجلد مصاب السكري قد يصاب بالحكة أو يصبح أكثر أو أقل سماكة. فضلا عن ذلك، فإن مشاكل الأعصاب والدورة الدموية الناجمة عن مرض السكري قد تؤثر سلبا على الجلد.
أما ما يساعد على الوقاية من ذلك، فهو الحفاظ على وزن صحي والسيطرة على مستويات السكر بالدم.
- الحفاظ على الهضم: إن قام مرض السكري بإتلاف العصب التائه (vagus nerve) وهو عصب يساعد على تحريك الطعام في الجهاز الهضمي، فإن الهضم يصبح بطيئا، ما يؤدي إلى الشعور بحرقة المعدة  والغثيان والانتفاخ وفقدان الشهية والشعور السريع بالشبع، كما وقد يقوم الشخص بالتقيؤ. وللوقاية من ذلك، ينصح بالسيطرة على مستويات السكر بالدم.
ويذكر أن تلف الأعصاب قد يؤثر على الأمعاء، ما يؤدي إلى الإسهال أو الإمساك.

ليما علي عبد
مترجمة
وكاتبة تقارير طبية
[email protected]
Twitter: @LimaAbd

التعليق