الكباريتي: تعزيز التجارة العربية يتطلب توحيد التشريعات والمقاييس

تم نشره في الثلاثاء 20 كانون الأول / ديسمبر 2016. 12:00 صباحاً
  • رئيس غرفة تجارة الأردن نائل الكباريتي -(ارشيفية)

طارق الدعجة

عمان – أكد رئيس اتحاد الغرف العربية رئيس غرفة تجارة الأردن العين نائل الكباريتي أن تعزيز التجارة العربية والبينية على أسس سلامة الغذاء يتطلب تنسيق وتوحيد التشريعات والمقاييس للسلع الغذائية في إطار جامعة الدول العربية، بما يراعي احتياجات اختلاف الشروط بناء على الأسس والمقاييس العلمية والمناخية والصحية المتوافقة مع تلك المعتمدة دوليا.
وقال خلال افتتاحه أمس بمقر غرفة تجارة الأردن ورشة عمل (نحو إشراك القطاع الخاص في الفريق العربي لسلامة الغذاء) ان المطلوب بهذا الصدد هو تكثيف الجهود لتوفير بنية تشريعية عربية موحدة للمواصفات ولسلامة الغذاء في إطار التجارة العربية البينية وللتصدير الخارجي ويتوازى في الأهمية الاعتراف المتبادل لشهادات الاعتماد والمطابقة، على الأقل على مستوى ثنائي بين الدول العربية.
وأكد ضرورة أن يكون القطاع الخاص شريكا أساسيا في وضع وتطوير وتنسيق المعايير، كشرط أساسي لتعزيز سلامة الغذاء، ولتفعيل تحقيق منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى بالشكل المنشود.
وبين أن قطاع الغذاء يشكل نحو 20 % من الصادرات العربية البينية، من دون احتساب الغذاء المصنع.
وقال ان قطاع الغذاء يحتل مكانة حيوية بالعالم العربي بعد ان اصبح من اهم التحديات التي تواجه الكثير من الدول ومنتجي الاغذية على حد سواء.
وينظم الورشة على مدار يومين الامانة العامة لجامعة الدول العربية ومنظمة الامم المتحدة للتنمية الصناعية( يونيدو) واتحاد الغرف العربية فيما يشارك عددا من المسؤولين والمختصين من الغرف العربية والشركات العربية والدولية.
وتأتي الورشة استكمالا للجهود الساعية لتعزيز الوعي باهمية سلامة الغذاء والجودة ودعم المشاركة الفعالة للقطاع الخاص واشراكه ضمن فعاليات فريق العمل العربي المتخصص لتعزيز سمعة انتاجه وصادراته وحماية المستهلكين من الممارسات المخلة بالسلامة الغذائية.
وأوضح العين الكباريتي ان التجارة العربية البينية تنمو بأقل بكثير من الإمكانات الفعلية، مقارنة مع باقي الأقاليم التكاملية في العالم، حيث لا تزال تراوح مكانها عند نسبة 10 % من إجمالي التجارة العربية، على الرغم من مرور 19 عاما على إقامة منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى.

التعليق