المعايطة: وضعنا مسطرة واحدة في تقسيم الدوائر لانتخابات اللامركزية

تم نشره في الخميس 29 كانون الأول / ديسمبر 2016. 12:00 صباحاً

أحمد الشوابكة

مادبا– أكد وزير الشؤون السياسية والبرلمانية المهندس موسى المعايطة أن الحكومة وضعت مسطرة واحدة في تقسيم الدوائر لانتخابات اللامركزية، مشيرا إلى أنها ستكون عادلة ومقنعة.
وقال المعايطة في ورشة عمل "اللامركزية وتطوير الإدارة المحلية"، التي عقدت في مادبا أمس، في قاعة المراكز الشبابية النموذجية، إن الحكومة ترحب بأي مقترحات جديدة وجدية بخصوص نظام تقسيم الدوائر حول مشروع اللامركزية.
وقال الوزير إن الحكومة ستخصص موازنات لمشروع اللامركزية، حيث أن النية تتجه لعقد الانتخابات للمجالس المحلية ورئاسة البلدية ومجالس المحافظات في يوم واحد، بعد المنتصف الثاني من العام المقبل.
وشدد المعايطة على أن الوزارة تعمل مع شركائها وزارة الداخلية والبلديات حول الخطة التوعوية لمشروع اللامركزية، للتعريف والترويج بالمشروع.
وبين الوزير أن الحكومة أقرت النظام الداخلي لمجالس المحافظات والنظام المالي وتقسيم المقاعد، التي أخذ بعين الاعتبار معادلة السكان في المحافظة والبعد عن التنمية، موضحا أن كل مجلس محافظة سيكون مستقلا عن المجالس الأخرى.
وبخصوص آلية العمل المستقبيلة للامركزية قال الوزير "المحافظة سيكون بها 3 مجالس وهي المجلس التنفيذي الذي يرأسه المحافظ وعضوية مدراء المؤسسات الرسمية، والمجلس المحلي الذي ينتخبه المواطنون، ويكون أعلى أصوات الأعضاء عضوا في مجلس البلدية، ومجلس المحافظة".
وبخصوص مجلس المحافظة أوضح المعايطة أنه سيتم انتخاب 85 % وتعيين 15 %، وسيكون من بين المنتخبين ما نسبته 10 % كوتا للسيدات، ومن المعينين سيكون 5 % كوتا للمرأة.
ووصف الوزير مجلس المحافظة والمجلس التنفيذي بان مجلس المحافظة شبيه بالبرلمان والتنفيذي بالحكومة، مشيرا إلى أن الواجب على المواطنين هو اختيار مجالس المحافظات من ذوي الخبرة والتخصص والاحترافية المهنية في مجالات التنمية والهندسة والمحاسبة، ليتمكنوا من إعداد موازنات وبرامج تنموية لمحافظاتهم.
وحول علاقة مجلس النواب بمجالس المحافظات قال المعايطة، ان مجالس المحافظات ستخفف الضغط على النائب، للتفرغ للمهام الرقابية على الحكومات ومهمة التشريع، لأن الجهد الخدماتي أرهق النواب وأخذ منهم الكثير من الوقت والجهد.
وأوضح وزير الشؤون السياسية والبرلمانية ان الحكومة منفتحة على إجراء التقييم للعملية بعد أن تجرى الانتخابات العام المقبل، وهو ما يعني انه سيتم تقييم التجربة لتحسين مواقع الخلل إن وجدت.
وشدد الوزير على ان مجالس المحافظات لها دور مهم، وهو انها ستكون الوسيط الحقيقي بين الحكومة والمواطنين، وهو ما سيساعد على نقل رغبات الناس واحتياجاتهم الخدمية والتنموية الى الحكومة.
ودعا الوزير الشباب إلى أن يأخذوا دورهم في الترشح والانتخاب، خاصة ان القانون منح الشباب الفرصة لمن هم في عمر الـ 25 عاما بالترشح لخوض الانتخابات.
وبين الوزير أن مادبا تعتبر صورة حقيقية للتلاحم الشعبي وتجسد الوحدة الوطنية بكل معانيها، وكذلك كانت حادثة الكرك الأليمة التي هزت مشاعرنا فكان الشهداء للدفاع عن الوطن من كل محافظات المملكة.
من جهته أكد محافظ مادبا الدكتور خالد العرموطي أن اللامركزية تعني نقل الصلاحيات من المركز إلى المحافظة، مشيرا إلى أن تجربة البلديات هي نوع من نقل الصلاحيات واللامركزية ستعطي مزيدا من نقل الصلاحيات.
وبين العرموطي أن العام المقبل لن يشهد انتخابات لأعضاء مجالس البلدية بل سيكون انتخابات لأعضاء المجالس المحلية ويكون الأعلى منهم أصواتا عضوا في المجلس البلدي ممثلا عن المجلس المحلي.
وقال إنه سيكون يوم الانتخابات 3 صناديق الأول لانتخاب المجالس المحلية والثاني لانتخاب رئاسة البلدية والثالث لانتخاب مجلس المحافظة.
ورحب مدير شباب محافظة مادبا فراس الشوابكه بالحضور، حيث دعا الحضور للوقوف دقيقة صمت وقراءة الفاتحة على أرواح شهداء الوطن.
وقال إن مادبا تمثل أنموذجا في التلاحم الوطني وتوضيح حقيقة النسيج الاجتماعي والوطني الأردني بكل تلاوينه.

التعليق