ندوة تناقش الدراما والتاريخ ومسلسل ابن الريب

تم نشره في الأحد 1 كانون الثاني / يناير 2017. 12:00 صباحاً

عمان- ناقشت ندوة "الدراما والتاريخ" التي نظمتها جامعة العلوم الإسلامية العالمية أمس؛ المسلسل التاريخي "مالك بن الريب" الفائز بالجائزة الذهبية عن المسلسلات التاريخية والتراثية للعام 2016، بمشاركة أعضاء من أقسام التاريخ في الجامعات الأردنية.
وقدم كاتب المسلسل استاذ التاريخ الحديث والمعاصر في جامعة العلوم الإسلامية العالمية الدكتور صالح الشورة، عرضا ضمن النشاط الشهري لقسم التاريخ والحضارة في جامعة العلوم الإسلامية العالمية.
وتضمنت الندوة ورقة وشهادة شخصية للشورة،  قال فيها إن أهمية المسلسلات التاريخية، تخلق مواقف تؤثر بدورها في مسار تفكير وتوجهات المشاهدين، وأكد الشورة أن الدراما مرآة للتاريخ، تعكس أحداثه بطريقة مهنية بعيدة عن التشويه والتزييف، بخاصة وأنها أصبحت المزود الأصيل للمعرفة والمسؤول الأول عن توجيه الرأي العام، بعد تراجع دور القراءة.
ودعا لإطلاق العنان للإبداع في مجالات الدراما المتنوعة، وعدم محاصرة المبدع في مكان أو زمان، على أن يبقى التناصح المعرفي، هو الذي يشذب نظرة أهل الدراما للتاريخ أو العكس.
وبين الشورة؛ أن التاريخ يتناول الحركة البشرية كقالب عام، بينما الدراما تغوص في جزئيات الحدث وشخوصه وتفاصيله، فلا بد من التماهي بين الحدث التاريخي كأمر وقع وانتهى، وبين الدراما كحاضر غايته التشويق والمتعة ومعالجة ما علق من تزييف وشوائب في ذاكرة الأمم، دون التقييد المنغلق أوالإنفلات المطلق، وهذا ما دعاه للحديث عن فرض بعض المنتجين لشروطهم وأجندتهم على كتاب السيناريو الذين يتجنّون أحيانا على التاريخ.
وفيما يتعلق بتجربته في المسلسل الذي عرض خلال شهر رمضان على قناتي دبي وسما دبي، فقد أوضح أهمية التوثيق التاريخي للشخصية مع الأخذ بعين الاعتبار ما تحتاجه الدراما لمسلسل يستقطب اهتمام المشاهدين في المحطات التلفزيونية.-(بترا)

التعليق