اختفاء أربعة ناشطين يساريين في باكستان

تم نشره في الاثنين 9 كانون الثاني / يناير 2017. 01:00 صباحاً

اسلام اباد- أفاد اعضاء في منظمات غير حكومية ومقربون ان اربعة ناشطين باكستانيين معروفين عبر مواقع التواصل الاجتماعي بارائهم اليسارية والمؤيدة للعلمنة اختفوا هذا الاسبوع.
واختفى وقاس غورايا وعاصم سعيد في الرابع من كانون الثاني(يناير) بحسب منظمة "بايتس فور اول" الحقوقية المتخصصة في الامن المعلوماتي. اما سلمان حيدر واحمد رضا ناصر فاختفيا الجمعة والسبت على التوالي وفق مقربين منهما.
وقال رئيس المنظمة الحقوقية المذكورة شهزاد احمد ان "ايا من هؤلاء الناشطين لم يحل على القضاء او وجهت اليه اي تهمة. ان اختفاءهم مقلق جدا ليس فقط بالنسبة الى العائلات بل ايضا لرواد الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي في البلاد".
واعلنت وزارة الداخلية عزمها على التحقيق في اختفاء سلمان حيدر، المدون في صحيفة "داون" من دون ان تشير الى الناشطين الثلاثة الاخرين.
والناشطون الاربعة معروفون بمواقفهم المناهضة للجيش والحكومة.
ولا تزال باكستان مصنفة كاحدى الدول الاكثر خطورة بالنسبة الى الصحافيين. وينطوي انتقاد الجيش فيها على خطر كبير مع امكان اعتقال الصحافيين وضربهم وصولا الى قتلهم.
ونفى مصدر امني ان تكون اجهزة الاستخبارات ضالعة في اختفاء الناشطين.
و قال طهيب شقيق احمد رضا ناصر ان شقيقه الذي يعاني شلل الاطفال اقتيد فيما كان داخل متجر للعائلة في ولاية البنجاب بوسط البلاد.
واوضح فيزان شقيق سلمان حيدر ان زوجة الاخير تلقت الجمعة رسالة نصية ارسلت من هاتف زوجها تفيد ان سيارته موجودة على الطريق السريعة في اسلام اباد.
وعثرت الشرطة فعلا على السيارة فيما نفى فيزان ان يكون شقيقه تعرض لاي تهديد.
وافاد شهزاد احمد ان وقاس غواريا الذي يقيم عادة في هولندا وعاصم سعيد اختفيا في الرابع من كانون الثاني(يناير).- (أ ف ب)

التعليق