"رعاية النزلاء" تدعو لإنشاء مشروعات تنموية بـ"مراكز الإصلاح"

تم نشره في الأحد 15 كانون الثاني / يناير 2017. 01:00 صباحاً
  • رئيس الجمعية الوطنية الخيرية لرعاية نزلاء مراكز التأهيل محمد أبو صوفة يتحدث لمندوب وكالة الانباء -(بترا)

عمّان – دعت الجمعية الوطنية الخيرية لرعاية نزلاء مراكز التأهيل والمؤسسات الاجتماعية (الأحداث وأسرهم)، إلى إنشاء مشروعات تنموية مشتركة بين القطاعين العام والخاص بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني داخل مراكز الاصلاح والتأهيل.
وأكد رئيس الجمعية محمد أبو صوفة، في مقابلة مع وكالة الأنباء الأردنية (بترا)، أهمية التوسع بمراكز الإصلاح الموجودة أو إنشاء أخرى جديدة، وتكثيف وجود وزارتي الصحة والأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية فيها، وكذلك مؤسسة التدريب المهني لتطوير مهارات إمكانيات وطاقات النزلاء بهدف استثمارها والاستفادة منها لصالحهم والصالح العام.
وقال إنه تم الإفراج من خلال مبادرة "الغارمين"، التي تنفذها الجمعية، عن 214 نزيلاً العام الماضي، ممن دخلوا لأسباب مالية، وذلك عبر دفع الغرامات المترتبة عليهم والبالغة نحو 150 ألف دينار.
وبين أبو صوفة أن حجم مساعدات الجمعية النقدية والعينية بلغت حوالي ربع مليون العام الماضي، وتضمنت أكثر من 2500 طرد غذائي و300 "كابون" تموين، وملابس شتوية ورياضية للأطفال وأخرى للنساء، واحذية وحقائب مدرسية، وآلاف المستلزمات النسائية ومواد تنظيفية، حيثُ طالت أسر تلك المراكز وأخرى محتاجة وعفيفة، وأيتام.
وأضاف إن مساعدات الجمعية تضمنت أيضاً توزيع آلاف المصاحف والكتب الدينية وسجادات صلاة وملابس للصلاة، ومئات الأدوات الطبية والأدوية المختلفة، وملابس وأدوات رياضية، وأجهزة كهربائية لمساجد داخل مراكز الإصلاح وآلات تصوير، وأدوات رسم ومعدات تشغيلية.
وأكد أبو صوفة أن الجمعية تعمل من خلال اتفاقيات ومذكرات تفاهم مع المؤسسات الحكومية والأهلية والجمعيات الخيرية، أبرزها: مديرية الأمن العام، التي تعمل بموجبها في مراكز الإصلاح والأخرى الخاصة بجمعية معهد تضامن النساء الأردني "تضامن".
ولفت إلى اتفاقيات أخرى مع "الأوقاف" وجمعية المركز الإسلامي، وتكية أم علي ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف"، تعمل عبرها لتحقيق أهدافها بالمحافظة على أمن وأمان الوطن والمواطن، وخلق جيل واع منت م إلى وطنه في بيئة اجتماعية مستقرة بعيداً عن التطرف والارهاب، والمساهمة في التخفيف من صعوبات الحياة على الفقراء والمحتاجين.
وتابع ان الجمعية نظمت العام 2016 برامج تثقيفية وتوعوية وارشادية لتوعية المجتمع بخطورة المخدرات وآثارها، وأخرى تثقيفية بدور المرأة وأهميته في بناء المجتمع والمحافظة على أمنه واستقراره، وورشات تهدف إلى محاربة الفكر المتطرف والإرهاب.
وأشار إلى أن الجمعية تسعى لتحسين نمط حياة النزلاء ورعاية أسرهم عبر مساعدتهم ماديا وعينيا، كما تتبع أحوالهم عبر الرعاية اللاحقة من خلال إيجاد فرص عمل أو دعم مالي أو تنفيذ مشروع صغير يسهم بتوفير حياة كريمة لهم، بما يسهم بالحفاظ على أمن المجتمع واستقراره، داعياً إلى تفعيل العمل بالعقوبة البديلة من خلال خدمة المجتمع بدلاً من السجن، وتفعيل اتفاقية تبادل السجناء بين الدول العربية.
واوضح أبو صوفة أن الجمعية تنوي تقديم مشغل ألمنيوم لأحد مراكز الإصلاح، وتنظيم حفل زواجي جماعي لنحو 10 من ذوي الاحتياجات الخاصة، يتم تأهيلهم بمنتجات من مخرجات مشاغل مراكز الإصلاح. -(بترا – محمد الشبول)

التعليق