البطولات المحلية الأوروبية

يوفنتوس يسقط في إيطاليا وموناكو ينتزع الصدارة الفرنسية

تم نشره في الثلاثاء 17 كانون الثاني / يناير 2017. 12:00 صباحاً
  • فرحة لاعبي فيورنتينا بالفوز على يوفنتوس أول من أمس- (رويترز)

مدن- أشعل فيورنتينا الصراع على صدارة الدوري الايطالي لكرة القدم بعدما أسقط يوفنتوس بطل المواسم الخمسة الأخيرة بالفوز عليه 2-1 أول من أمس في المرحلة العشرين من الدوري الايطالي لكرة القدم.
واستفاد روما ونابولي على أكمل وجه من الخدمة التي قدمها لهما فيورنتينا بعد الحاقه الهزيمة الرابعة بفريق المدرب ماسيميليانو اليغري، لأن الأول اصبح على بعد نقطة منه والثاني على بعد 4 نقاط بعد فوزهما الاحد على اودينيزي 1-0 وبيسكارا 3-1 على التوالي.
وسيكون يوفنتوس مطالبا باستعادة توازنه سريعا لانه تنتظره مباراة صعبة في المرحلة المقبلة ضد لاتسيو الرابع الذي يتخلف عنه بفارق 5 نقاط فقط.
وتقدم فيورنتينا بهدفين في الدقيقة 37 عبر الكرواتي نيكولا كالينيتش الذي وجد طريقه إلى شباك يوفنتوس في المواجهات الثلاث الأخيرة التي جمعته بالبطل، و54 بواسطة فيديريكو كييزا، قبل أن يقلص الأرجنتيني غونزالو هيغواين الفارق في الدقيقة 58، ليجد بدوره طريقه الى شباك "فيولا" للمباراة الرابعة على التوالي.
إلا أن هذا الهدف لم يكن كافيا بمواجهة فريق حافظ على سجله الخالي من الهزائم في جميع المباريات المحلية التي خاضها بين جمهوره هذا الموسم.
ليغ 1
تواصلت معاناة نيس المتصدر بعد اكتفائه بالتعادل مع ضيفه ميتز الذي يصارع من أجل تجنب الهبوط، بنتيجة 0-0، فاستفاد موناكو لإزاحته عن الصدارة بعدما حسم مواجهته القوية مع مضيفه مرسيليا بنتيجة كبيرة 4-1 أول من أمس في المرحلة العشرين من الدوري الفرنسي لكرة القدم.
ودخل نيس إلى مباراته مع متز باحثا عن تعويض تعادله في المرحلة الأخيرة للعام 2016 أمام بوردو (0-0)، وخروجه الأحد الماضي من كأس فرنسا على يد مضيفه لوريان (1-2).
إلا أن فريق المدرب السويسري لوسيان فافر الذي سبق له ايضا ان ودع مسابقة كأس الرابطة بخسارته في 14 كانون الأول (ديسمبر) أمام بوردو 2-3، فشل في تحقيق فوزه الثاني فقط في مبارياته الست الأخيرة في كل المسابقات.
ودفع نيس الذي غاب عنه المهاجم الايطالي ماريو بالوتيلي للايقاف بسبب طرده في المرحلة السابقة امام بوردو، والمغربي يونس بلهندة للاصابة والعاجي جان ميشال سيري لمشاركته مع بلاده في كأس الامم الافريقية، ثمن هذا التعادل لأنه تنازل عن الصدارة بفارق الاهداف خلف موناكو الذي عاد من ملعب مرسيليا بفوز كبير.
وسجل توماس لومار (15) والكولومبي راداميل فالكاو (21) والبرتغالي برناردو سيلفا (45 و56) اهداف موناكو، فيما كان هدف مرسيليا من نصيب البرتغالي رولاندو دا فونسيكا (28).
ووضع موناكو بهذا الفوز الكبير، حدا لانتفاضة مرسيليا بقيادة مدربه الجديد رودي غارسيا الذي قاد الفريق المتوسطي للفوز بمبارياته الأربع الأخيرة في الدوري، يضاف اليها انتصاره أول من أمس في مسابقة الكأس خارج ملعبه على تولوز 2-1 بعد التمديد.
إلا أن هذه السلسلة انتهت أول من أمس على يد نادي الامارة الذي يحقق فوزه الاول في "فيلودروم" منذ الأول من أيلول (سبتمبر) 2013 (2-1).
كما صب تعادل نيس في مصلحة حامل اللقب باريس سان جرمان الذي أصبح على بعد ثلاث نقاط منه، بفوزه على مضيفه ليل 1-0 بفضل الوافد الجديد يوليان دراكسلر الذي أصبح أول ألماني يسجل لمصلحة النادي الباريسي بالدوري منذ 25 نيسان (ابريل) 1999.
وكانت الفرصة قائمة أيضا أمام ليون الرابع لتقليص الفارق الذي يفصله عن نيس لو نجح في تحقيق فوزه الخامس تواليا في الدوري والسادس في كل المسابقات، الا انه سقط امام مضيفه كاين التاسع عشر قبل الاخير 2-3.
وتقدم كاين بهدفين الاول بهدية ماكسويل كورنيه الذي حول الكرة عن طريق الخطأ في شباكه (8)، والثاني عبر ايفان سانتيني من ركلة جزاء (29). وعاد ليون الذي يملك مباراة مؤجلة، إلى اللقاء وعادل النتيجة بفضل ثنائية لألكسندر لاكازيت (35 من ركلة جزاء و45).
إلا أن سانتيني خطف هدف الفوز في الدقيقة 61، مانحا فريقه نقاطا ثمينة سمحت له بالصعود الى المركز الخامس عشر، وهنا ترتيب فرق الصدارة:
1 - موناكو 45 من 20.
2 - نيس 45 من 20.
3 - باريس سان جرمان 42 من 20.
4 - ليون 34 من 19.
5 - غانغان 30 من 20.
6 - مرسيليا 30 من 20.
الدوري الهولندي
بدأت فيينورد روتردام متصدر ترتيب الدوري الهولندي لكرة القدم، سنته الجديدة بفوز أول من أمس على مضيفه رودا كيركراده 2-0 في المرحلة الثامنة عشرة من الدوري الهولندي لكرة القدم.
وكان فريق المدرب جيوفاني فان برونكهورست، الراغب في إحراز اللقب للمرة الأولى منذ العام 1999 والخامسة عشرة في تاريخه، أنهى 2016 بثلاثة انتصارات متتالية وأضاف فوزه الرابع تواليا بفضل هدفين من المخضرم ديرك كاوت (69) واليرو ايليا (88).
ورفع فيينورد رصيده إلى 45 نقطة في الصدارة بفارق 5 نقاط عن اقرب ملاحقيه اياكس الذي حقق بدوره فوزه الخامس تواليا وحافظ على سجله الخالي من الهزائم للمرحلة الثالثة عشرة، بتغلبه على مضيفه تسفوله 3-1 بهدف للدنماركي لاسيه شونيه (54 من ركلة جزاء) وهدفين المغربي حكيم زيياش (55 و80)، مقابل هدف للدنماركي نيكولاي بروك-مادسن (72).
وبقي أيندهوفن حامل اللقب في دائرة الصراع على الصدارة ايضا بفوزه السبت على اكسيلسيور بهدفين لماركو فان غينكل (34) ودايفي بروبر (59)، رافعا رصيده الى 37 نقطة في المركز الثالث، بفارق 8 نقاط عن فيينورد المتصدر و5 عن هيرينفين الرابع الذي تغلب بدوره على ادو دن هاغ 2-0.
وحافظ الكمار على مركزه الخامس بتغلبه الجمعة في افتتاح المرحلة على مضيفه غو اهيد ايغلز 3-1.
وفاز ايضا اوتريخت على مضيفه سبارتا روتردام 2-1، وفيتيس ارنهم على تفنتي انشكيده 3-1، وغرونينغن على مضيفه هراكليس الميلو 4-1، ونيميغن على مضيفه فيليم تيلبورغ 1-0.-(وكالات)

التعليق