عزايزة: المعونة تقطع عند انتفاء السبب

العلاف: نصوص قوانين وتشريعات تفتح الآفاق للفساد

تم نشره في الثلاثاء 17 كانون الثاني / يناير 2017. 12:00 صباحاً

عمان - أكد وزير التنمية الاجتماعية المهندس وجيه عزايزة ان النزاهة قيمة مؤسسية يجب تعزيزها وترسيخها لكثرة ثمارها الايجابية لتقديم الخدمات لمستحقيها بموجب معايير شفافة ومحكمة، داعيا الى ضبط الاستراتيجية الوطنية للنزاهة ومكافحة الفساد بوسائل مراقبة وقياس علمية وموضوعية.
جاء ذلك خلال زيارة قام بها فريق من هيئة النزاهة ومكافحة الفساد برئاسة رئيسها محمد العلاف لـ"التنمية الاجتماعية" أمس، تم خلالها مناقشة آليات الاستراتيجية الوطنية للنزاهة ومكافحة الفساد وتركزت حول برنامجها الاول "سيادة القانون".
وفيما يتعلق بقطع المعونة الوطنية عن اشخاص، أوضح عزايزة أن المعونة "ليست راتبا من الدولة وانما تقدم لسبب او ظرف او حاجة معينة وتقطع عند انتفاء السبب"، معولا على وسائل الاعلام في توضيح رسالة الصندوق وآلية عمله منعا للإحراج وحفظا للوقت والمال العام، وكي تذهب المعونة لمستحقيها.
بدوره، اكد العلاف اهمية الاستراتيجية في تحقيق العدالة وسيادة القانون بمعاييرها واجراءاتها وتوظيف الاجراءات المحكمة لمكافحة الفساد وضمان تكافؤ الفرص وتحقيق معايير المساواة والجدارة والاستحقاق وتطبيق التشريعات بشفافية، والتأكد من ان موارد الوزارة ذهبت في الاطار الصحيح.
وأشار الى ان اكثر انواع الفساد هو الذي يوظف القانون، موضحا ان "هناك نصوصا في القوانين والتشريعات تفتح الافاق للفساد".
وأشار إلى "ازمة المسكوكات وسببها خلل تشريعي"، ما يؤكد اهمية توظيف الامكانيات للوقاية والحيلولة دون تسرب الموارد.
من جهتها، أكدت مديرة صندوق المعونة الوطنية بسمة اسحاقات اهمية التعاون في اظهار وتوضيح رسالة الصندوق والتعاون في التوظيف الامثل لمعايير النزاهة والشفافية من حيث آليات صرف المعونات لمستحقيها، وتطوير برامج ومشاريع تخدم المنتفعين في فرص عمل مناسبة. -(بترا - ماجدة عاشور)

التعليق