المسفر: النشامى يسعون للصدارة

تم نشره في الثلاثاء 24 كانون الثاني / يناير 2017. 12:00 صباحاً
  • الحارسان عامر شفيع وأحمد عبد الستار في تدريبات المنتخب أمس-(من المصدر)

عمان-الغد- أكد المدير الفني للمنتخب الوطني لكرة القدم الدكتور عبدالله المسفر، أن المجموعة الثالثة التي استقر بها النشامى في التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم "متوازنة، وجميع الفرق فيها تتطلع للمنافسة بقوة".
وأوضح المدرب الإماراتي على هامش حفل سحب قرعة التصفيات والذي اقيم في فندق سانت ريجيس بإمارة أبو ظبي، أن جميع المجموعات جاءت متوازنة، مؤكدا أن تقارب المستوى بين منتخبات القارة يؤكد ندية المنافسة.
وأضاف: المنتخب الفيتنامي تطور بشكل ملحوظ في الفترة الاخيرة، وهو يقدم كرة قدم مميزة حاليا.. تابعت أفغانستان مؤخرا ولديهم منتخب جيد بخلاف ما يعتقد البعض، والأمر ينسحب على كمبوديا، لذلك لدينا مهمة قوية يجب أن ننجزها دون أي تراخي أو تقليل من شأن المنافسين.
ولفت إلى أن جميع المنتخبات ستبدأ التصفيات بلا أي نقطة في رصيدها، "من يريد التأهل عليه أن يقدم الأفضل ويفوز ليجمع النقاط التي تتيح له العبور إلى النهائيات.. لا توجد مباراة مضمونة أو نقاط في المتناول، الفوز يأتي بالاداء وليس بالتوقعات".
وعن طموح النشامى في التصفيات، قال: لا شك إن صدارة المجموعة هي الحافز الرئيسي لنا لضمان التأهل بأفضل صورة ممكنة.. علينا أن نستعد بشكل جيد وندرس فرق المجموعة بدقة من أجل تحقيق تطلعاتنا.
وحول الصعوبات التي يتوقع مواجهاتها في المجموعة، "علينا أن ندرك بأن مسألة السفر الطويل والتنقل الى شرق القارة امر لا يصب في صالح المنتخب.. لا اعتقد أن الظروف في بعض هذه الدول ستكون ملائمة من حيث توفر الملاعب المناسبة لخوض المباريات بشكل الطبيعي والمعتاد، ومن هنا علينا جمع المعلومات الكافية للاستعداد لمختلف الظروف التي ستواجهنا".
وشدد المدير الفني في ختام حديثه على أهمية الاعداد بالشكل الأمثل لضمان التأهل آسيوياً، "لا أرى أي لقاء سهل أو محسوم مسبقاً في كرة القدم.. ما زلنا ننظر لبعض المنتخبات بأنها متواضعة في الوقت الذي تبذل هذه الدول فيه جهودا كبيرة للتطور والارتقاء على مستوى اللعبة.. تعرفنا الآن على هوية المنافسين، وهدفنا هو الاعداد الامثل لضمان الصدارة والتأهل".
النشامى يؤكدون الجاهزية للتأهل
في المقابل، اجمع نجوم المنتخب الوطني على أهمية تقديم مستوى متميز خلال التصفيات، وحصد الانتصارات المتتالية، لضمان التأهل مبكراً والإعلان عن العودة القوية للنشامى على الساحة الآسيوية
وأكد حارس المنتخب معتز ياسين على توازن المجموعة الثالثة، مشيراً إلى أن التأهل مرهون بأداء النشامى داخل الملعب وليس هوية المنافسين، "علينا ان نقدم كل ما لدينا لضمان التواجد في نهائيات آسيا.. المجموعة تضم منتخبات متطورة ولا يمكن اعتبار اي شيء قد حسم قبل انطلاق المنافسات".
بدوره، اعتبر المدافع ابراهيم الزواهرة أن مواجهة منتخبات مثل افغانستان وكمبوديا اشبه بـ"اللغز" نظرا للمعلومات القليلة التي يملكها النشامى عن هذه الفرق، مؤكداً ان الضمان الوحيد دائماً هو الاداء الرجولي والقوي أمام أي منتخب لتحقيق الفوز وحصد النقاط.
من جانبه، لفت المدافع محمد الدميري إلى أن التجارب السابقة أمام منتخبات شرق آسيا تؤكد صعوبة الظروف خلال رحلات السفر الطويلة وخوض المباريات على ملاعب غير صالحة في بعض الاحيان، مشيراً إلى عزم النشامى على التأهل بشكل مقنع ومرضي للجماهير.
في المقابل، أكد لاعب الوسط احمد سمير أن التصفيات الآسيوية ليست سهلة، وجميع الفرق تطمح للتأهل وستقاتل من اجل الابقاء على فرصها للعبور، الامر الذي يتطلب مزيداً من الحذر والتركيز ليحقق المنتخب الوطني تطلعاته بنجاح.
كما شدد المهاجم ثائر البواب على أهمية تحقيق انطلاقة قوية بالتصفيات دون النظر الى هوية المنافسين، "نحن نستعد بشكل جيد لمواجهة اقوى فرق القارة، والتصفيات خطوة اولى قبيل التحدي الأكبر في كأس آسيا 2019.. علينا ان نقدم انفسنا بقوة ونتأهل، لنعود رقماً صعباً في النهائيات".
يذكر أن المنتخب الوطني يواصل استعدادته للتصفيات الآسيوية عبر معسكره التدريبي الذي يقيمه حالياً في دبي، حيث ينتظر ان يلتقي نظيره الجورجي ودياً يوم غد الاربعاء على ملعب الاتحاد الإماراتي، قبل ان يعود إلى عمان مساء الخميس المقبل.

التعليق