التحالف يعترف بسقوط ضحايا مدنيين في العراق وسورية

تم نشره في الخميس 2 شباط / فبراير 2017. 01:55 مـساءً
  • طائرة تابعة لقوات التحالف تقلع في طريقها لتنفيذ غارة بسورية -(أ ف ب)

واشنطن- أقر التحالف الدولي ضد تنظيم داعش الخميس بسقوط 11 ضحايا مدنيين جدد في عمليات القصف في العراق وسورية ما يرفع العدد الى 199 منذ بدء العمليات العسكرية ضد المتطرفين منذ صيف 2014.

وقال في بيان للقيادة العسكرية الاميركية في الشرق الاوسط ان قصفا في السابع من كانون الاول/ديسمبر قرب مدينة الرقة السورية ادى الى مقتل سبعة مدنيين.

واضاف ن القصف كان يستهدف مجمل المباني التي يحتلها مقاتلو تنظيم داعش.

وسقط القتلى الاخرون في ثلاث غارات استهدفت ضواحي الموصل كبرى مدن شمال العراق التي تحاول القوات العراقية استعادتها من المتطرفين منذ منتصف تشرين الاول/اكتوبر.

وقتل مدني في كانون الاول/ديسمبر في غارة استهدفت موقعا لتنظيم داعش.

وقتل ثلاثة مدنيين في غارتين في تشرين الاول/اكتوبر وكانون الاول/ديسمبر بعد دخولهم "بشكل مفاجىء" المنطقة المستهدفة بحسب توضيحات القيادة العسكرية الاميركية.

والتحالف الذي يستخدم حصريا ذخائر موجهة بالليزر او نظام تحديد المواقع، يؤكد انه ينفذ حملة القصف الاكثر دقة والاقل خسائر في ارواح المدنيين في تاريخ العمليات العسكرية.

لكن منظمات غير حكومية تتهمه بقليل عدد الضحايا المدنيين.

وتقدر منظمة "ايروورز" غير الحكومية ومقرها لندن وهي تحصي الارقام التي تنشر، الحصيلة ب2358 قتيلا على الاقل.

واعرب عسكريون في التحالف عن استيائهم حيال رغبة ادارة الرئيس السابق باراك اوباما مضاعفة الاحتياطات تفاديا لسقوط ضحايا مدنيين.

وقالوا ان هذه الاحتياطات تقلل من فعالية الحملة العسكرية وتؤخر هزيمة تنظيم داعش.

وتليين قواعد الاشتباك لتنفيذ الضربات قد يكون خيارا تدرسه ادارة الرئيس الجديد دونالد ترامب الذي يريد تسريع الحملة ضد المتطرفين.

وامهل ترامب ضباطه حتى نهاية شباط/فبراير لاقتراح خطة لالحاق الهزيمة بتنظيم داعش. (أ ف ب)

 

التعليق