تقرير اخباري

شغب الملاعب.. الجماهير تحطم 1300 مقعد بالمدن الرياضية

تم نشره في الأربعاء 15 شباط / فبراير 2017. 01:00 صباحاً
  • عدد من المقاعد التي تم تحطيمها خلال مباريات الموسم الحالي - (أرشيفية)

تيسير محمود العميري

عمان - أثار قرار اتحاد كرة القدم بخصوص إقامة مباراة الفيصلي والرمثا بدوري المناصير للمحترفين والمقررة يوم بعد غد من دون جمهور، ردود فعل متباينة، لا سيما وأن المباراة تعتبر جماهيرية لكلا الفريقين، وإن تباينت مواقعهما على لائحة الترتيب واختلفت الطموحات فيما يتعلق باللقب.
قرار الاتحاد المستند على لائحة اللجنة التأديبية، أثار موجة غضب بالنسبة لفريقي الفيصلي والرمثا، وفي ذات الوقت مخاوف الوحدات، ذلك أن الاخير وصل هو الآخر إلى الحد الاقصى من العقوبات، ما يعني أن أية مخالفة مقبلة ستقضي بحرمان الفريق من اللعب بحضور الجمهور في اول مباراة تقام على أرضه.
وقد تختلف الاجتهادات في مثل هذه القضايا المتعلقة بشغب الجمهور.. ثمة من يعتقد بأن "نقل المباراة خارج ملعب الفريق" تعتبر عقوبة محتملة، وآخر يلمح إلى امكانية حسم النقاط كما هو عليه الحال خارجا، وآخر يؤكد بأن "القائمة السوداء" هي الحل الامثل للتخلص من المشجعين المسيئين والابقاء على المشجعين الملتزمين، بحيث لا يتم معاقبة كل الجمهور ولا طرفي المباراة.
تحطيم 1300 مقعد
تشير الاحصائيات الرسمية وطبقا لتقارير إدارات المدن الرياضية في عمان والزرقاء وإربد، أنه تم تحطيم نحو 1300 مقعد منذ تركيبها صيف هذا العام، وأن تلك المقاعد تحطمت خلال مباريات في بطولات الدرع والكأس والدوري، ولم يتحطم أي مقعد خلال بطولة كأس العالم للسيدات تحت 17 عاما.
التقدير يشير إلى أن كلفة المقعد الواحد تبلغ 18 دينارا منها 4 دنانير بدل تركيب، لكن المختصين يقولون بأن الكلفة تزيد عندما يتم استيراد تلك المقاعد في حال عدم توفرها في الاسواق المحلية، ونتيجة لعدم وجود قانون "شغب الملاعب"، فإن الجهة الوحيدة التي تدفع ثمن تلك المقاعد المحطمة هي الأندية، بناء على تقديرات إدارات المدن الرياضية، ولا يدفع المشجع المشاغب أي ثمن مادي أو معنوي.
الغرامات المالية
ويبدو أن الغرامات المالية التي يتخذها اتحاد كرة القدم بحق الأندية باتت بمثابة "المطرقة"، وهي تستنزف موارد كثيرة من خزائنها، في ذات الوقت الذي تعاني فيه من ضائقة مالية، ويقدر الايراد السنوي لصندوق الاتحاد من تلك الغرامات بنحو 200 ألف دينار.
التسريبات الصادرة من الاتحاد تشير إلى نيته إعادة صياغة اللائحة التأديبية في الموسم المقبل، بما يضمن تقليص العقوبات المالية بشكل كبير جدا وغير مسبوق، بحيث لا يزيد إيراد الاتحاد طوال الموسم وعن مختلف الدرجات عن 30 ألف دينار.
الغرامات المالية الحالية باتت مكلفة على الأندية، حيث أنها تجاوزت كل السقوف والتوقعات نظرا لارتفاع قيمتها، وتصاعدها رقميا من مخالفة لاخرى.
من يدفع الثمن؟
من البديهي أن العقوبات التي تفرض على الأندية سواء ما يتعلق بالغرامات او حسم النقاط او اقامة مباريات من دون جمهور وغيرها من العقوبات الاخرى، يتم العمل بها في كثير من دول العالم ويطبقها "الفيفا" والاتحاد الأوروبي والاتحادات الأهلية، لكن الأندية الأردنية تعاني من ضائقة مالية كبيرة، ويكفي القول بأن بعض الأندية تنتظر مبارياتها مع فرق مثل الوحدات والفيصلي والرمثا لتحصل على ريع يساعدها قليلا، نظرا لأن تلك الأندية لا تملك قاعدة جماهيرية إسوة بأندية الوحدات والفيصلي والرمثا، وبالتالي ترى نفسها متضررة من إقامة مباريات من دون جمهور.
ماذا يفعل الاتحاد؟
يرى كثيرون أن المخالفات التي قامت بها جماهير الأندية كانت كثيرة وغير مسبوقة واثارت استياء المجتمع المحلي، لاسيما ما يتعلق بالهتافات التي تمس الوحدة الوطنية وتخدش الحياء العام.
اتحاد كرة القدم قام بتعديل اللائحة التأديبية في وقت لاحق من العام الحالي، واوضح عبر نصوص قانونية بأن الوصول إلى العقوبة الحادية عشرة يفرض تطبيق قرار إقامة مباراة من دون جمهور، وتم تطبيق ذلك في وقت سابق سواء في الموسم الحالي أو المواسم الماضية، وبذلك ليس بالقرار الجديد، كما أن الاتحاد لا يستطيع الوقوف مكتوف الأيدي أمام شغب الجماهير، إن لم تتوفر عقوبات رادعة يفترض أن تشمل المشجع الذي يقوم بالشغب ولا تقتصر على النادي فقط.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »حب الوطن (شيشاني)

    الأربعاء 15 شباط / فبراير 2017.
    الي بحب وطنه بعمر منشأته وبحافظ عليها
  • »مصدوم من قيمة الغرامات (ياسر ابوعياش)

    الأربعاء 15 شباط / فبراير 2017.
    ان مبلغ 200 الف دينار يجنيه الاتحاد من جيوب الاندية بسبب شتائم جماهيرها يدعونا للتساؤل: هل الاتحاد يدعم الاندية؟ هل الاتحاد يسعى لتطوير الكرة الاندية ويساعدها لترتقي الى مستوى الاحتراف؟ ما نجده هو ان الاتحاد لا يقدم اي دعم لهذه الاندية لذلك نتساءل اين تذهب هذه العشرات من الالاف؟
  • »الزرقاء / عضو مجلس اداره نادي الرصيفه (عطاالله الخلايله)

    الأربعاء 15 شباط / فبراير 2017.
    اولا مبدأ التخريب لا يجوز لانها ممتلكات اردنيه والخساره على الخزينه انا متابع للكره منذ سنه 1978 واشجع نادي الرمثا والظلم الذي شاهدته على الرمثا وبعض الانديه لا يحتمل وهذا غير مبرر ان تقوم بالتكسير النادي عندما يستقطب محترفين ويدفع رواتب لاعبين وكوادر اخرى ويأتي حكم ويسلب حقك بالفوز وانت مستحق له ويتكرر اكثر من مره يكون شئ مؤسف ومخجل لدينا حاليا حكام كره قدم يجب ان يعتزلو التحكيم رغم صغر سنهم لأنهم اساءو لكره القدم لماذا الحكم الفلاني لا يخطئ الا مع فريق معين اعتقد بأن نادي الرمثا دفع الكثير نتيجه اخطاء متعمده .
  • »الاخلاق اولا واخرا (براء)

    الأربعاء 15 شباط / فبراير 2017.
    اطل علينا يوم امس عضو مجلس ادارة النادي الفيصلي بعد ان استضافة التلفزيون الاردني بتبريرات غلايبة عجيبة لتصرفات الجماهير الرعناء ولم يقدم اي كلمة اعتذار عن الاساءات اللفظية وضرب الحكام وتكسير المقاعد بل ذهب به الامر ان استهجن اقامة مباراة الفيصلي والرمثا بدون جمهور وهذه عقوبة عالمية وغير غريبة في عالم كرة القدم وفي النهاية لايصح الا الصحيح تحية للاتحاد على هذه العقوبات المستحقة على جميع الاندية المخالفة ونطالب بعقوبات اشد وشكرا.
  • »اين الموضوعية والحيادية (سلمى الصوص - الزرقاء)

    الأربعاء 15 شباط / فبراير 2017.
    تم تغريم نادي الوحدات 1200 دينار بسبب بعض الشتائم من نفر من الجمهور وليس طيلة وقت مباراته الاخيرة مع البقعة بينما تم تغريم نادي الفيصلي فقط 500 دينار برغم ان جمهوره وطيلة وقت المباراة يكيل الشتائم ويرمي قوارير الماء باتجاه الملعب وعند نهاية المباراة تم تخليع وكسر المقاعد!!! متى نرى شفافية بقرارات الاتحاد حيث كان هذا الحكم حديث الشارع الرياضي يوم امس وحديث جمهور الوحدات على مواقع التواصل وعلى منتدى نادي الوحدات. هذا تحيز جائر بحق نادي عريق كالوحدات ونطالب بالعدالة والشفافية والموضوعية وعدم التحيز