"الراجحي السعودي" يتطلع للنمو في قطاع الخدمات المصرفية للشركات

تم نشره في الأحد 19 شباط / فبراير 2017. 12:00 صباحاً

دبي- قال الرئيس التنفيذي لمصرف الراجحي؛ ثاني أكبر البنوك السعودية من ناحية حجم الأصول، إن المصرف يسعى للاستفادة من الفرص التي توفرها خطة تنويع الموارد الاقتصادية للمملكة في زيادة حصته بسوق إقراض الشركات.
والراجحي هو أكبر مصرف إسلامي في السعودية وأحد اللاعبين المهيمنين في سوق الخدمات المصرفية للأفراد في المملكة، لكن لا يسهم إلا بنحو 7 % من أنشطة إقراض الشركات.
ويهدف البنك لاستخدام خطة التحول الوطني التي تتبناها الحكومة كمنصة انطلاق ليصبح من أكبر خمسة بنوك تقدم خدمات مصرفية للشركات في السعودية بحلول العام 2020.
وقال ستيف بيرتاميني الرئيس التنفيذي للبنك في مقابلة "في العام 2016 حصلنا على حصة في السوق (سوق الخدمات المصرفية للشركات) لأول مرة خلال أربعة أعوام".
وزاد "نعتقد أننا نستطيع زيادة انكشافنا في هذا القطاع بشكل مطرد وسيمنحنا ذلك توازنا أفضل في محفظة استثماراتنا الكلية".
وأضاف "بحلول العام 2020 نهدف لزيادة تركيز أنشطتنا المصرفية للشركات على مجالات خدمات الرعاية الصحية والإسكان الميسور التكلفة والنقل والطاقة".
وتهدف خطة التحول الوطني التي أعلنت العام الماضي إلى تقليص اعتماد المملكة أكبر مصدر للنفط في العالم على النفط والغاز في أعقاب تراجع أسعار الخام.-(رويترز)

التعليق