الفقيه يؤكد أهمية تطوير أداء المركز الأمني وفق نهج جديد

تم نشره في الخميس 23 شباط / فبراير 2017. 12:00 صباحاً
  • مدير الأمن العام اللواء الركن احمد سرحان الفقيه خلال محاضرة أمس في كلية القيادة والأركان -(من المصدر)

عمان-الغد- أكد مدير الأمن العام اللواء الركن احمد سرحان الفقيه، أن المديرية تعمل "وفق استراتيجيات أمنية وأسس ودراسات علمية واضحة تشمل مختلف جوانب العمل الشرطي بهدف الحد من الجرائم والتوعية بأخطارها وملاحقة والقبض على مرتكبيها بما يعزز الشعور بالأمان والطمأنينة".
وأشار الفقيه إلى أن الدعم المتواصل والاهتمام المباشر من جلالة الملك عبدالله الثاني لـ "تطوير أداء الأمن العام كان الدافع الأول لكل منتسبي الجهاز للنهوض بأدائهم وواجباتهم وفق أعلى المعايير العالمية".
وقال بمحاضرة ألقاها في كلية القيادة والأركان الملكية بعنوان "دور الامن العام في الامن الوطني" بحضور آمر الكلية العميد الركن حسن القيام، ان جهاز الأمن العام ومنذ تأسيسه "مر بالعديد من المراحل والتحديات التي ساهمت في تطور ادائه ومهامه وواجباته، وفرضت عليه تحديث آليات العمل الشرطي وتطويرها لملاحقة الجريمة او تطوير الخدمات المقدمة للمواطنين والمقيمين وزائري المملكة".
وتطرق الى استراتيجية المديرية في التركيز على قضايا المخدرات وقائيا وعلاجيا وإجرائيا، لما لتلك الآفة من آثار سلبية على المصلحة الوطنية، اجتماعيا واقتصاديا، وكذلك في المجال المروري والتركيز على عناصر العملية المرورية وزيادة فاعلية رقباء السير وآليات عملهم، للحد من المخالفات الخطرة، والتوسع في برامج التوعية المرورية لخلق بيئة مرورية آمنة.
وأوضح الفقيه ان المديرية تتخذ من "التوجيهات الملكية دليل عمل وتترجمها الى ارض الواقع كإنجاز، وبناء عليها سيتم مراجعة كافة الاستراتيجيات الموضوعة وتطويرها بما يتوافق والمستجدات الأمنية والشرطية"، كما سيتم العمل للنهوض بمستوى الأداء الأمني لمنتسبي الامن العام وفق خطة تدريبية عصرية شاملة تنعكس ايجابا على مهارات وقدرات المرتبات وتمكنهم من القيام بمهامهم على اكمل وجه.
وأشار الى دور المركز الأمني الذي يعتبر الوجهة الاولى للمواطن وطالب الخدمة، والعمل على تطوير ادائه وفق نهج وأسلوب جديد يراعي تلبية الحاجة الشرطية لطالبها بأسرع وقت وبأعلى فاعلية، مؤكدا أن "منظومة حماية الأمن الوطني لا تقتصر على جهة دون أخرى، فالأمن العام يمارس جانبا من هذا الواجب الكبير ضمن مهامه اليومية".
واكد "تكامل الجهود الأمنية وتضافرها بالتنسيق والتعاون مع القوات المسلحة والاجهزة الامنية وباقي مؤسسات الدولة  للحفاظ سويا على الأمن الوطني في جوانبه المتعددة كلا ضمن نطاق عمله"، مبينا ان مديرية الامن العام تعتبر المواطن الشريك الأول والرئيس لرجل الامن في تحقيق النجاحات والإنجازات.
وعرض مدير الامن العام للإجراءات التي تم اتخاذها في مجالات عدة بهدف تطوير العمل الشرطي وتحقيق الأهداف الاستراتيجية، مشيرا إلى ما تم تنفيذه من حملات أمنية شاملة نفذتها مختلف الوحدات، وانعكس أثرها على إشاعة الطمأنينة في المجتمع، وأسهمت في مساندة الجهات القضائية وتمكينها من أداء واجبها في تحقيق العدالة، وكانت نتائجها واضحة في تضييق الخناق على مرتكبي الجرائم والمطلوبين، واسترداد السيارات المسروقة، وضبط مروجي المخدرات وكميات كبيرة من هذه السموم.
ونوه اللواء الركن الفقيه الى دور الاعلام الوطني الشفاف والصادق وضرورة تعزيز العلاقة معه، كشريك حقيقي يدعم ويساند جهود التوعية الموجهة للمواطنين ويضعهم بصورة الحدث اولا بأول، بما يساهم في رفع مستويات الثقافة الامنية والشرطية لدى الجميع ويعزز التشاركية بين رجل الامن والمواطن.
وفي نهاية المحاضرة اجاب اللواء الركن الفقيه على اسئلة واستفسارات الطلبة.

التعليق