"وزارية النقل" تؤكد أهمية إنجاز الربط بين مدينتي عمّان والزرقاء

تم نشره في الخميس 16 آذار / مارس 2017. 12:00 صباحاً

عمّان - أكدت اللجنة الوزارية المكلفة بمتابعة الخطة التنفيذية لمشاريع النقل الاستراتيجية في اجتماعها أمس أهمية انجاز عدة مشاريع نقل استراتيجية أبرزها مشروع الربط بين مدينتي عمّان والزرقاء (النقل العام، حافلات التردد السريع BRT).
وشدد الوزراء في لقائهم على مشاريع إعادة تأهيل مراكز الانطلاق والوصول الرئيسية في المملكة، وتطوير وتشغيل أنظمة النقل الذكية، وبنك معلومات قطاع النقل الأردني، والميناء البري (المركز اللوجستي الماضونة ومعان)، ومشروع الشراكة مع القطاع الخاص لمطار عمّان المدني (ماركا).
وحضر الاجتماع الذي عقدته اللجنة أمس في وزارة النقل برئاسة وزيرها حسين الصعوب، كل من وزير الشؤون البلدية، ووزير المياه والري، ووزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وزيرة تطوير القطاع العام، ووزير الطاقة والثروة المعدنية، وأمين عام وزارة النقل، وأمين عام وزارة السياحة والاثار، ومندوب عن وزارة الداخلية.
وأكد الصعوب أن موضوع السلامة على الطرق يعد من أهم التحديات الحالية التي تواجه مجتمعنا الأردني لاستنزافه قدراً كبيراً من الموارد المالية والطاقات، مستشهداً بدراسة بحثية تم إعدادها العام الماضي عن أثر التدريب المهني على رفع أداء السائقين في العالم العربي، والتي بينت أن الأضرار والكلف المادية الناجمة عن الحوادث في الأردن تصل إلى ملياري دولار ما يعادل 5,59 % من الناتج المحلي الاجمالي.
وقدم وزير النقل عرضاً مرئياً تناول المشاريع الاستراتيجية التي تعكف الوزارة على تنفيذها حالياً من حيثُ الكلف الكلية ومدة التنفيذ والوضع الراهن لها.
ولفت الصعوب إلى تشكيل مجلس الاعتماد والفحص الوطني‏NAEB ‎‏ بناء على قرار مجلس الوزراء للإشراف على نظام التدريب المهني بالاشتراك مع الاتحاد الدولي ‏للنقل على الطرق والاتحاد العربي للنقل البري.
ولفت إلى عقد الاجتماع الأول لمجلس الاعتماد والفحص الوطني أول من أمس برئاسة وزير النقل ومدير اكاديمية النقل البري على الطرق وحضور الشركاء وذلك لمناقشة خطة العمل والخطوات اللازمة للتنفيذ، حيث سيساهم هذا المشروع في تحقيق نظام نقل آمن وسليم يتوافق مع التشريعات العالمية ويؤدي الى رفع مستوى السلامة على الطرق، ‏وتعزيز الصورة الإيجابية والمصداقية العالية لمهنة النقل البري في الاردن.
واشار الى ان مشروع نظام تتبع المركبات (الآليات الحكومية) والتي انهت وزارة النقل تنفيذ المرحلة الاولى منه في مراقبة وادارة استخدام المركبات الحكومية ‏سيسهم بضبط ‏حركتها ضمن اطار الاستخدام السليم للمركبة، وتسجيل ‏المخالفات ‏اليومية وأتمتة أوامر الحركة ‏وأتمتة عملية شراء المحروقات عن طريق بطاقات الدفع ‏الإلكتروني المدفوعة مسبقاً.-(بترا)

التعليق