إغلاق طريق إربد - عمان اليوم وغدا وتحويل السير إلى الزرقاء

تم نشره في الجمعة 31 آذار / مارس 2017. 01:00 صباحاً
  • موقع الانهيار الجبلي على طريق إربد - عمان بمنطقة سيل الزرقاء في جرش - (تصوير: محمد مغايضة)

صابرين الطعيمات

جرش– أعلن وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس سامي هلسة عن إغلاق طريق إربد - عمان اعتبارا من الساعة 7:00 من صباح اليوم الجمعة وحتى الساعة 6 من مساء يوم غد السبت، احترازيا لحين استكمال إجراءات إزالة الكتل الصخرية والترابية من موقع انزلاقها على طريق عمان - اربد، بهدف حماية وسلامة المواطنين، فيما سيتم تحويل حركة السير باتجاه محافظة الزرقاء.
وقال هلسة ان الاغلاق الذي سيتم بالتعاون مع ادارة السير في مديرية الامن العام، سيبدأ من الساعة السابعة صباح اليوم الى الساعة السادسة من مساء غد السبت وذلك لاستكمال اجراءات إزالة الكتل الصخرية والترابية من موقع الانزلاق على الطريق في منطقة سيل جرش، موضحا ان بعض الصخور الكبيرة في حال تدحرجها من أعلى القطع على الطريق الرئيس قد تؤثر على سلامة مستخدمي الطريق.
وأكد الوزير خلال تفقده سير العمل بالموقع، ان العمل في المرحلتين الاولى والثانية يسير وفق الخطة المرسومة التي اعلن عنها في وقت سابق من هذا الشهر، آملا ان ينتهي العمل بالطريق ضمن المدة المحددة بالخطة، وهي منتصف شهر ايار المقبل.
وأشار إلى أنه سيتم خلال الايام المقبلة ترتيب زيارة إعلامية من كافة الجهات للاطلاع على واقع الحال في منطقة الانزلاق.
وكان وزير الأشغال في زيارة سابقة أكد أن إنجاز كافة العمل في موقع الانزلاق واعادة حركة السير على الطريق سيتم خلال منتصف أيار القادم.
الى ذلك اكد مدير شرطة محافظة جرش العقيد كساب بني عيسى ان قسم السير في المحافظة وضع خطة بديلة لحركة السير خلال فترة الاغلاق، حيث سيتم ارشاد سالكي الطريق لاستخدام الطرق البديلة، مناشدا المواطنين التعاون مع رجال السير حفاظا على سلامتهم .
من جانبه أكد مدير أشغال محافظة جرش المهندس أكرم الخصاونة أنه ان الاغلاق يستهدف العمل على إزالة الانهيارات الصخرية والأتربة ومعالجة الانزلاقات المتكررة للصخور في منطقة السيل التي شهدت تجددا للانهيار مؤخرا.
وقال الخصاونة إن قرار الإغلاق جاء لتسهيل العمل وسرعة الإنجاز والحفاظ على حياة المواطنين والسائقين، وجاء في يومي عطلة رسمية لمعظم الدوائر والمؤسسات، حتى لا يؤثر الطريق البديل على دوام الموظفين والطلاب المتجهين من العاصمة لمحافظات الشمال والعكس.
وبين الخصاونة أن كوادر مديرية أشغال محافظة جرش تساهم في العمل مع الفريق المخصص لمعالجة الانهيار ضمن الإمكانيات المتاحة، وقد تم تجهيزها للمشاركة في العمل منذ لحظة إغلاق الطريق ولحين الانتهاء من العمل في موقع الانهيار.
وسيتم تحويل السير إلى محافظة الزرقاء ضمن المسربين والإغلاق سيكون بشكل كلي خلال مدة الإغلاق التي أعلن عنها.
وكان الطريق شهد يوم الاثنين الماضي عند نقطة سيل جرش تجددا للانهيار، وتم اغلاقه لفترة محدودة، فيما عادت حركة السير بشكل طبيعي بعد ساعات للسيارات المتجهة من محافظات الشمال إلى العاصمة، غير أن وزارة الأشغال أرسلت خبراء وفرقا هندسية متخصصة لإعادة تقييم العمل في الموقع ودراسة وضع التربة والصخور، سيما وأن منطقة الانهيار قريبة جدا من حركة سير نشطة على مدار الساعة.
ويعتقد الخصاونة أن الانزلاق الجديد يؤشر على استقرار المنطقة، سيما وان الكتل الترابية والصخرية ضخمة وكبيرة، ويجري اعادة النظر في الدراسة الفنية للموقع، مشيرا الى ان الانزلاق الجديد لم يؤثر بشكل مباشر على التحويلة، وان ايقاف حركة السير على هذا الشارع جاء لتمكين الورش الفنية من إزالة الاعمدة الكهربائية من الجزيرة الوسطية التي سقطت باتجاه الشارع.
واكد ان العمل مستمر من قبل المقاول في الموقع وأن نسبة الانجاز بلغت نحو 30 %،  مشيرا الى ان العمل يجري بحذر وبدقة حرصا على سلامة السائقين من تجدد سقوط صخور وكتل ترابية على الشارع.
وكان انهيار جبلي وقع على طريق إربد - عمان بمنطقة سيل الزرقاء قبل نحو شهرين ونصف، وتجدد الاسبوع الماضي واستدعى اغلاق الطريق مؤقتا لحين إزالة أعمدة الكهرباء التي سقطت على الشارع، دون ان يتسبب بوقوع اصابات، فيما علل جيولوجيون ومهندسون الانهيار لطبيعة تركيبة تربة الجبل المنهار، والتشققات ونزازات المياه، التي أحدثت انزلاقا في طبقات الجبل.-(بترا)

التعليق