قطيشات: 5 مليارات دينار حجم الديون المتراكمة على شركة الكهرباء

الملقي يؤكد وجود فرص استثمارية للشركات الوطنية لتوليد الكهرباء

تم نشره في الخميس 27 نيسان / أبريل 2017. 11:00 مـساءً
  • رئيس الوزراء هاني الملقي والفريق الاقتصادي الحكومي خلال زيارتهم إلى شركة الكهرباء أمس-(بترا)

عمان– فيما أكد رئيس الوزراء هاني الملقي وجود فرص كبيرة للشركات الوطنية في توليد الكهرباء، كشف رئيس مجلس إدارة شركة الكهرباء الوطنية خلدون قطيشات عن أن الديون المتراكمة على الشركة، وصلت لنحو 5 مليارات دينار.
جاء ذلك خلال زيارة الملقي وأعضاء الفريق الاقتصادي الحكومي، إلى شركة الكهرباء الوطنية، واجتماعه بقطيشات، ومديرها العام عبدالفتاح الدرادكة.
ودعا الملقي الشركات الوطنية إلى ممارسة حقها وعملها في تصدير الكهرباء، كما دعاها أن تكون مستعدة للمشاركة في عمليات اعادة الإعمار في الدول المجاورة ووفق شراكات وطنية ودولية.
وأوصى بوضع خطة استثمارية واضحة في هذا المجال، تأخذ بالاعتبار تعزيز احتياجات الوطن من الكهرباء والارتقاء بهذا القطاع من قطاع خدمي الى قطاع إنتاجي تصديري.
وأشار رئيس الوزراء الى ان الفريق الاقتصادي بدأ بزيارات لهذه الشركات، معربا عن الأمل بأن يكون نشاط الشركة لهذا العام يؤدي الى تحول اقتصادي كبير وزيادة في الانتاجية والكفاءة للشركة .
وأكد أن نشاط الكهرباء يرتبط بشكل وثيق بالنشاط الاقتصادي وان كفاءة قطاع الكهرباء تؤدي الى كفاءة القطاع الاقتصادي بمجمله وقال اذا ارتفعت الانتاجية في قطاع الطاقة فان ذلك سيؤدي الى ارتفاع مواز في انتاجية القطاعات المستخدمة للطاقة .
ولفت إلى ان تنويع مصادر الطاقة يتطلب ايجاد محطات توليد كهرباء مختلفة التكنولوجيا سواء كانت الطاقة المتجددة او الطاقة الجديدة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح او الطاقة النووية.
كما أكد أهمية وجود خطط لدى الشركة لرفع كفاءة الانتاج وكفاءة الخدمات وتنسيق واضح مع شركات توزيع الكهرباء للتقليل قدر الامكان من الفاقد الاداري والفني.
وقال الملقي ان مشروع قانون المعدل لقانون العقوبات غلط العقوبات على الاعتداءات والاستجرار غير المشروع على شبكات الكهرباء والمياه وغيرها من القطاعات، مشددا على اهمية ان يكون هناك كفاءة في الانتاج وانتاجية عالية تخدم المواطنين وجميع النشاطات الاقتصادية.
وكان قطيشات لفت الى التحديات التي تواجه عمل الشركة، قائلاً إن جميع الايرادات تعتمد بشكل مباشر على اسعار النفط، موضحا ان كل دولار في سعر النفط يكلف الشركة 12 مليون دينار بالشهر الواحد ووصلت ديون الشركة المتراكمة الى نحو خمسة مليارات دينار.
بدوره، قدم الدرادكة شرحا مفصلا عن الشركة والتحديات التي تواجه عملها وخططها المستقبلية للتطوير والتحديث .
ولفت الى ان شبكة النقل تتكون من خطوط النقل 400 كيلو فولت و 132 كيلو فولت وتغطي كافة انحاء المملكة بطول يزيد على 4500 كيلومتر وكذلك محطات التحويل في كافة انحاء المملكة والبالغ عددها 80 محطة تحويل .
واستعرض الدرادكه مشاريع التوليد الجديدة التقليدية لمواجهة نمو الاحمال ومنها مشروع الحرق المباشر للصخر الزيتي بقدرة 470 ميجاوات ومشروع محطة دورة مركبة في الزرقاء بقدرة 475 ميجاوات ومشروع الطاقة النووية بقدرة 2000 ميجاوات.
ولفت الى مساهمة الطاقة التقليدية في خليط الطاقة الكلي تصل حاليا الى 91 بالمائة للطاقة التقليدية مقابل 9 بالمائة للطاقة المتجددة لافتا الى ان نسبة الطاقة التقليدية ستنخفض الى 60 بالمائة في عام 2021 مقابل 25 بالمائة للطاقة المتجددة و 15 بالمائة للصخر الزيتي .
من جهته، أكد رئيس هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن فاروق الحياري ان نسب الفاقد الاداري والفني في الكهرباء تراجعت خلال العامين الاخيرين بفضل الاجراءات التي تم اتخاذها ومنها تركيب العدادات الذكية وتفعيل دور الضابطة العدلية في الحملات التي تقوم بها الهيئة وشركات توزيع الكهرباء.-(بترا)

التعليق