انطلاق فعاليات المؤتمر الأردني الدولي السابع للهندسة المدنية الثلاثاء

تم نشره في الثلاثاء 2 أيار / مايو 2017. 11:00 مـساءً

عمان - الغد - تحت شعار "إعادة إعمار المناطق المتضررة"، ينعقد المؤتمر الأردني الدولي السابع للهندسة المدنية في عمان خلال الفترة 9 - 11 الشهر الحالي برعاية رئيس الوزراء هاني الملقي، وفق نقيب المهندسين ماجد الطباع.
وقال الطباع في مؤتمر صحفي بمقر النقابة امس، إن المؤتمر يأتي ضمن سلسلة نشاطات النقابة العلمية والهندسية التي تسعى من خلالها إلى الارتقاء بالمستوى العملي لدى المهندس الأردني.
وأوضح أن هذا المؤتمر امتداد لجهود النقابة المتمثلة بإعداد أدلة للإشراف على أعمال البناء والتقييم السريع للمباني بعد الكوارث الطبيعية والتي أطلقتها بالتعاون مع الوكالة السويسرية للتعاون والتنمية.
من جانبه قال عضو مجلس النقابة رئيس مجلس شعبة الهندسة المدنية سري زعيتر إن الشعبة تضع على رأس أولوياتها بحث ومناقشة القضايا العلمية التي تهم الوطن والمواطن من الناحية الهندسية، مشيرا إلى أن شعار المؤتمر بدورته السابعة يؤكد اهتمام النقابة ومنتسبيها بقضايا الأمة والاقليم، وسعيها إلى تسخير خبراتها الهندسية لإعادة إعمارها بعد الكوارث التي ألمت بها.
وبين زعيتر أن المؤتمر سيضم خلال جلساته نخبة من الخبراء والمختصين من 17 دولة عربية وأجنبية، سيطرحون فيه 42 ورقة علمية مقبولة.
من ناحيته، قال رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر عز الدين كتخدا إن لهذا المؤتمر أهمية بالغة لقطاع الإنشاءات بما في ذلك المكاتب الهندسية الاستشارية والمقاولين وموردي المواد الأولية والمصنعة و"تهيئة الجميع للمشاركة في إعادة إعمار المناطق المتضررة في دول الجوار"، مؤكدا أن المهندس المدني الذي قاد عملية إعمار المنطقة خلال العقود الماضية "يتحمل مسؤولية كبرى في إعادة إعمارها والنهوض بها من جديد".
وأشار إلى أن اللجنة نجحت في استقطاب كوكبة من المتحدثين الرئيسيين العرب والعالميين من ذوي الشهرة الهندسية والمهنية العالية، والباحثين والمختصين لتقديم أوراقهم العلمية ونتائج أبحاثهم العملية.
بدوره قال أمين عام النقابة محمد أبوعفيفة إن النقابة تهدف من خلال عقد المؤتمرات العلمية والدورات وورش العمل إلى نقل التكنولوجيا والخبرات إلى المهندسين الأردنيين من مختلف دول العالم، مبينا أن هذا المؤتمر هو نتيجة جهود مشتركة تسعى للتحضير للمرحلة المقبلة في المناطق المحيطة والاقليمية التي تعرضت إلى كوارث وحروب.
وأكد أن المهندس الأردني يتمتع بمهارات وكفاءات عالية تؤهله للقيام بهذه المهمة على الوجه المطلوب، وتواجده في أهم المشاريع العالمية خير دليل على ذلك.

التعليق