الملك يبحث جهود مكافحة الإرهاب مع مسؤولين دوليين

تم نشره في السبت 6 أيار / مايو 2017. 07:31 مـساءً - آخر تعديل في السبت 6 أيار / مايو 2017. 07:45 مـساءً
  • الملك يلتقي وزير الأمن الداخلي الأميركي- (بترا)
  • الملك يستقبل وزير خارجية سنغافورة- (بترا)
  • الملك يستقبل وزير الخارجية الماليزي- (بترا)
  • الملك يستقبل مستشار الأمن القومي الفلبيني- (بترا)

العقبة- استقبل جلالة الملك عبدالله الثاني، اليوم السبت، وزير الأمن الداخلي الأمريكي جون كيلي، في اجتماع جرى خلاله بحث علاقات الشراكة الاستراتيجية بين البلدين وسبل تعزيزها، خصوصا في المجالات الأمنية.

وجرى، خلال اللقاء، استعراض الجهود الإقليمية والدولية في محاربة الإرهاب، ضمن استراتيجية شمولية، والتأكيد على أهمية تكثيف التنسيق والتعاون بين جميع الدول المعنية، للتصدي لهذا الخطر، الذي بات يهدد منظومة الأمن والسلم العالميين.

وحضر اللقاء رئيس هيئة الأركان المشتركة، ومدير المخابرات العامة.

كما استقبل جلالة الملك وزير خارجية سنغافورة الدكتور فيفيان بالاكرشنان، في اجتماع ركز على سبل توسيع آفاق التعاون بين الأردن وسنغافورة في المجالات كافة، خصوصا الاقتصادية والاستثمارية.

وأكد جلالة الملك، خلال اللقاء، الذي حضره رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي، ضرورة البناء على زيارة رئيس وزراء سنغافورة للمملكة العام الماضي، واتفاقية التجارة الحرة التي تربط البلدين، وبما يسهم في زيادة حجم الاستثمارات بينهما في العديد من القطاعات الحيوية.

كما جرى استعراض الجهود المبذولة على المستويين الإقليمي والدولي في الحرب على الإرهاب، ضمن استراتيجية شمولية، إضافة الجهود التي يقوم بها الأردن، بقيادة جلالة الملك، لإبراز الصورة الحقيقية للإسلام.

بدوره، أعرب وزير خارجية سنغافورة عن تقدير بلاده لدور الأردن المحوري، بقيادة جلالة الملك، في تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة، مؤكدا حرص سنغافورة على توسيع مجالات التعاون مع المملكة، والانتقال بها إلى مستويات متقدمة، وبما يخدم مصالحهما المشتركة.

وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي، ووزير الخارجية وشؤون المغتربين، ومدير مكتب جلالة الملك.

واستقبل جلالته وزير الخارجية الماليزي أنيفة أمان، حيث تم بحث العلاقات بين البلدين، خصوصا في المجالات الاقتصادية والسياحية.

وأكد جلالته، خلال اللقاء، الذي حضره رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي، الحرص على النهوض بمستويات التعاون المشترك، معربا عن اعتزازه بما يمثله الأردن وماليزيا من نموذج متميز للعيش المشترك والتسامح والوئام بين الأديان.

كما تناول اللقاء، أهمية تكثيف جهود محاربة الإرهاب، إقليميا ودوليا، ضمن استراتيجية شمولية، كونه بات يستهدف أمن واستقرار المنطقة والعالم.

بدوره، أعرب وزير الخارجية الماليزي عن تقدير بلاده لمساعي جلالة الملك، لتحقيق السلام وتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، لافتا إلى أن ماليزيا تتطلع لتوسيع علاقات الشراكة مع المملكة في شتى الميادين.

وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي، ووزير الخارجية وشوؤن المغتربين، ومدير مكتب جلالة الملك، والسفير الماليزي في عمان.

كما استقبل جلالته مستشار الأمن القومي الفلبيني هرموجينيس اسبيرون، في اجتماع جرى خلاله بحث آليات تعزيز التعاون بين الأردن والفلبين، خصوصا في المجالات العسكرية والأمنية.

كما تم تناول التطورات الإقليمية، وجهود الحرب على الإرهاب.

وحضر اللقاء رئيس هيئة الأركان المشتركة، ومدير المخابرات العامة.(بترا)

التعليق