مؤتمرون يوصون بإنشاء مجمع بيئي

تم نشره في الأحد 7 أيار / مايو 2017. 11:00 مـساءً

عمان - أوصى المشاركون بالمؤتمر البيئي المعنون بـ"بين التشريعات الأردنية والتنمية المستدامة"، الذي عقد مؤخرا بالجامعة الاردنية وركز على اتفاقية باريس للمناخ، بإنشاء مجمع بيئي عربي وعقد المزيد من المؤتمرات الدولية في الأردن والبلدان العربية لمواكبة التطورات الدولية.
كما اوصوا بمعالجة الاختلالات المرتبطة بالاحتباس الحراري ومواكبة التشريعات الوطنية لها، فيما أدان الاعتداءات الاسرائيلية المتكررة على مصادر المياه في الضفة الغربية وعلى منظومة البيئة والتنمية المستدامة.
وناقش المشاركون موضوعات مرتبطة بالاحتباس الحراري والتشريعات الوطنية والجوانب العلمية ذات العلاقة، ومدى الزامية اتفاقية باريس للمناخ، وإمكانية الاستفادة من المساعدات الدولية للدول النامية.
واكدوا ضرورة دعم الأبحاث الاكاديمية المرتبطة بالتشريعات الداخلية والاتفاقيات الدولية وعلوم الارض والبيئة والفلك والكيمياء، مشددين على المسؤولية الاجتماعية للشركات في التنمية وتوجيهها لدعم المبادرات والمواهب والابتكارات المرتبطة بالانحباس الحراري.
وحث المشاركون القطاع الحكومي العربي على بذل مزيد من الجهود بالتعاون مع القطاع الخاص والأكاديميين والمهنيين، وضرورة التفاعل مع المبادرات الدولية بإعداد وتأهيل المختصين والقادرين على التواصل مع العالم الخارجي، وتنمية الإبداع والابتكار والمواهب، وتوجيه البحث العلمي وصناديقه في هذا الاتجاه، وفتح المجال امام الأكاديميين والمهنيين والنقابات والجمعيات المهتمة لعضوية المجمع.
كما أوصى المؤتمر بإنشاء مجمع بيئي عربي يعنى بشأن الانحباس الحراري والاتفاقيات الدولية والتنمية المستدامة، وإسناد رئاسته للدكتور عمر الخطايبة، ويضم الدكتور رياض فخري من المغرب نائبا، والدكتور فاضل موسى من تونس أمينا للسر، والدكتور نزار دندش من لبنان مقررا، والدكتور زاهي خليل من لبنان مستشارا علميا، وامل ناصر من لبنان ناطقا اعلاميا، وعضوية الدكتور فهد الرفاعي من السعودية، والدكتور مصطفى دهان من الجزائر، والدكتور عصام التميمي، وثائر عمرو، وماهر زحايكه، والمهندس ظافر سياج من فلسطين، والدكتور الطاهر الرشيد، والدكتور يحيى علوي من المغرب .-(بترا)

التعليق