متورطان بإطلاق نار على طبيب في الرابية بقبضة الأمن

تم نشره في الثلاثاء 16 أيار / مايو 2017. 09:08 صباحاً
  • إطلاق نار- (تعبيرية)

عمان- الغد- تمكن البحث الجنائي، وخلال ساعات، من تحديد هوية مطلقي النار على أحد المواطنين بقصد السرقة في منطقة الرابية بعمان، وألقى القبض على اثنين منهم.

وحول التفاصيل، قالت إدارة العلاقات العامة والإعلام بمديرية الأمن العام في بيان، أنه ومساء أمس تبلغت غرفة العمليات الرئيسية في مديرية شرطة وسط عمان بتعرض مواطن يعمل طبيب أسنان لإصابة بعيار ناري في منطقة القدم من قبل مجهولين قاما بالتهجم عليه محاولين سرقة مبلغ مالي كان بحوزته أثناء تواجده بالقرب من منزله في منطقة الرابية، وبعد أن قام بمقاومتهما اعتديا عليه بالضرب وأطلقا النار عليه وفرّا من المكان، فيما تم إسعافه للمستشفى وحالته العامة حسنة.

وأضافت إدارة العلاقات العامة والإعلام، أن فريقا تحقيقيا من شعبة بحث جنائي إقليم العاصمة تولى التحقيق في القضية، وباشر بجمع المعلومات من مسرح الجريمة وبالطرق الفنية والتقنية كافة، إضافة إلى تتبع عدد من الأشخاص المشتبه بهم وخاصة الذين كانوا على معرفة بوجود المبلغ المالي مع الطبيب.

ووقع الاشتباه على أحد العاملين لدى الطبيب والذي تم على الفور إلقاء القبض عليه بعد تحديد مكان تواجده، واعترف بالتحقيق معه بالتخطيط لتنفيذ عملية السرقة مع شخصين آخرين وأنه قام بإبلاغهما بوجود المبلغ المالي مع الطبيب ومكان تواجده؛ حيث قام المشتبه بهما في الموعد المحدد بمحاولة سلب المبلغ المالي منه بعد التجهم عليه وضربه، إلا أن الطبيب قام بمقاومتهما مما دفعهما للفرار من المكان بعد إطلاق النار عليه وإصابته في منطقة القدم.

وتابعت إدارة العلاقات العامة والإعلام أنه بمتابعة التحقيقات والبحث عند الشركاء في ارتكاب الجريمة، تم تحديد مكان تواجد أحدهما وألقي القبض عليه بعد مداهمته، واعترف بالقيام بإطلاق النار على الطبيب بعد فشله ومن معه بسرقة المبلغ المالي منه، وما تزال التحقيقات جارية والبحث جار عن الشريك الآخر.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »شيكاغو الاردن (fff)

    الثلاثاء 16 أيار / مايو 2017.
    لا حول ولا قوة الا بالله ،، والله تقول الشباب بشيكاغو
    ايش هالمسخرة هاي وقلة الدين والعقل، لهاي الدرجة وصلوا بعض الناس .. السرق والطخ والنهاب والقتل صار عندهم أمر اعتيادي ..ما في مراعاة لا لدين ولا لحرمات وحقوق ولا عندهم أي تفكير بأوضاع الناس وايش ممكن تعمل جرائمهم ..الله المستعان بس