الأردن يشارك العالم الاحتفال باليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات

تم نشره في الثلاثاء 16 أيار / مايو 2017. 11:00 مـساءً

عمان- يشارك الأردن دول العالم اليوم الاربعاء الاحتفال باليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات الذي يصادف في السابع عشر من شهر ايار من كل عام.
واختار الاتحاد الدولي للاتصالات شعار هذا العام تحت عنوان "البيانات الضخمة من أجل إحداث تأثير ضخم".
وقالت وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وزيرة تطوير القطاع العام مجد شويكة ان "احتفالنا باليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات يأتي استجابة للدعوة الموجهة من منظمة الأمم المتحدة – الاتحاد الدولي للاتصالات إلى الحكومات والمجتمع الدولي لتفعيل الأنشطة المختلفة في هذا اليوم من كل عام، والذي يصادف الذكرى السنوية لتأسيس الاتحاد الدولي للاتصالات. وتأكيدا على دور الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في إحداث تغيرات ذات أثر فاعل في الميادين الاقتصادية والاجتماعية كافة، وفي تمكين المشاريع الاقتصادية في كافة القطاعات".
واضافت شويكة ان الاحتفال باليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات يساعد في نشر الوعي بالإمكانيات والفرص التي يوفرها استخدام الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لشتى المجتمعات وقطاعات الاقتصاد بما يسهم في سد الفجوة الرقمية بين المجتمعات وبين الدول.
وقالت إن موضوع اليوم العالمي للاتصالات لهذا العام "البيانات الضخمة من أجل إحداث تغيير ضخم" يشكل مفتاحا آخر من مفاتيح التنمية الاقتصادية والفرص الواعدة للسنوات القادمة، ويفتح المجال أمام ريادة الأعمال للولوج نحو هذا المجال الواعد والكبير والمتسارع، وهذا ما تسعى له وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بما يسهم في دفع عجلة الاقتصاد الوطني نحو النمو والازدهار، وبما يتقاطع مع كافة القطاعات الاقتصادية الأخرى.
وأشارت إلى الكم الهائل من البيانات التي جرى ويجري إنتاجها وتخزينها ومعالجتها وإتاحتها وتبادلها بين مصادر متعددة، مصدر قوة رئيسي لأي مجتمع قائم على المعرفة.
وأكدت شويكة أن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تدرك الفرص والمكاسب الكبيرة التي توفرها البيانات الضخمة لجميع قطاعات المجتمع الأردني، فهذه البيانات الضخمة من شأنها - في حال إدارتها على نحو صحيح - أن تسهم إسهاما مؤثرا في التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستمرة في الأردن.
وبينت شويكة أن الوزارة خطت العديد من الخطوات الكبيرة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مشيرة إلى مبادرة "ريتش 2025" والتي أعدتْ بمشاركة بين القطاعين العام والخاص وتضمنتْ محاور الابتكار وريادة الأعمال وفق خطوات تنفيذية واضحة وبما يعزز بيئة ريادة الأعمال الأردنية ونشر الابتكار كثقافة للأعمال، وهو ما سيمكن ريادة الأعمال أن تكون أحد مفاتيح التنمية الاقتصادية في مستقبل الأردن في السنوات القادمة.
وقالت إن مبادرة ريتش 2025 تتضمن البيانات الضخمة كأحد التكنولوجيات الجديدة التي تقود التحول في نماذج الأعمال، كما سعتْ الوزارة إلى تعزيز وعـي القطاعين العام والخاص بالفرص التي تقدمها البيانات الضخمة سواء في مجال البحث أو ريادة الأعمال أو في مجال دعم التوجهات الحكومية وإعداد السياسات وخلق آفاق ورؤى جديدة موجهة من خلال تحليلات البيانات الضخمة، بما يسهم في توجيه القرارات الحكومية نحو اتجاهاتها الفاعلة والكفؤة.
وأكدت شويكة أن من أحد الالتزامات الرئيسية للخطة الوطنية الثالثة لمبادرة "شراكة الحكومات الشفافة" هو تنفيذ سياسة بيانات حكومية مفتوحة باستخدام التكنولوجيا، بغرض تسهيل الوصول الى المعلومات الحكومية ما لم تكن هذه البيانات سرية. وسيتم بناء على هذه السياسة توفير البيانات الحكومية بحرية ضمن منصة خاصة للبيانات الحكومية المفتوحة على بوابة الأردن (بوابة الحكومة الالكترونية www.jordan.gov.jo )، بهدف تعزيز الثقة بالأداء الحكومي من خلال تحسين مساءلة المؤسسات الحكومية، وبناء جسور التعاون والثقة المتبادلة بين القطاع العام وكافة القطاعات الأخرى في الأردن .
من جانبه، قال رئيس مجلس مفوضي هيئة تنظيم قطاع الاتصالات الدكتور المهندس غازي الجبـور في كلمة بمناسبة اليوم العالمي للاتصالات الذي يصادف اليوم (الاربعاء)، ان اعتماد الاتحاد الدولي للاتصالات لشعار "البيانات الضخمة من اجل إحداث تأثير ضخم" هذا العام يأتي متوافقا مع التوجهات العالمية نحو تيسير الشراكة الدولية للاستخدام الامثل للبيانات الضخمة.
وبين الجبور، في بيان صحفي امس، أن تطور وانتشار أنظمة الاتصالات الإلكترونية، وانتشار المعلومات وتوافرها على نطاق واسع وبكميات هائلة أحدث تغييرات جذرية في طبيعة البيانات التي أصبحت تتسم بكبر حجمها وسرعة تراسلها الفائقة بالإضافة إلى تنوعها، ما استدعى ضرورة ابتكار وسائل حديثة وإيجاد الأطر التنظيمية المناسبة لإدارة هذه البيانات وتحليلها بفعالية.
وبين انه لغاية تفعيل إطار تنظيمي لانترنت الأشياء، قامت الهيئة بإعداد الورقة الخضراء (الاستشارية) والتي تغطي كافة جوانب انترنت الأشياء ونمط الاتصال آلة مع آلة، آخذين بعين الاعتبار التحديات، والأمور المتعلقة بها مثل التراخيص والطيف الترددي، التجوال والانتقال من شبكة الى شبكة أخرى، المنافسة في سوق خدمات انترنت الاشياء، الأمن والخصوصية، بالإضافة إلى الأمور المتعلقة بالترقيم.-(بترا)

التعليق