تقرير اخباري

بطولة الاستقلال لسباحة الزعانف تكشف عن وجوه واعدة

تم نشره في السبت 27 أيار / مايو 2017. 12:00 صباحاً
  • جانب من تتويج الفائزين بالمراكز الأولى في البطولة- (من المصدر)

أحمد الرواشدة

العقبة- اختتمت على مسبح نادي مدينة الامير حمزة الاولمبي، بطولة الاستقلال المفتوحة لسباحة الزعانف، والتي نظمها الاتحاد الملكي للرياضات البحرية، برعاية محافظ العقبة حجازي البحري، وبمشاركة جميع الاندية والمراكز في العقبة، بهدف اختيار وجوه جديد لتطعيم المنتخب الوطني لسباحة الزعانف، للمشاركة في الاستحقاقات المحلية والعربية والدولية المقبلة.
وكشفت البطولة عن تسجيل ارقام اردنية جديدة في رياضة الزعانف، كان اول رقم من قبل اللاعب محمد السوالمة في فئة المونو فوق 18 سنة لمسافة 50 م فوق الماء وسجل زمنا قدره 19.65 ثانية، وفي فئة الاناث سجلت اللاعبة الناشئة ربى نوار زمن 31.84 ثانية لفئة تحت 13 سنة.
وعول رئيس لجنة سباحة الزعانف في الاتحاد الملكي للرياضات البحرية الكابتن طارق صبيحات، على الوجوة الجديدة الشابة التي افرزتها البطولة لتحقيق ارقام العربية جديدة، خلال المشاركات الخارجية ورفع علم الاردن، مؤكدا انه سيم اعادة تشكيل منتخب الزعانف بعد البطولة واعادة الألق لرياضة الزعانف، والتي كانت في الفترة الماضية في سبات عميق، مشيرا ان جميع الترتيبات الفنية اللازمة للاعبين من (زي وأدوات) سيتم توفيرها، اضافة الى تدريبات مكثفة على مسبح الامير حمزة بن الحسين الاولمبي، وعلى جرعتين صباحية ومسائية خلال عطلة المدارس، ليكون المنتخب خلال الفترة القادمة جاهزاً للمشاركات الخارجية، والتي ستبدأ بعد منتصف شهر آب (اغسطس) المقبل.
من جهته، قال رئيس الاتحاد الملكي للرياضات البحرية محمود الطراونة، ان هذه البطولة هي باكورة نشاطات الاتحاد بعد اعادة تشكيلة خلال انتخابات المجلس الجديد لإدارة الاتحاد، وسيتم لاحقاً اعادة تشكيل جميع الالعاب في الاتحاد، وفرز منتخبات جديدة خاصة في رياضة القوارب الشراعية وصيد الاسماك والتصوير تحت الماء و(الجت سكي)، مؤكدا ان حضور ممثل الاتحاد الدولي ورئيس الاتحاد العربي السابق سيمون خورى اعطى البطولة زخما كبيرا خاصة في مجال اعطاء الخبرة الفنية للاعبين.
وعلى هامش البطولة، اقام الاتحاد الملكي للرياضات البحرية دورة اسعاف وانقاذ للحكام والحكام المستجدين، حيث تلقى المشاركون تدريبات مكثفة حول قوانين الرياضات البحرية والتعليمات المنبثقة عن الاتحادين العربي والدولي، فيما يخص قوانين الرياضات البحرية لا سيما الزعانف والقوارب الشراعية.
وفي نهاية البطولة، تناوب مندوب راعي الحفل مساعد محافظ العقبة المتصرف ابراهيم النجادات، وممثل الاتحاد الدولي للغوص والانقاذ سيمون خوري، ورئيس الاتحاد الملكي للرياضات البحرية محمود الطراونة، واعضاء مجلس ادارة الاتحاد على تتويج الفائزين بالبطولة.
يذكر ان رياضة الزعانف قديمة، وقد شارك الأردن في عدة بطولات عربية ودولية، وأحرز نتائج جيدة، ومن المتوقع أن تصبح هذه الرياضة أولمبية وان هناك منتخب وطني لهذه الرياضة يتكون من 50 عضوا، وقد تم تزويد المنتخب باللباس والزعانف، وشارك في جميع البطولات العربية لسباحة الزعانف للعمومي وللناشئين وجميعها عقدت في العقبة وعلى مدى سبع سنوات، وحصل المنتخب على اكثر 150 ميدالية، ونال كأس المركز اول في اكثر من بطولة، علما بان هذه الرياضة مكلفة جدا، لأنها بحاجة إلى مدربين وزعانف ولباس وغير ذلك من اللوازم والمواصلات اليومية للتدريب.

التعليق