روسيا تقرأ في ‘‘فوضى التحالفات‘‘ تمهيدا لرسم ملامح مناطق النفوذ في سورية

تم نشره في السبت 3 حزيران / يونيو 2017. 11:00 مـساءً
  • أكراد يشيعون مقاتلا في القامشلي أمس سقط في مواجهات مع تنظيم داعش.(ا ف ب )

عمان- الغد- اعتبر مراقبون أن "القلق البالغ" الذي عبر عنه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مؤخرا، من احتمال تقسيم سورية، مرده أن مناطق "خفض التوتر" التي اقترحتها بلاده، تحولت إلى مناطق تقاسم نفوذ بين القوى المتصارعة، وهو ما يعكس مخاوف موسكو من "خروج الأمور عن السيطرة" في لحظة معينة، بعدما غدت "فوضى التحالفات" وفق تعبير خبير عسكري روسي، مسيطرة على المشهد الميداني في سورية أخيراً.
واعتبر المراقبون كذلك، أن الاستخلاص الأكثر وضوحاً من كلام بوتين، أنه يعكس اقتناع روسيا بأن ظروف التسوية لم تنضج، وأن الصراع على سورية بدأ يتّخذ أبعاداً جديدة تُنذر بالأسوأ، في ظل غياب التفاهم الروسي - الأميركي على الشكل النهائي للتسوية، وتسارع وتيرة النشاط العسكري للأطراف لتوسيع حدود سيطرتها الميدانية وتكريسها.
وقالوا انه إذ يبدو تمسك موسكو بضرورة "بدء حوار أو تفاعل" وفق تعبير بوتين، بين "مناطق التهدئة" المتفق عليها، والسلطات "الشرعية"، منسجماً مع الخطاب الروسي المتكرر منذ سنوات، توحي التحركات العسكرية الروسية بأن مرحلة التقسيم إلى مناطق نفوذ وليس "مناطق خفض توتر" بدأت بالفعل. و "الرسائل العسكرية" المتبادلة بين موسكو والتحالف الدولي الذي تقوده واشنطن، تدل على احتدام التنافس في ربع الساعة الأخير، قبل إقرار الأمر الواقع الجديد.
ولفتوا الى انه "بهذا المعنى، تُفهم الضربات الروسية في الرقّة وفي المناطق التي فرّ إليها مسلحو تنظيم داعش من الرقة، وبهذا المعنى، تفهم ضربات التحالف الدولي على مناطق في جنوب سورية وجنوب شرقها كما قال خبير عسكري روسي، رأى أن المغزى الأساسي هو أن الضربات بنوعيها تضع ملامح للصراع في مرحلة "ما بعد داعش". واكدوا انه "لذلك، بات بعض الخبراء العسكريين يعتبر أن الاستحقاق الأهم من معركة الرقة سيكون في دير الزور".
واضاف المراقبون ان المعضلة التي تواجه كلاً من واشنطن وموسكو في غمار هذه المعركة، هي التي وصفها بعضهم بـ "فوضى التحالفات"، إذ تبدو واشنطن قلقة من أهداف "حلفائها" في العراق، وهم يجتازون الحدود ويحضّرون لمعركة البادية في سورية. كما أن موسكو ليست راضية عن محاولات "حلفائها" الميدانيين في سورية توسيع رقعة سيطرتهم والتقدُّم في مناطق جنوب شرقي البلاد.
واعتبر المراقبون انه في الحالين، يبرز العنصر الإيراني كلاعب أساسي، يسابق مساعي التفاهم الروسي - الأميركي ويسعى إلى فرض أمر واقع ميداني، يربط "الباديتين" ويؤسس لاستمرار عمل خطوط الإمداد من إيران إلى لبنان، عبر العراق وسورية.
وعلى خلفية هذه المعطيات، تعمد موسكو لإبراز "مسار آستانة" باعتباره الخط الموازي للصراع، لكنها في غمار التحضير لاجتماع الخبراء في آستانة خلال اليومين المقبلين، لـ "رسم خريطة مناطق خفض التوتر وحدودها، ووضع آليات لعملها"، تواجه معضلة غياب التنسيق الجدّي مع واشنطن التي أعلنت أنها لن تعزز حضورها كطرف مفاوض في آستانة، كما تواجه موسكو وهو الأهم، غياب أو تغييب دور عربي فاعل في تثبيت الهدنة المرجوة في سورية.
وعاود بعضهم في موسكو طرح أسئلة حول مدى جدية فكرة هدنة دائمة، تصنعها ثلاثة بلدان أجنبية تبدو مصالحها متضاربة. ودفع ذلك إلى بروز تحليلات في شأن حاجة روسيا الملحّة إلى إشراك السعودية وأطراف عربية أخرى في تثبيت الهدنة في سورية ودفع مسار التسوية. ولكن، وعلى رغم وجود آفاق واسعة لتعاون بين موسكو والرياض في مجالات اقتصادية، خصوصاً في مشاريع استثمار كبرى في قطاع الطاقة، يبرز مجدداً التباين حول الدور الإيراني، في سورية والمنطقة، والسؤال حول قدرة روسيا على مواجهة طموحات حليفها الإيراني.
خبراء مقربون من الكرملين، يقولون ان روسيا وجّهت إشارات واضحة تدل على ضرورة تقليص وجود إيران والمجموعات المسلحة التابعة لها في سورية، وحصره في مناطق محددة. لكن السؤال المطروح يتناول مدى قدرة روسيا على ضبط تحركات حليفها الإيراني وطموحاته.
وقوبلت الدعوات الروسية المتكررة إلى واشنطن للعب دور أساسي في "المنطقة الجنوبية" التي يجب ألا يكون فيها وجود لطهران، بمشكلتين: أولاهما الإصرار الإيراني على الاحتفاظ بمناطق نفوذ في جنوب شرقي البلاد، وهو أمر يتعارض مع التوجُّهات الأميركية، والثانية عدم اتضاح رؤية واشنطن في شكل شامل للوضع في سورية خلال المرحلة المقبلة، في ظل مخاوف روسية من أن تكون أميركا مصرّة على توسيع دورها وحضورها في مناطق أخرى سورية.

التعليق