لوريس يحرج فرنسا ورونالدو يتابع تألقه وبلجيكا تقترب

تم نشره في الأحد 11 حزيران / يونيو 2017. 12:00 صباحاً
  • لاعبو المنتخب السويدي يحييون الجمهور بعد الفوز على فرنسا أول من أمس -(أ ف ب)

نيقوسيا - ارتكب الحارس هوغو لوريس خطأ فادحا في الوقت القاتل كلف فرنسا الخسارة على أرض السويد، وبقيت المنافسة قائمة بين سويسرا والبرتغال فيما قطعت بلجيكا شوطا كبيرا نحو النهائيات، أول من أمس الجمعة في الجولة السادسة من تصفيات أوروبا المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018 لكرة القدم.
في المجموعة الأولى، بقيت فرنسا متعادلة حتى اللحظات الأخيرة على أرض السويد الباحثة عن تأهلها لأول مرة منذ 2006، قبل ان يشتت قائدها وحارسها لوريس كرة خاطئة تلقفها اولا تويفونن في وسط الملعب وسدد في المرمى الخالي (90+3) ليخطف المنتخب الاسكندينافي الفوز 2-1.
وبعد ثلاثيته في ودية باراغواي الأخيرة، افتتح أوليفييه جيرو التسجيل فرنسا بتسديدة يسارية رائعة من زاوية ضيقة (37). بيد أن جيمي دورماز، لاعب وسط تولوز الفرنسي، رد سريعا بتسديدة يسارية أرضية من داخل المنطقة (43).
وقال مدرب فرنسا ديدييه ديشان بعد المباراة عن غلطة لوريس "لقد كان حاسما دوما معنا لكن اليوم كان الأمر سيئا له ولكل الفريق".
وثأرت السويد لخسارتها أمام فرنسا، وصيفة بطلة كأس أوروبا الاخيرة، بنفس النتيجة ذهابا، فتساوت معها (13 نقطة) وتصدرت بفارق الأهداف.
وارتقت هولندا الى المركز الثالث (10 نقاط) بفوزها الكبير على ضيفتها لوكسمبورغ المتواضعة 5-0، مستفيدة من خسارة بلغاريا المفاجئة أمام مضيفتها بيلاروسيا 2-1.
ويتأهل إلى النهائيات مباشرة صاحب المركز الأول في كل من المجموعات التسع، فيما يلعب أفضل ثمانية منتخبات في المركز الثاني الملحق الفاصل الذي يتأهل عنه اربعة منتخبات ليصبح المجموع 13 منتخبا من القارة الأوروبية اضافة الى روسيا المضيفة.
وحققت هولندا وصيفة بطلة مونديال 2010 وثالثة 2014 والباحثة عن التأهل للمرة الحادية عشرة في تاريخها، فوزا ضروريا وكبيرا على ضيفتها لوكسمبورغ متذيلة الترتيب 5-0 في روتردام. وأنعشت هولندا آمالها بالتأهل الى النهائيات بعد غيابها عن كأس أوروبا 2016.
وعاد المدرب ديك أدفوكات (69 عاما) للمرة الثالثة إلى هولندا بعد فترتي 1992 و1994 وبين 2002 و2004، مستلما موقعه بدلا من داني بليند المقال بعد الخسارة أمام بلغاريا 0-2 في آذار (مارس) الماضي.
وافتتح أرين روبن التسجيل للبرتقالي من تسديدة ارضية من داخل المنطقة (21)، ثم عزز ويسلي شنايدر يوم عيده الـ33 الفارق بتسديدة يمينية أرضية من حافة المنطقة بعد لعبة جماعية مميزة (34).
وفي الشوط الثاني، سجل جورجينيو فينالدوم الثالث من تسديدة يسارية من داخل المنطقة في قلب المرمى (62)، قبل أن يقتل كوينسي برومس آمال الضيوف من مسافة قريبة (70) ويختتم فنسنت يانسن المهرجان من نقطة الجزاء (84).
وتلتقي هولندا مع فرنسا في 31 آب (اغسطس) وبلغاريا في 3 أيلول (سبتمبر).
وسقطت بلغاريا في بيلاروسيا 1-2 لتتراجع الى المركز الرابع وتحقق بيلاروسيا فوزها الأول. وسجل للفائز ميخائيل سيفاكوف (33 من ركلة جزاء) وبافل سافيتسكي (80) وللخاسر جورجي كوستادينوف (90).
في المجموعة الثانية، بقيت الصدارة على حالها بين سويسرا (18 نقطة) التي حققت فوزها السادس على التوالي والبرتغال بطلة أوروبا (15 نقطة) مع هدافها المتألق كريستيانو رونالدو.
وعادت سويسرا الباحثة عن التأهل للمرة الرابعة على التوالي، بالنقاط من تورشافن حيث تغلبت على جزر فارو المتواضعة 2-0 بهدفي غرانيت تشاكا (36) وجيردان شاكيري (59).
أما البرتغال فحققت فوزا كبيرا على ارض لاتفيا وصيفة القاع 3-0 في ريغا، بفضل رونالدو الذي افتتح التسجيل بكرة رأسية سهلة من مسافة قريبة اثر رأسية أخرى لجوزيه فونتي ارتدت من القائم الايسر (41).
وفي الشوط الثاني، حسم "الدون" الارقام بتسجيله الهدف الثاني بكرة رأسية ايضا رافعا رصيده الدولى إلى 73 هدفا (63).
لعب رونالدو دور الممون بعد ذلك بتمريره كرة الهدف الثالث لمهاجم بورتو أندريه سيلفا الذي سجل هدفه السابع في 8 مباريات دولية (67).
ويتصدر رونالدو، المنتشي باحرازه لقب دوري أبطال أوروبا للمرة الثانية على التوالي مع فريقه ريال مدريد الاسباني، ترتيب الهدافين (11) في التصفيات، بفارق 3 أهداف عن البولندي روبرت ليفاندوفسكي.
وكانت البرتغال التي تستعد ايضا للمشاركة في كأس القارات في روسيا، حققت بداية بطيئة عندما خسرت أمام سويسرا 0-2، بيد ان كريستيانو وزملاءه حصدوا بعد ذلك خمسة انتصارات متتالية.
وتلتقي سويسرا مع البرتغال في المرحلة الاخيرة في 10 تشرين الأول (أكتوبر).
واقتربت البرتغال من ضمان المركز الثاني على الأقل، بعد الخسارة المفاجئة للمجر على أرض اندورا المتواضعة 0-1 بهدف مارك ريبيس (26).
وفي المجموعة الثامنة، فازت بلجيكا على مضيفتها استونيا 2-0 فرفعت رصيدها الى 16 نقطة مقابل 4 نقاط فقط لاستونيا، وابتعدت في الصدارة بفارق اربع نقاط امام اليونان التي تعادلت سلبا مع مضيفتها البوسنة (11)، فيما رفعت قبرص رصيدها إلى سبع نقاط اثر فوزها على مضيفتها جبل طارق (دون نقاط) 2-1.
على ملعب او كوك ارينا في تالين، خاضت بلجيكا الساعية إلى بلوغ النهائيات مرتين متتاليتين بعد 1998-2002، اللقاء من دون قائدها مهاجم تشلسي الانجليزي ادين هازار الذي تعرض لاصابة خلال التدريب وخضع لعملية ستبعده نحو ثلاثة اشهر عن الملاعب.
وافتتحت بلجيكا التي استعدت لهذه المباراة بالفوز وديا على تشيكيا 2-1 الاثنين، التسجيل عن طريق لاعب وسط نايولي الايطالي درايس مرتينز بعد كرة ارتدت من تسديدة اكسل فيتسل تابعها الأول بيمناه في اسفل الزاوية اليسرى (31).
وخسرت استونيا مدافعها ارتيوم دميترييف قبيل نهاية الشوط الاول لارتكابه خطأ عنيفا (44).
وفي الشوط الثاني، لم تستغل بلجيكا النقص العددي بالشكل الامثل واكتفت بتسجيل هدف آخر حمل توقيع ناصر الشاذلي الذي استفاد من تمريرة كيفن دي بروين (86).
وعلى ستاد بيلينو بوليي في زنيكا، اكتفت اليونان الساعية الى التأهل مرة ثالثة على التوالي ورابعة في تاريخها، بتعادل سلبي مع البوسنة ونقطة واحدة.
وعلى ملعب الغارفي في فارو البرتغالية، تقلت جبل طارق الهزيمة السادسة على التوالي عندما سقطت امام ضيفتها قبرص التي تقدمت اولا بواسطة المدافع روي تشيبولينا (10 خطأ في مرماه).
وادركت جبل طارق التي تشارك للمرة الاولى في التصفيات بعد اعتمادها رسميا من قبل الاتحاد الدولي (فيفا) العام 2016، التعادل عن طريق انتوني هرنانديز بتسديدة من داخل المنطقة.
وفي الشوط الثاني، خطف بييروس سوتيريو النقاط الثلاث لقبرص بتسجيله هدف الفوز من ضربة راس اثر عرضية من جايسون ديميتريو (87). -(أ ف ب)

التعليق