الألم المتواصل يفضي إلى مشاكل في الذاكرة

تم نشره في السبت 10 حزيران / يونيو 2017. 11:00 مـساءً

عمان- ذكر موقعا "www.drugs.com" و"consumer.healthday"، أن الألم المستمر أو ذلك الذي يصاب به الشخص أياما كثيرة في الأسبوع قد يفضي إلى أعراض جانبية غير متوقعة، وهي مشاكل في الذاكرة. وهذا يجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة بالتراجع الذهني والخرف، وذلك بحسب دراسة جديدة أشارت إلى أن الألم المزمن قد يكون له علاقة بحدوث تغيرات دماغية تسهم بدورها في حدوث مشاكل في الذاكرة. هذه النتائج قد تنبه إلى طرق جديدة للوقاية من تراجع القدرات الذهنية المرتبطة بتقدم السن. لكنه من الضروري أن نشير هنا إلى أن الدراسة لم يكن الغرض منها التأكد من علاقة السبب والنتيجة بين الألم المزمن ومشاكل الذاكرة.
ويذكر أن الدراسة قد اشتملت على معلومات تخص 10000 شخص، جميعهم ممن تزيد أعمارهم على 60 عاما. وقد تبين أن من كان لديهم ألم مزمن متوسط إلى شديد العامين 1998 و2000 شهدوا تراجعا في الذاكرة زادت سرعته بما يصل إلى 9 % في الأعوام الـ10 اللاحقة مقارنة بمن لم يكونوا مصابين بالألم.
هذا التراجع بالذاكرة يعد كفيلا بأن يؤثر على قدرة المصابين على إجراء مهام كثيرة، منها تنظيم الأمور المادية وحتى الالتزام بالأدوية، وذلك بحسب الباحثين.
كما وقد وجدت الدراسة أيضا أن الألم المزمن قد زاد من احتمالية الإصابة بالخرف، لكن زيادة ليست بجوهرية.
ويذكر أن كبار السن يحتاجون للحفاظ على إدراكهم ووعيهم وذاكرتهم ليبقوا مستقلين في حياتهم. لكن ما يصل إلى 33 % منهم يعانون من الآلام المزمنة، لذلك ففهم العلاقة بين الألم والتراجع الذهني يعد خطوة أولى مهمة لإيجاد أساليب لمساعدة تلك الفئة.

ليما علي عبد مترجمة
وكاتبة تقارير طبية
[email protected]
Twitter: @LimaAbd

التعليق