العليمي: القطاع الزراعي ينمو بنسبة 8.2 % رغم محاولات تقزيمه

تم نشره في الأحد 25 حزيران / يونيو 2017. 12:00 صباحاً

عمان-الغد- قال مقرر مجلس الشراكة الزراعي نائب نقيب المهندسين الزراعيين، نهاد العليمي "إنه على الرغم من المشاكل والمعوقات التي واجهت وتواجه القطاع الزراعي، إلا أنه تمكن من تحقيق المعجزات.
وأشار العليمي بهذا الخصوص الى النمو الذي حققه القطاع بنسبة 8.2 % خلال الربع الأول من العام الحالي وفقا للأرقام الصادرة عن دائرة الإحصاءات العامة حول مساهمة القطاعات الاقتصادية في الناتج الإجمالي.
وأضاف "أن القطاع الزراعي تعرض لمضايقات عدة منها منعه من استقدام العمالة الوافدة المدربة وتغول الوزارات الأخرى على وزارة الزراعة، وإصدار بعض التقارير التي تقزم دور الزراعة في الأردن"، إلا أنه ورغم ذلك تمكن بإيمان أهله والمشتغلين فيه من الصمود والتطور الإيجابي، وأعطى رقما جيدا في الناتج الإجمالي.
ودعا الى دعم هذا القطاع القادر على أن يكون قطاعا رافدا للخزينة، وأن يكون قطاعا منتجا يحمي ويدافع عن الأمن الغذائي في المملكة، بل ويكون سفيرا مميزا للدولة الأردنية في مختلف دول العالم بجودة منتجاته وتميزها.
وأكد العليمي أن "مساهمة القطاع الزراعي تفوق لغة الأرقام بصفته مصدر الأمن الغذائي، ومصدر رزق شريحة واسعة من المجتمع الذين تغفلهم الأرقام"، معربا عن أمله بأن تأخذ وزارة الزراعة دورها في إدارة القطاع الزراعي وتطويره، من خلال قيامها بالدور المنوط بها.
وألمح العليمي بهذا الخصوص الى ما وصفه بـ"إلغاء دور الوزارة في إدارة مختبرات فحص المبيدات، استمرارا لسياسة قديمة لمس القطاع أثرها عندما تم تكليف وزارة العمل بإدارة ملف العمالة الزراعية، وتكليف وزارة المياه بملف مياه الري وتكليف وزارة الصناعة بملف استيراد المواد التموينية الرئيسية واتفاقيات الاستيراد والتصدير للغذاء".
ودعا الى إعادة الدور لوزارة الزراعة وعدم تفريغها الممنهج من الخبراء والمختصين، وتعيين المختصين من المهندسين الزراعيين للقيام بدورهم في مجال تحليل المبيدات.

التعليق