الجمعية الأرثوذكسية ترفض بيع أراض بالقدس لشركات اسرائيلية

تم نشره في الأربعاء 12 تموز / يوليو 2017. 06:32 مـساءً
  • منظر عام لمدينة القدس القديمة المحتلة-(أ ف ب)

عمان- عقدت الجمعية الارثوذكسية مؤتمرا صحفيا اليوم الاربعاء لتوضيح موقفها مما تناقلته وسائل اعلام عن اعتراف البطريركية الارثوذكسية المقدسة بنقل الملكية وبيع حقوق البطريركية لأرض تقع في القدس لصالح شركات استثمارية اسرائيلية.

وأبدى رئيس الجمعية الأرثوذكسية باسم فراج اعتراضه ورفضه لعملية البيع التي قامت بها البطريركية الأرثوذكسية، مشيرا إلى أنها أراض وقفية لا يجوز بيعها.

من جهته قال النائب خالد رمضان إن النواب وقعوا مذكرة اعتراض، داعيا إلى ضرورة التحرك لإيقاف البيع في الوقف الأرثوذكسي.

بدوره قال النائب طارق خوري إن المذكرة حظيت بتوقيع 112 من اصل 114 نائبا حضروا، معتبرا أن الصراع مع العدو ما زال طويلا والأرض ستتحرر في النهاية.

ودعا النائب فوزي الطعيمة إلى وقفة جدية لإيقاف البيع، معتبرا أن هذا الاجراء لا يحظى بأي شرعية، منتقدا الأصوات الإعلامية التي تبرر هذا البيع.

ووزع المجلس المركزي الأرثوذكسي في الأردن وفلسطين بيانا، دعا خلاله أبناء الأرثوذكس في الأردن وفلسطين للالتفاف حول المطالب والقرارات الشرعية ورفض التبريرات حول صفقة البيع والعمل على الحفاظ على الأوقاف الأرثوذكسية الممتدة على جميع الأراضي المقدسة كونها حق للأجيال القادمة.

وثمن البيان موقف أعضاء مجلس النواب للتصدي لمشروع البيع والتفريط بأملاك الكنيسة.(بترا)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »العهدة العمرية لاغية يا بطرك (esamrj)

    الخميس 13 تموز / يوليو 2017.
    قي وقت حرج يأتي بيع أوقاف حق للأجيال للعدو طعنة في ظهر الفلسطينيين وطعنة في ظهر الرعاية الهاشمية للأوقاف الإسلامية والمسيحية وطعنة في ظهر إخوتنا المسيحيين الذين على مر الأيام وقفوا مع وطنهم وهويتهم العربية في وجه المشروع الصهيوني الآثم وهذا البيع غير جائز فالأوقاف ملك للأجيال وليست ملك للكنيسة أو للبطرك.