روسيا تحذر من عواقب العقوبات الأميركية

تم نشره في الاثنين 24 تموز / يوليو 2017. 11:00 مـساءً

موسكو - حذر الكرملين أمس من أن أي عقوبات أميركية جديدة على روسيا "تضر" بمصالح البلدين في وقت يستعد الكونغرس لإقرار حزمة من الإجراءات العقابية ضد موسكو.
وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف "نعتبر استمرار نهج العقوبات غير مفيد ويضر بمصالح البلدين".
وكان مجلس الشيوخ اقر في شبه إجماع في 15 حزيران(يونيو) اقتراح قانون بفرض عقوبات على روسيا وإيران، لكن النص واجه عرقلة في مجلس النواب حيث نجحت المفاوضات في نهاية المطاف السبت في فتح الباب للتوصل إلى اتفاق بشأنه.
وسيصوت مجلس النواب الثلاثاء على قانون يفرض عقوبات على روسيا لتدخلها المفترض في حملة الانتخابات الأميركية العام الماضي وضمها شبه جزيرة القرم الأوكرانية عام 2014، وكذلك على إيران وكوريا الشمالية بسبب تجاربهما الصاروخية الأخيرة.
وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أبدى تحفظا على القانون كونه يهدف إلى تقييده لمنعه من رفع عقوبات مفروضة أصلا على موسكو.
وبذلك، سيصبح الرئيس الأميركي المتهم بالتعاطف مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين في دائرة مراقبة الكونغرس.
ولكن خياراته محدودة حيث بات عليه القبول بالتحرك في وقت تثير الاتهامات بحدوث تعاون بين حملته وروسيا زوبعة سياسية في واشنطن.
وقال بيسكوف إن الكرملين لا يزال يراقب إن كان ترامب سيقر الإجراءات، بعدما أفاد مدير الإعلام الجديد في البيت الأبيض انطوني سكاراموتشي أن الرئيس الأميركي لم يصل بعد إلى قرار في هذا الشأن.
وأشار بيسكوف إلى أنه لا يزال من المبكر الحديث عن أي إجراء محتمل كرد من موسكو قبل أن يتخذ ترامب قراره.
وصلت العلاقات بين موسكو وواشنطن إلى أدنى مستوى منذ الحرب الباردة عندما فرضت الولايات المتحدة حزمة من العقوبات على موسكو على خلفية تدخل الأخيرة في أوكرانيا.
وكانت روسيا أملت بأن يخفف انتخاب ترامب من حدة التوتر في العلاقات، وهو ما لا يبدو أنه سيحصل قريبا في ظل الأجواء السائدة في واشنطن.-(أ ف ب)

التعليق