"صناعة عمان" تدعو لتفعيل مجلس الأعمال الأردني البلغاري

تم نشره في الثلاثاء 25 تموز / يوليو 2017. 11:00 مـساءً

عمان- الغد- أكد رئيس غرفة صناعة عمان، زياد الحمصي، أهمية تعزيز العلاقات الاقتصادية بين الأردن وبلغاريا، خصوصا وأن حجم التبادل التجاري بينهما ما يزال متواضعا؛ إذ بلغ العام الماضي حوالي 37 مليون دولار كانت حصة الصادرات الأردنية منها 12 مليونا ونصف.
وأضاف الحمصي، خلال استقباله في مبنى الغرفة المستشار التجاري البلغاري المعين حديثا لدى الأردن، كونتشو كومانوف "أن الغرفة ستعمل على تفعيل مجلس الأعمال الأردني البلغاري، الذي تم الاتفاق على تأسيسه في العام 2015، بالتعاون مع ممثلي الفعاليات الاقتصادية في المملكة".
وأشار إلى أن الأزمة السورية أدت الى صعوبة وصول البضائع الأردنية الى دول البلقان ومنها بلغاريا، مما أدى الى تراجع الصادرات الأردنية الى بلغاريا بشكل كبير؛ حيث كانت تبلغ في العام 2012 حوالي 76 مليون دولار، إلا أنها أخذت منحى تنازليا، فتراجعت في العام 2013 الى 56 مليونا ثم 55 مليونا في العام 2014 لتبلغ في العام 2015 حوالي 16 مليونا، وواصلت تراجعها العام 2016 لتصل الى 21 مليون ونصف المليون دولار.
ودعا الحمصي الى تنظيم زيارة وفد تجاري صناعي أردني الى بلغاريا، لدراسة السوق البلغاري بهدف إقامة استثمارات مشتركة بين البلدين، وكذلك للتعريف بمزايا وفرص الاستثمار في الأردن، وخصوصا فيما يتعلق بالصناعات الغذائية؛ حيث تعد بلغاريا سوقا رئيسيا للخضار الأردنية، مؤكدا أهمية السوق البلغاري للصادرات الأردنية باعتباره من الأسواق الواعدة والكبيرة القادرة على استيعاب العديد من منتجات القطاع الصناعي؛ حيث إن بلغاريا تعد مركزا تجاريا مهما للأسواق الأوروبية وخاصة دول البلقان، كما ستدرس الغرفة إمكانية المشاركة في معرض دولي سيقام في صوفيا خلال هذه الزيارة، للتعريف بالجودة العالية التي وصلتها الصناعات الأردنية، ضمن استراتيجية الغرفة في الترويج للصناعة الأردنية والبحث عن أسواق جديدة لها.
من جهته، أكد المستشار التجاري البلغاري، أنه سيقوم بتزويد الغرفة بدراسات حول السوق البلغاري، وأهم المستوردات التي يحتاجها هذا السوق، وكذلك القطاعات ذات الفرص التصديرية والاستيرادية من بلغاريا، كما شدد على أهمية تفعيل مجلس الأعمال الأردني البلغاري أو عقد لجنة مشتركة أردنية بلغارية، يتم من خلالها بحث العلاقات بين البلدين على الصعد كافة، ومنها الصعيد الاقتصادي.

التعليق