السخن: تزايد حالات السرطان في الأردن ولبنان 30 - %50 سنويا

تم نشره في السبت 29 تموز / يوليو 2017. 11:00 مـساءً
  • محاربة السرطان - (أرشيفية)

عمان - الغد- عرض أطباء أردنيون وعرب وأجانب خلال مؤتمر عقدته جمعية اطباء الاورام الأردنية بالتعاون مع الجمعية اللبنانية لأطباء التورم الخبيث، لأبرز البحوث العلمية التي قدمت خلال المؤتمر السنوي للجمعية الأميركية لعلاج السرطان في شيكاغو.
وناقش المؤتمر الذي عقد في بيروت مؤخرا بعنوان "أفضل بحوث السرطان" ‏التطورات الجديدة للعلاجات المناعية من حيث الفائده والمضاعفات، واستخدام العلاجات الهرمونية الحديثة لسرطان الثدي والبروستاتا وهما من أكثر الأورام شيوعا في المنطقة، إضافة إلى استخدام أفضل الخيارات وأقلها كلفة.
وكانت رئيسة جمعية الأورام الأردنية د. سناء السخن تحدثت خلال المؤتمر عن تحديات استخدام العلاجات الحديثة في العالم "خاصة في ظل الزيادة المطردة في حالات السرطان في الدول النامية التي تسجل ثلثي حالات الأورام والوفاة بسبب الأورام عالميا".
وأشارت السخن إلى تحدي علاج الحالات من اللاجئين من دول الجوار وما يتبعه من عبء على الكادر الطبي والاقتصاد المحلي، والحاجة الى تطوير الكوادر والامكانات حيث تزيد عدد الحالات المسجلة في الأردن ولبنان بنسبة 30-50 % سنويا‏ .
وقالت السخن إن المؤتمر هدف إلى توحيد الجهود للتصدي للأورام ومنح الفرصة لتبادل الخبرات وتعميم الفائدة العلمية وبناء جسور التعاون العلمي والطبي في زمن بات العلم والتعاون حجري الزاوية اللذين تستند عليهما الإنجازات والصروح الطبية.

التعليق