إطلالة على خدمات تدفق الموسيقى

تم نشره في الاثنين 31 تموز / يوليو 2017. 11:00 مـساءً
  • خدمات تدفق الموسيقى توفر للمستخدم فترة تجريبية مجانا مع إمكانية تشغيل الموسيقى أثناء التنقل - (د ب أ)

برلين- مع مرور الأيام، تصبح أسطوانات الصوت مكدسة فوق الرفوف ونادرا ما يتم تشغيل أسطوانات CD، علاوة على أن الاستماع إلى الأغنيات بواسطة مشغلات MP3 لم يعد يلقى رواجا بعد ظهور خدمات تدفق الموسيقى، التي تمثل مستقبل هذه الصناعة؛ حيث تتيح هذه الخدمات للمستخدم إمكانية استدعاء الموسيقى عن طريق الإنترنت.
وتتشابه جميع خدمات تدفق الموسيقى من الوهلة الأولى؛ حيث توفر للمستخدم فترة تجريبية مجانا مع إمكانية تشغيل الموسيقى أثناء التنقل أو إمكانية الاستماع إلى الموسيقى بدون اتصال الإنترنت Offline، مع وجود اشتراكات شهرية، علاوة على أنه لا توجد بالكاد اختلافات بين خدمات تدفق الموسيقى من حيث كتالوج الموسيقى أو جودة الصوت.
وأوضح جونار شوان، من هيئة اختبار السلع والمنتجات بالعاصمة الألمانية برلين، أن خدمات تدفق الموسيقى أصبحت متطورة بالفعل، وتظهر الاختلافات فيما بينها في طريقة الاستعمال وسياسة الخصوصية وحماية البيانات. وينصح الخبير الألماني بتجريب مختلف الخدمات خلال الشهر التجريبي، حتى يتم التأكد من نوعية واجهة المستخدم، التي يتم التعامل معها بصورة جيدة. وفيما يلي نظرة عامة على أهم خدمات تدفق الموسيقى:
- خدمة Spotify: يتيح الإصدار المجاني من هذه الخدمة للمستخدم إمكانية الاستماع إلى قوائم التشغيل الخاصة به بترتيب عشوائي، غير أن التنقل بين الأغنيات يتم بشكل محدود، كما تظهر إعلانات في فترات محددة، على العكس من إصدار بريميوم المدفوع، والذي يوفر للمستخدم إمكانية تشغيل الأغنيات بدون أي إعلانات مزعجة أو أي قيود مع الاستمتاع بجودة صوت أفضل، بالإضافة إلى ميزة تنزيل الأغنيات.
وهناك اشتراك عائلي يتيح لستة مستخدمين كحد أقصى الاستماع إلى الموسيقى في الوقت نفسه، ولكن هذا العرض لا ينطبق إلا على الأشخاص، الذين يعيشون بالفعل في المنزل نفسه.
- خدمة Napster: تتوافر هذه الخدمة نظير اشتراك شهري، وتتيح إمكانية تدفق بيانات الموسيقى أو تنزيل الأغنيات لكي يتم الاستماع إليها بدون الاتصال بالإنترنت سواء كان ذلك على الحواسيب المكتبية أو الأجهزة الجوالة. وتتمثل ميزة خدمة Napster في أنه يمكن دمجها في الأنظمة الصوتية والترفيهية بالسيارة أو المنزل، ولا تقدم هذه الخدمة إصدارا مجانيا أو اشتراكا لأشخاص عدة.
- خدمة Deezer: قامت هذه الخدمة بتصميم خدمات تدفق الموسيقى الخاصة بها على غرار خدمة Spotify؛ حيث يتوافر منها إصدار مجاني مع وظيفة تشغيل الأغنيات بترتيب عشوائي، ولكن مع وجود إعلانات، ويتيح إصدار بريميوم المدفوع إمكانية الاستماع إلى الأغنيات بدون اتصال الإنترنت وبجودة صوت أفضل، مع توافر اشتراك عائلي لما يصل إلى ستة مستخدمين.
وبالإضافة إلى ذلك، تتوفر خدمة Deezer إمكانية تجميع المحتويات المناسبة للأطفال، ويحق للشركة التحقق من العلاقات الأسرية والمسكن المشترك، الذي يجمع بين مستخدمي الاشتراك العائلي.
- خدمة أبل Music: تتوافر خدمة تدفق الموسيقى من شركة أبل الأميركية للأجهزة الجوالة المزودة بنظام "آي أو إس"، وكذلك الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية المزودة بنظام جوجل أندرويد، ويمكن للمستخدم استعمال هذه الخدمة خلال أول ثلاثة شهور مجانا، وبعد ذلك يلزم دفع اشتراك شهري، كما يوجد اشتراك عائلي، ولا توجد نسخة مجانية من خدمة أبل Music.
ويمكن للمستخدم استعمال خدمة تدفق الموسيقى من أبل عن طريق الحواسيب المكتبية من خلال برنامج آي تيونز فقط، وتتمثل نقاط القوة لخدمة الموسيقى أبل Music في تكاملها مع أجهزة وخدمات أبل الأخرى، ولذلك فإن تدفق بيانات أحد الألبومات يحتاج إلى خمسة أضعاف حجم البيانات بخدمة Napster.
- أمازون Prime Music: قامت شركة أمازون بدمج خدمة تدفق الموسيقى في خدمتها الكبيرة لعملاء Prime؛ حيث يحصل المستخدم على نسخة مختصرة من Prime Music مجانا بالإضافة إلى إمكانية الوصول المعتاد لخدمة Prime نظيرة تكلفة سنوية، يشتمل العرض على مليوني أغنية فقط، ولكن بدون أي إعلانات، كما يمكن الاستماع إلى الأغنيات على جميع الأجهزة وبدون الحاجة إلى الاتصال بالإنترنت.
وإذا رغب المستخدم في باقة أغنيات مثل المتوافرة في الخدمات المشابهة، فإن شركة أمازون توفر له باقة غير محدودة نظير اشتراك شهري، بالإضافة إلى توافر اشتراك عائلي لستة أشخاص كحد أقصى.
- خدمة Tidal: قام مغني الراب الأميركي جي-زي بإنشاء خدمة تدفق الموسيقى الخاصة به Tidal، وبالتالي فإنها تشتمل على الكثير من الألبومات الحصرية، وتقف إلى جانب الفنانين مقارنة بخدمات تدفق الموسيقى الأخرى، وتشهد هذه الخدمة إقبالا واسعا بسبب توصيات الاستماع للموسيقى المختارة بعناية وكذلك توافر باقة متنوعة من مقاطع الفيديو الموسيقية.
وتتوفر الخدمة نظير اشتراك شهري يتيح إمكانية الاستماع للأغنيات بدون الاتصال بالإنترنت مع ميزة تدفق الموسيقى على جميع الأجهزة، ولا تقدم هذه الخدمة نسخة مجانية، في حين أن باقة HiFi تعمل على بث الموسيقى ومقاطع الفيديو بجودة خالية من الفقدان، وتوفر خدمة Tidal اشتراكا عائليا من هذه العروض لما يصل إلى خمسة مستخدمين.
- خدمة qobuz: تعول خدمة qobuz على جودة الصوت العالية؛ حيث يمكن للمستخدم عن طريق الاشتراك السنوي Sublim+ الاستمتاع بصوت فائق الوضوح Hi Res (بحد أقصى 24 بت وحتى 192 كيلوهرتز) بصيغة FLAC-Codec الخالية من الفقدان.
غير أن سيفن هانسن، من مجلة "c't" الألمانية المتخصصة، أوضح أن المستخدم يحتاج إلى أجهزة استيريو خاصة، كما تقدم خدمة qobuz أيضا إصدارا قياسيا يشتمل على محتوى الكتالوجات المتوافرة في الأسواق نظير اشتراك شهري. ولا توفر هذه الخدمة ميزة الاشتراك متعدد المستخدمين أو الاستخدام المجاني، وتبلغ فترة الاستخدام التجريبي لخدمة تدفق الموسيقى 15 يوما فقط.
- خدمة Juke: تتيح خدمة Juke تدفق الموسيقى نظير اشتراك شهري، مع إمكانية الاستماع إلى الموسيقى بدون اتصال الإنترنت على جميع الأجهزة، ولا توفر هذه الخدمة أي إصدار مجاني أو اشتراك عائلي، غير أن هيئة اختبار السلع والمنتجات الألمانية أشارت إلى ميزة الخصوصية والحفاظ على المعلومات بهذه الخدمة، ولكن يعيبها صعوبة الاستعمال سواء كان ذلك على الحواسيب المكتبية أو الأجهزة الجوالة مقارنة بالخدمات المشابهة.-(د ب أ)

التعليق