مئات المستوطنين يقتحمون ‘‘الأقصى‘‘ والاحتلال يستنفر بالقدس القديمة

تم نشره في الثلاثاء 1 آب / أغسطس 2017. 11:00 مـساءً
  • يهود يلوثون حائط البراق بحراسة قوات الاحتلال الإسرائيلي -(ا ف ب)

القدس المحتلة- اقتحم مئات المستوطنين اليهود المسجد الأقصى صباح أمس الثلاثاء، بمناسبة ما يسمى "ذكرى خراب الهيكل"، حيث حذرت الأوقاف والفعاليات المقدسية من تزايد أعداد المقتحمين، مع دعوات منظمات الهيكل" الجمهور الإسرائيلي للمشاركة الواسعة في الاقتحامات، فيما دعا 'الحراك الشبابي المقدسي" الفلسطينيين إلى التصدي لاقتحامات المستوطنين.
ويزعم اليهود في هذا اليوم إحياءهم ذكرى دمار وخراب "الهيكل"، عبر امتناعهم عن الأكل والشرب لـ25 ساعة، وتبدأ مساء الإثنين وتنتهي مساء الثلاثاء.
وعند الساعة السابعة والنصف، فتحت قوات الاحتلال باب المغاربة واقتحمت ساحت الحرم القدسي الشريف لتوفير الحماية لـ855 مستوطنا اقتحموا الأقصى، وجرت الاقتحامات على شكل مجموعات، بحيث أن الاقتحامات تستمر حتى ما قبل صلاة الظهر ثم تتواصل لساعتين بعد صلاة الظهر.
وتأتي هذه الاقتحامات وسط انتشار واسع لقوات الاحتلال في البلدة القديمة ومحيط المسجد الأقصى، فيما فرضت شرطة الاحتلال تشديدات على دخول الفلسطينيين لساحاته.
ومساء الإثنين، نظم مئات المستوطنين، مسيرة استفزازية في شوارع مدينة القدس المحتلة، بالمناسبة نفسها، وأقام المستوطنون طقوسا وشعائر تلمودية في محيط حائط البراق، وسط حماية قوات الاحتلال.
وقام مستوطنون بالاعتداء على المقدسيين الذين يسكنون في منطقة باب المجلس الملاصقة للمسجد الأقصى في بلدة القدس القديمة، كما هاجموا سكان باب المجلس.
وتصدى المقدسيون، حتى الساعات الأولى من فجر أمس الثلاثاء، لعربدات وبلطجة عصابات المستوطنين اليهودية في البلدة القديمة، خلال مسيراتهم الاستفزازية.
واستباحت الجماعات اليهودية القدس القديمة في ساعة متأخرة من ليل الإثنين، واعتدت على ممتلكات المقدسيين ومحالهم التجارية وهي مغلقة بحراسة معززة ومشددة من قوات الاحتلال، وهاجمت الحي الإفريقي الملاصق للمسجد الأقصى المبارك من جهة باب الناظر المجلس، ما دفع الشبان من الحي والأحياء المجاورة للتصدي لهذه العصابات التي انضمت اليها قوات الاحتلال في الاعتداء على المواطنين.
واعتقلت قوات الاحتلال شابين مقدسيين قرب حائط البراق، وقامت بنقلهما بسيارة عسكرية إلى جهة مجهولة.
 من جانبها، أغلقت شرطة الاحتلال عدة شوارع في القدس المحتلة تسهيلا على المستوطنين للوصول إلى البلدة القديمة باتجاه باحة البراق، في الوقت الذي عززت فيه قوات الاحتلال انتشارها في المدينة، خاصة وسطها وفي البلدة القديمة، وشددت من إجراءاتها بحق المواطنين المقدسيين في المدينة المقدسة.
يأتي ذلك بينما يواصل المستوطنون اقتحام المسجد الأقصى تحت حماية شرطة الاحتلال، حيث اقتحم 533 مستوطنا باليومين الأخيرين ساحات المسجد من جهة باب المغاربة وسط إجراءات أمنية مشددة.
ويواصل المقدسيون التوافد إلى المسجد الأقصى المبارك بعد أيام من فتحه وسط قيود أمنية تواصل سلطات الاحتلال فرضها، حيث سلمت لجنود الاحتلال المتمركزين على بوابات الأقصى قوائم بأسماء من تصفهم بـ"المطلوبين" اعتقالهم بحجة تصديهم للاحتلال. -  (وكالات)

التعليق