الطباع يدعو لإعادة النظر بسياسات القبول بكليات الهندسة

تم نشره في الأحد 6 آب / أغسطس 2017. 11:00 مـساءً

عمان-الغد- فرض إغراق سوق العمل بالعديد من الخريجين من مختلف الجامعات وبمختلف التخصصات واقعا غير متناسب بين مخرجات التعليم العالي من التخصصات وبشكل خاص الهندسية، وبما يفوق حاجة سوق العمل.
ولتوعية الشباب بالتخصصات الهندسية التي يحتاجها السوق تطوع ما يقارب 60 مهندسا ومهندسة بالملتقى الارشادي "هندستي اختياري" بدورته السادسة الذي أقيم في حدائق الحسين ضمن "كرنفال عيش حلمك" الذي تنظمه مؤسسة "بادر وساهم"، وحضره ما يقارب 4 آلاف طالب ثانوية عامة، وجهدوا لتعريف الطلبة وذويهم بالتخصصات الهندسية الرئيسية في النقابة، وارشادهم للتخصصات الهندسية التي يحتاجها سوق العمل المحلي وتلك التي تعاني من اشباع أو ركود.
وعلى هامش أعمال الملتقى الذي اختتمت أعماله أمس لجنة المهندسين الشباب بنقابة المهندسين أثنى وزير التربية والتعليم د.عمر الرزاز راعي الملتقى خلال لقائه نقيب المهندسين ماجد الطباع على جهود المهندسين المتطوعين في تنظيمه، معتبرا اياه فعالية هامة لخدمة طلبة الثانوية العامة "التوجيهي" ومساعدتهم على اختيار التخصص الهندسي المناسب.
من جانبه قال الطباع إن النقابة تسعى من خلال نشاط "هندستي اختياري" الذي تنظمه سنويا إلى مساعدة طلبة الثانوية العامة في التعرف على التخصصات الهندسية بدقة ومدى حاجة سوق العمل المحلي لكل منها. وأكد على ضرورة إعادة النظر في سياسات القبول المعتمدة في كليات الهندسة في الجامعات الأردنية خاصة في التخصصات التي تعاني ركودا في أسواق العمل محليا وعربيا.
وبين أن النقابة ناقشت مع رئيس الوزراء مؤخرا ضرورة تطوير التشريعات الناظمة لأسواق العمل، سعيا لفتح مزيد من أسواق العمل المحلية والعربية والعالمية أمام المهندسين الأردنيين وتصدير خبراتهم، واشراكهم في إعادة بناء الدول المتضررة من الصراعات.

التعليق