د.أحمد جميل عزم

جيفارا فلسطيني يتدرب في الزنزانة

تم نشره في الخميس 24 آب / أغسطس 2017. 11:02 مـساءً

ماذا كان شعور اللاعب محمود السرسك، يوم 22 تموز (يوليو) 2009، وهو في سن 22 عاما يتجه من قطاع غزة المحاصر إلى شمال الضفة الغربية للاحتراف في فريق كرة قدم مخيم بلاطة، قرب نابلس. على الأغلب كانت الأحلام تملأ رأسه، وكان جمهور بلاطة يحلم به.
ماذا كان شعور اللاعب جيفارا نمورة، يوم 25 تموز (يوليو) 2017، وهو في سن 23 عاما يتجه من رام الله إلى دورا. ربما تفوقت أحلامه على تلك التي كانت تتراءى أمام عيني السرسك. فهو ودّع صباحاً خطيبته، في الطيرة في رام الله، التي أنهت لتوها دراستها في بيرزيت، ويتجه لمسقط رأسه، دورا، قرب الخليل، وحيث التعاقد مع فريقها لكرة القدم، بعد أن أمضى وقتاً محترفاً في فريقي يطا، والسموع، وحيث صعدت هذه الفرق الثلاثة، كما يكشف تقرير صحافي، أعدته ياسمين الأزرق، مما يسمى تصنيف الاحتراف الجزئي إلى الاحتراف الكُلي، بينما كان جيفارا يلعب فيها.  كان يركب سيارته، ذات الدفع الرباعي، ويرسل كلما تمكن رسالة لخطيبته، وصديقه بجانبه، وناديه الأم، ينتظره ليعود له، بعد تعاقد جديد، كما أنّ تخصص الإعلام الذي يدرسه في الجامعة ينتظره.
اعتقل السرسك ثلاثة أعوام دون محاكمة حتى أضرب عن الطعام قرابة الثلاثة أشهر، وليطلق سراحه ويتحول من لاعب محترف إلى مدافع عن حقوق الرياضيين الفلسطينيين.
لم تقلق خطيبة جيفارا كثيراً عندما تأخرت رسائله، فلا شك أنّه يقود السيارة.
لم تصدّق حقاً أنّه اعتقل. لماذا؟ هل حقاً اعتقلوه؟ لماذا؟
عندما بدأ الكل يطمئنها أنّ هذا الاعتقال على حاجز مفاجئ قرب قرية تقوع لا بد أنه جزء من الممارسات الاحتلالية اليومية، وسيفرج عنه كآخرين بعد ساعات، أو في ذات الليلة، بدأت بين قلقٍ وقلق تفكر بما ستداعبه وتمازحه و"تغيظه" به عندما يخرج، وعندما ستسمع صوته في الهاتف بعد إطلاقه. والكل يطمئنها، جيفارا مشغول بالخطبة والرياضة، لا يوجد شيء مقلق. هو وطني ولكنه في مساره نحو الزواج والعلم والرياضة.
تُقلّب صفحات الفيسبوك، كما لو كانت تضغط على شيء بيدها أو تحرك أصابعها لتهرب من التوتر. لا تعي الصفحات أمامها حقاً. تمر صورة معتقل يرتدي قميصاً، ويخطر لها أنّها "تعرف الخطوط عليه"، وتستمر، وتمر الصورة ثانية وثالثة. لم يخطر لها السؤال، لماذا شبكتِ من أصدقاء مهتمين بهذه الصورة تحديدا؟. ثم تتوقف وتشهق، بعد أن يستوعب عقلها أنّه هو وهذا قميصه الذي ودعها وهو يرتديه بعد أن شرب القهوة، أسرع لصديقه الذي كان ينتظره في السيارة بينما يلقي تحية سريعة، إنّه هو ولكن عُصابة تحيط عينيه، والقيود تكبّل يديه، وتشهق "أحقر صورة أراها في حياتي".
بعد أن تعي الحدث وهي تنظر للصورة تقول "الله يحميك ويكون معك يا حبيبي".
يبدأ عدّاد الأيام، والأنباء عن محاكمة، ويتحول الخِطاب، تناجيه عن بعد في المعتقل، "إنّ الله يعطي أصعب المعارك لأقوى جنده". تتذكر كم هو عنيد ومثابر بلا كلل خصوصاً بشأن ما ومن يُحب.
تأتي الأنباء؛ ترتجف وهي تسمع: 18 يوما في السجن الانفرادي. ثم تفكّر لقد قضى والدي 22 شهراً في السجن الانفرادي، لا بد أنّه سيمر من المحنة كوالدي.
يأتي يوم المحاكمة الأول. يدخل عن بعد. ذقن طويلة، جسد ناحل تقلّص. ولكنه يملأ المدى ابتسامات وتلويحا، ومحاولة اقتناص كلمات، لدرجة إهمال مجريات المحاكمة.
يشير لها بوعد أن يحلق ذقنه اليوم، وتخبره أنها جميلة. وتُتلى لائحة الاتهام؛  يقولون إنه رمى حجارة قبل ثلاث سنوات وتضامن مع الأسرى.
فقد عشرة كيلوغرامات وتقلَق، إنّه رياضي؛ إذاً فقدها من عضلاته.
كأنّه يعرف بماذا تفكر، أو هو يفكر بما تفكّر ويقلق مما تقلق، ويخبرها أنّه بعد ترك السجن الانفرادي يأكل ويتدرب وقوفاً في الزنزانة، وفي فسحة "الفورة" حيث يخرجون للساحة، ويستعيد وزنه وطاقته.
تفكّر وهي عائدة من السجن، إنّه يتدرب، إنّه قوي لم يخيب أملي وظني. وتُفكّر، بشعره، وتَبتسم وهي تنظر لصورة له. ففي مرة أصرت عليه ليسرّح شعره بطريقه تراها أجمل. لم يجتهد جيفارا فقط بالتدريب في السجن ولكن بتسريح شعره بطريقتها المفضلة.

التعليق